أخبار عاجلة
الفيحاء يستعد للقادسية بـ«الترفيه» -
«سيناريو الاتحاد» يرعب النصراويين! -
ميليسي: هيا بنا إلى الذهب -
ميودراغ: لا أفكر في الاستقالة -
"صالح"يتقدم بالشكر للسعودية -
مبعوث الأمم المتحدة يزور مخيّمات تندوف -
الحوار الليبي لم يُستأنف وسلامة يجهد لإنقاذه -

دعوات حكومية للمنظمات الدولية لنقل مكاتبها إلى عدن

دعوات حكومية للمنظمات الدولية لنقل مكاتبها إلى عدن
دعوات حكومية للمنظمات الدولية لنقل مكاتبها إلى عدن

دعوات حكومية للمنظمات الدولية لنقل مكاتبها إلى عدن، تتابعوه عبر موقعنا من اليمن.
الخبر دعوات حكومية للمنظمات الدولية لنقل مكاتبها إلى عدن، تم نشره اليوم الاثنين ، في موقع الحياة.
ولمتابعة التفاصيل لهذا الخبر او غيره واصل قراءة دعوات حكومية للمنظمات الدولية لنقل مكاتبها إلى عدن.

استقبل رئيس الوزراء اليمني الدكتور أحمد بن دغر في قصر المعاشيق بالعاصمة الموقتة عدن أمس، مساعد الأمين العام للأمم المتحدة المدير الإقليمي للدول العربية لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي مراد وهبة، والمدير القُطري للبرنامج الإنمائي للأمم المتحدة أوكي لوتسما.

وجدد بن دغر الطلب الحكومي إلى الأمم المتحدة لنقل مقار المنظمات الدولية إلى العاصمة الموقتة عدن، لكي تعمل بكل حرية وسهولة، داعياً إلى ضرورة إنشاء مراكز في معظم المحافظات المحررة، لتوزيع المساعدات الإغاثية والإنسانية إلى عموم المحافظات من دون استثناء.

وأعرب رئيس الوزراء عن أمله بأن تسهم زيارة مساعد الأمين العام للأمم المتحدة والفريق المرافق في مضاعفة أعمال الأمم المتحدة في المناطق المحررة، مشيراً إلى أن الأمم المتحدة تلعب دوراً أساسياً في تخفيف معاناة المواطنين، التي ساءت جراء انقلاب ميليشيات الحوثي وصالح على الدولة والسلطة الشرعية، وأن الأمم المتحدة كانت حاضرة منذ بداية الأزمة في اليمن ولا تزال.

كما رحب بن دغر بالمشاريع التي يعتزم مكتب الأمم المتحدة الإنمائي تنفيذها في اليمن، ممثلاً بمشروع نزع الألغام من المناطق المحررة، وكذلك مشروع الحوكمة المحلية في المجتمعات السكانية، لتحقيق الاستقرار والأمن فيها. وقال: إن صراعنا في اليمن له سبب رئيسي واحد، هو الانقلاب على شرعية الرئيس عبد ربه منصور هادي وعلى الدولة وعلى المجتمع اليمني والإرادة الوطنية والانقلاب على الرئيس المُنتخب. وأضاف: المرافق والمنشآت الحكومية كانت حية، وكانت الأوضاع والحياة تسير بصورة طبيعية، والحرب التي بدأتها الميليشيات من صعدة بدعم من إيران هي سبب الدمار في كل المدن والمحافظات اليمنية.

ولفت إلى أن الحكومة صرفت الرواتب في جميع المحافظات المحررة، وأرسلت بعض الرواتب إلى المحافظات التي تحت سيطرة الانقلابيين، مطالباً الأمم المتحدة بالضغط على الميليشيات الانقلابية لتوريد الإيرادات مقابل الرواتب، منوهاً إلى أن الحكومة استمرت ولمدة عام ونصف العام بإرسال الإيرادات إلى صنعاء. وقال إن الميليشيات تنهب رواتب الموظفين وتتحايل عليهم من خلال ما يسمى البطاقة التموينية، التي تمثل أبشع ابتزاز للموظف وتتاجر بمستحقاته، مطالباً الأمم المتحدة بالإفراج عن كل الحسابات اليمنية المعلقة في البنوك الخارجية، مشدداً على عدم إهمال التنمية في المناطق المحررة ومساعدة الشباب.

من جهة أخرى، أعلنت السعودية عن تقديمها 8.27 بليون دولار لليمن في الفترة من 2015 إلى 2017، تنوعت بين مساعدات إنمائية وأخرى حكومية، وإغاثية وإنسانية. وقال الناطق الرسمي لمركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية الدكتور سامر الجطيلي في مؤتمر صحافي، إن المركز ساعد 4.3 مليون شخص، فيما يتلقى 2.5 مليون شخص شهرياً المساعدات من برنامج الأغذية العالمي.

وأوضح الجطيلي أن من ضمن المساعدات بليون دولار قدمت إلى البنك المركزي اليمني. كما قدم المركز الدعم لأكثر من 80 مشروعاً لمصلحة الأطفال، بما في ذلك أربعة مراكز لإعادة دمج الأطفال المجندين من الميليشيات الانقلابية.

ميدانياً، تواصلت المعارك بين قوات الجيش الوطني والميليشيات الانقلابية أمس في جبهات عدة بمحافظة الجوف، كبدت الأخيرة عدداً من القتلى والجرحى بينهم أحد القادة الميدانيين.

ونقل مراسل «سبتمبر نت» في الجوف عن مصادر ميدانية قولها إن معارك ضارية لا تزال على أشدها منذ اندلاعها تشهدها جبهة حام بمديرية المتون بين قوات الجيش والميليشيات. واندلعت المعارك بعد هجوم نفّذه الجيش الوطني في سلسلة جبال حام وبالقرب من جبل العنبر، وخلفت عدداً من القتلى والجرحى في صفوف الانقلابيين بينهم القائد الميداني عبدالإله المسوري.

بالتزامن، دكت مدفعية الجيش الوطني ومقاتلات التحالف العربي مواقع عدة للميليشيات في الجبهة ذاتها، أوقعت خسائر بشرية ومادية كبيرة في صفوف الانقلابيين. كما استهدفت المقاتلات مواقع وتجمعات للميليشيات الانقلابية في وادي المتون،

وأكد المتحدث باسم الجيش الوطني بمحافظة الجوف عبدالله الأشرف سقوط العشرات من عناصر الميليشيات بين قتيل وجريح، وتدمير عربة عسكرية للميليشيات بغارة لطيران التحالف في جبل عنبرة.

وفي مديرية المصلوب، تواصلت المعارك بين قوات الجيش والميليشيات في وادي ملاحا والغرفة وسداح والهيجة، أحرزت خلالها قوات الجيش تقدماً.

This article has been published at alhayat.com. Unauthorised replication is not allowed.

دعوات حكومية للمنظمات الدولية لنقل مكاتبها إلى عدن ، هذا الخبر قدمناه لكم عبر موقعنا.
وقد تم استيراد هذا الخبر دعوات حكومية للمنظمات الدولية لنقل مكاتبها إلى عدن، من مصدره الاساسي موقع الحياة.
ولا نتحمل في موقع من اليمن اي مسؤولية عن محتوى دعوات حكومية للمنظمات الدولية لنقل مكاتبها إلى عدن.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق «الناتو» يدشن قوة جديدة للتصدي لروسيا في البحر الأسود
التالى تونس توقف التوظيف في القطاع العام للسنة الثانية