سفير سابق بالخارجية اليمنية يتحدث لـ”المشهد اليمني” عن دلالات اجتماع مؤتمر صنعاء

المشهد اليمني 0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

اخبار من اليمن  

اكد سفير سابق في الخارجية اليمنية ان اجتماع بعض قيادات حزب المؤتمر الشعبي العام في العاصمة صنعاء بالشكل الذي عقد يوم امس غير صحيح بحسب النظام الداخلي للحزب.

وقال السفير السابق عبدالوهاب طواف في حديه لـ"المشهد اليمني " انه وبحسب النظام الداخلي لحزب المؤتمر فإن نائب رئيس الحزب هو القائم بأعمال الرئيس مباشرة في حالة غياب الرئيس وبالتالي فإن قصة عقد إجتماع لهذا الغرض غير صحيح.

 واشار "طواف" ان اللجنة العامة غير مخولة حسب النظام الداخلي للمؤتمر بإنتخاب رئيس للحزب أو قيادة جديدة , وان هذا من إختصاص المؤتمر العام الذي قوامة يصل إلى حوالي 8 ألف من قيادات الحزب من كل مديريات الجمهورية.

وقال ان الغرض من عقد الإجتماع لبعض قيادات المؤتمر بصنعاء , يأتي في سياقين؛ الأول جاء بدفع وتوجيه وإدارة حوثية وصياغة للبيان المعلن وهدفهم إرسال رسالة للعالم بإن الرئيس الراحل علي عبدالله صالح  كان على خلاف مع حزبه وان نتفاضة ال 2 من ديسمبر الماضي كانت فقط حركة فردية والحزب مازال على شراكة مع جماعة الحوثي؛ وهي رسالة للداخل بإن المؤتمر مازال شريك في الحرب والهدف ضمانة ولاء القاعدة الجماهيرية والمتعاطفين مع المؤتمر والرافضين والمستنكرين لقتل "صالح" وما تلى ذلك من إعمال لا يصدقها العقل والمنطق ضد المؤتمر وقياداته وممتلكاتهم. كذلك تهدف المليشيات الحوثية الإيرانية إلى فتح نافذة في جدار العزلة المجتمعية لهم في الداخل وكذلك في الخارج

وقال "طواف" في السياق الآخر ان الإجتماع يأتي تلبية لرغبة جناح الحوثه الخفي داخل المؤتمر والمتحوثين اللاهثين وراء مصالح شخصية كالبقاء في مناصب وزارية صورية الهدف منها الإرتزاق وهم يعلموا أن هذا هو أخر ما يمكن أن يحافظوا عليه بعد إنكشاف أمرهم وضعف أدائهم وإحتراق كروتهم وضياع سمعتهم.

 وعن امكانية نجاح الحوثيون في الاحتفاظ بمظلة المؤتمر في المناطق الخاضعة لسيطرتهم سياسيا واجتماعيا وشعبيا قال السفير السابق "طواف" لـ"المشهد اليمني" ان الشراكة السابقة بين الطرفين لم تكن شراكة بالمعنى المتعارف عليه وكانت فقط شراكة أمر واقع واخطاء في الحسابات وردود أفعال.  وان ذلك التحالف الهش إنتهى في مطلع ديسمبر الماضي وإلى غير رجعة؛ ومظلة المؤتمر السياسية والجماهيرية صارت خارج سيطرة ميليشيا الحوثي ومربع إدارتها.

 واستبعد "طواف" امكانية الاعتراف بقيادة المؤتمر في صنعاء دوليا او القبول به في مفاوضات قادمة وقال ان ردة فعل قيادات المؤتمر الشعبي في الداخل والخارج ورفضهم لما جرى؛ دليل أن بعض قادة المؤتمر المجتمعين  امس بالعاصمة قد ابحروا بشراع حوثي وبلا بوصلة ولا ربان , مشيرا الى ان هناك إجراءات تجري حاليا لتصحيح ماحدث وترتيب وضع المؤتمر الشعبي العام للفترة القادمة.

 وفي ختام حديثه قال السفير "الطواف" للمشهد اليمني ان المحصلة النهائية لكل قيادات حزب المؤتمر الشعبي العام ستمضي في تنفيذ وصايا الرئيس الراحل علي صالح حتى يتم إستعادة الدولة .

سفير سابق بالخارجية اليمنية يتحدث لـ”المشهد اليمني” عن دلالات اجتماع مؤتمر صنعاء ، هذا الخبر قدمناه لكم عبر موقعنا.
وقد تم استيراد هذا الخبر سفير سابق بالخارجية اليمنية يتحدث لـ”المشهد اليمني” عن دلالات اجتماع مؤتمر صنعاء، من مصدره الاساسي موقع المشهد اليمني.
ولا نتحمل في موقع من اليمن اي مسؤولية عن محتوى سفير سابق بالخارجية اليمنية يتحدث لـ”المشهد اليمني” عن دلالات اجتماع مؤتمر صنعاء.

0 تعليق