من هو محافظ عدن الأسبق الذي شعيته المدينة الى مثواه الاخيرة فجر اليوم الاحد .. سيرة وصورة

من هو محافظ عدن الأسبق الذي شعيته المدينة الى مثواه الاخيرة فجر اليوم الاحد .. سيرة وصورة
من هو محافظ عدن الأسبق الذي شعيته المدينة الى مثواه الاخيرة فجر اليوم الاحد .. سيرة وصورة

من هو محافظ عدن الأسبق الذي شعيته المدينة الى مثواه الاخيرة فجر اليوم الاحد .. سيرة وصورة، تتابعوه عبر موقعنا من اليمن.
الخبر من هو محافظ عدن الأسبق الذي شعيته المدينة الى مثواه الاخيرة فجر اليوم الاحد .. سيرة وصورة، تم نشره اليوم الأحد ، في موقع يمني سبورت.
ولمتابعة التفاصيل لهذا الخبر او غيره واصل قراءة من هو محافظ عدن الأسبق الذي شعيته المدينة الى مثواه الاخيرة فجر اليوم الاحد .. سيرة وصورة.

شيع فجر اليوم جثمان محافظ عدن محمود محمد جعفر الشاذلي بعد الصلاة على روحه ليواري الثرى بمقبرة القطيع بكريتر بعد معاناة مع المرض .

وكتب الزميل الاعلامي احمد محمود السلامي قبل 5 أيام عن سيرة حياته ومعاناة الفقيد رحمه الله مع المرض نورد منها :

 

المناضل والفدائي والمحافظ ومدير مكتب رئيس الوزراء والسفير ابن عدن البار (محمود محمد جعفر الشاذلي ) واحد من تلك الهامات المنسية ، ظل منذ شهر يرقد في قسم الإنعاش بمستشفي صابر ( الخاص ) .. ولا احد يعلم بحالته غير أسرته والمقربون منه فقط ، الذين يكتنفهم الحزن الشديد و ترهقهم مصاريف التمديد والعلاج والديون التي سيعانون منها كثيراً خاصة وانه لم يستلم راتب عشرة أشهر كما ذكرت أخته التربوية القديرة والمناضلة فوزية جعفر الشاذلي.

 

ولد محمود في كريتر في 19 أغسطس عام 1938م ودرس في مدارسها الابتدائية والمتوسطة وواصل دراسته في كلية عدن (Aden College) وتخرج منها عام 1955م ليلتحق بالعمل في شركة البس قطاع البترول في البريقة .

 

في بداية ستينيات القرن الماضي عندما تشكلت النقابات العمالية الست كان محمود جعفر من مؤسسيها وقياداتها (النقابة العامة لعمال البترول ) مع زملاءه في النقابة محمد صالح عولقي وحسن فرحان ومحمد سالم عبدالله وأبوبكر شفيق وحسين دقمي وقد تصدرت النقابات الست والمؤتمر العمالي المشهد النضالي للمطالبة بحقوق العمال والدعوة للإضرابات ضد سياسة الاستعمار البريطاني في عدن .

 

عند قيام الجبهة القومية لتحرير الجنوب اليمني المحتل عام 1963م انظم مباشرة إليها ضمن الطلائع الأولى للعمل الفدائي في عدن وخضع للتدريب على استخدام السلاح ورمي القنابل وطرق التخفي من ملاحقة قوات الاحتلال البريطاني .

 

في ديسمبر 1964م كلف بقيادة عملية تفجير باص تابع لجنود الاحتلال البريطاني كان ينقلهم كل ليلة من المعلا إلى معسكر البوليس الحربي (Arm Police) بكريتر .. مساء الخميس 4 ديسمبر 1964م ، وفي شارع الملكة أورى بكريتر وبالقرب من طريق العقبة مدخل الخساف كان محمود يقف على مقربة من زميله الفدائي محمد علي الحبيشي المكلف برمي القنبلة وفي اللحظة المرتقبة فوجئ محمود بأن الباص يحمل أطفالا إنجليز في عمر الزهور فصاح : أوقف العملية أوقف ! لكن الحبيشي كان قد نزع أمان القنبلة وفي موقف أنساني تصلبت يداه وما هي إلا ثواني حتى انفجرت القنبلة ، استشهد الحبيشي وأصيب محمود بشظايا في يده اليسرى ونقل إلى مستشفى الملكة لتلقي العلاج ، ومن هناك أخذه الانجليز إلى سجن عدن ـ الواقع في كريترـ وكان بين واليوم والأخر يأخذوه إلى سجن رأس مربط الرهيب ـ في التواهي ـ للتحقيق والتعذيب حتى يعترف ، ولكنه صمد إلى أن تم تهريبه .

 

أعدت قيادة الجبهة القومية خطة لتهريبه .. تقدمت أخته بطلب إلى الضابط محمود عبدالوهاب شودري ( مدير سجن عدن من 1959م ــ 1968م ) للسماح للسجين محمود محمد جعفر الشاذلي بالخروج لزيارة امة التي تحتضر .. فسمح له مدير السجن الخروج مع عسكري إلى بيت الشاذلي القريب ، كان للبيت بابان ، دخل محمود من الباب الأمامي المقابل لبيت يوسف خان وسلّم على أهله وخرج مسرعاً من الباب الخلفي ، وهناك وجد خاله مصطفى علي إبراهيم ( والد القاضي قاصر مصطفى ) في انتظاره ، ليأخذه إلى منطقة الرزميت حيث كانت بانتظاره المناضلة نجوى مكاوي (عنصر التنسيق الاساسي في الخطة) التي ذهبت به إلى قرية بئر احمد وسلمته للمناضل يوسف علي بن علي (استشهد في أحداث 13 يناير 1986م) وهو بدوره أوصله إلى مدينة تعز ليلتحق برفاق السلاح قادة الجبهة القومية ويمارس نشاطه الثوري من هناك .

 

بعد الاستقلال عاد محمود واختير عضواً في القيادة العامة للجبهة القومية .

 

في عام 1969م ــ 1971م عين مديراً لمكتب رئيس الوزراء (محمد علي هيثم ) .

 

في عام 1971م ــ 1972م عين محافظاً للمحافظة الأولى (عدن) بعد سلفه نورالدين قاسم ، وخلفه بعد ذلك طه احمد غانم .

 

أواخر 1972م عين سفيراً لليمن الديمقراطية في الهند وقبل الذهاب لاستلام مهامه الجديدة شارك في مؤتمر الدبلوماسيين في ابريل وقد حالفه الحظ انه لم يكن من ركاب طائرة الموت الـ DC3 التي انفجرت فوق منطقة بحران في ظروف غامضة حيث كانت في طريقها من مطار عتق إلى مطار الغرف بحضرموت في 30 ابريل 1973م .

 

 

 

بعد هذا الحادث غادر إلى العاصمة الهندية دلهي واستلم مهامه كسفير هناك وفي الشهر الأول بدأ يشعر بتطفل المسئول الأمني في السفارة وتدخله في مهام السفير، كما استلم رسالة تطلب منه العودة إلى عدن ، أعقبتها رسالة أخرى تأمره ترك مهامه كسفير العودة نظراً لحاجتهم له في الداخل ، استشعر محمود خطورة الموقف .. ابلغ طاقم السفارة بعودته وحزم أمتعته الشخصية وغادر الهند بمعية حرمه السيدة الفاضلة نورالهدى إبراهيم بامدهف وأولاده وعند وصوله الكويت غير خط رحلته القاهرة التي مكث فيها مدة عامين .

 

عام 1975م غادر مصر إلى السعودية حيث عمل موظفاً في شركة شل لمدة خمس سنوات .

 

عام 1990م عاد إلى صنعاء وتم تعيينه مستشاراً في مجلس الوزراء بدرجة وزير ، بعد ذلك بسنوات استقر في عدن رغم ظروف المرض والمعاناة . 

اسرة عدن تايم تتقدم بخالص العزاء وصادق المواساة الى اسرة الفقيد كافة ابناءه وشقيقته المناضلة فوزية محمد جعفر سائلين المولى تعالى ان يتغمده بواسع رحمته ورضوانه ويسكنه فسيح جناته .

انا لله وانا اليه راجعون .

 

 

أخبار من الرئيسية

من هو محافظ عدن الأسبق الذي شعيته المدينة الى مثواه الاخيرة فجر اليوم الاحد .. سيرة وصورة ، هذا الخبر قدمناه لكم عبر موقعنا.
وقد تم استيراد هذا الخبر من هو محافظ عدن الأسبق الذي شعيته المدينة الى مثواه الاخيرة فجر اليوم الاحد .. سيرة وصورة، من مصدره الاساسي موقع يمني سبورت.
ولا نتحمل في موقع من اليمن اي مسؤولية عن محتوى من هو محافظ عدن الأسبق الذي شعيته المدينة الى مثواه الاخيرة فجر اليوم الاحد .. سيرة وصورة.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق أمن مأرب يضبط كمية كبيرة من الصواريخ كانت في طريقها إلى ميليشيا الحوثي بصنعاء
التالى تعز:اجتماع أمني لمناقشة التطورات و الأحداث الأخيرة التي طرأت في المدينة