سليم الرياحي: ذقت الظلم في 2017.. والضغوطات حرمتني من الإشراف على مائوية الإفريقي

نسمة 0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

من خلالها عن أمانيه للسنة الجديدة بالإضافة إلى التعبير عن أسفه لما عاشه في سنة 2017.
الرياحي اعتبر أن سنة 2017 كانت "صعبة واستثنائية ذاق فيها طعم الظلم" مشددا على أنه تعرض إلى "ضغط كبير من كل الجهات" أجبرته على الانسحاب من رئاسة الإفريقي قبل المائوية التي لطالما أرادت أن يشرف عليها, على حدّ تعبيره.
يذكر أن سليم الرياحي قد غادر رئاسة نادي باب الجديد تاركا عديد الألقاب أهمها بطولة تونس 2015 وكأس تونس 2017 ولكنّه خلّف وراءه أزمة مالية لم يعرفها النادي على مرّ تاريخه مع خارطة نزاعات لا تنتهي دون نسيان الديون التي بلغت رقما غير مسبوق في تاريخ الكرة التونسية بلغت 86 مليون دينار منه 64 مليون دينار لفائدته.

سليم الرياحي: ذقت الظلم في 2017.. والضغوطات حرمتني من الإشراف على مائوية الإفريقي ، هذا الخبر قدمناه لكم عبر موقعنا.
وقد تم استيراد هذا الخبر سليم الرياحي: ذقت الظلم في 2017.. والضغوطات حرمتني من الإشراف على مائوية الإفريقي، من مصدره الاساسي موقع نسمة.
ولا نتحمل في موقع من اليمن اي مسؤولية عن محتوى سليم الرياحي: ذقت الظلم في 2017.. والضغوطات حرمتني من الإشراف على مائوية الإفريقي.

0 تعليق