واشنطن بوست: #الحـوثيون يديرون مناطقهم بالتعذيب والتجسس

عدن تايم 0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

اخبار من اليمن عدن تايم/متابعات:تعذيب واحتجاز قسري وإخفاء وترهيب وتجسس”، بهذه الكلمات وصفت واشنطن بوست الممارسات الحوثية في المناطق التي تسيطر عليها الجماعة، بما في ذلك العاصمة صنعاء. وبحسب الصحيفة، فحتى بعد إطلاق سراح المعتقلين وتعذيبهم، يبقى المواطن اليمني يشعر بالرعب بسبب عمليات التجسس التي يشنها الحوثيون على أدق التفاصيل الخاصة، ولذلك فهم يخشون الحديث في الهاتف أو عبر الإنترنت، لأنهم يعتقدون أن ذلك من شأنه إعادتهم إلى السجون.

استندت الصحيفة في تقريرها الموسع إلى شهادات ليمنيين عاشوا تحت سيطرة الجماعة، قبل أن يغادروها إلى مناطق أخرى يسود فيها حكم الشرعية المعترف بها دوليًا. وتذكر إحدى الشهادات أن الحوثيين اعتقلوا بعض المواطنين على الهوية؛ فبمجرد أن شخصًا ما يحمل هوية تقول إنه ينتمي لعدن، كان الأمر كفيلًا بأن يوضع في السجن لـ3 سنوات، تعرض خلالها للصعق بالكهرباء، والشبح (ربط اليدين إلى السقف لمدة طويلة)، إضافة إلى التعرض للضرب بالأسلاك الكهربائية، بحسب شهادة أحد هؤلاء.

استهداف جماعي للمواطنين تقول واشنطن بوست إن الحوثيين “استهدفوا النشطاء والصحفيين والأقليات وكل من يعارض أيديولوجياتهم، وزجوا بهم في السجون، وفي كثير من المرات، جرى اعتقال أشخاص وتعذيبهم بسبب مشاكل صغيرة، أو بسبب انتقاد تصرفات الحوثيين، بدون محاكمة أو عبر محاكمة صورية، وفقًا لنشطاء حقوق الإنسان”. أما الباحثة في الشؤون اليمنية في منظمة هيومان رايتس ووتش كريستين بيكر فقالت إن الحوثيين لاحقوا فئات كبيرة من الشعب يرون أنهم تهديد على المجتمع، أو خصوم سياسيين، مضيفة أن الحملات الحوثية مستمرة ومزعجة للغاية للمجتمع اليمني. من ناحية ثانية، تكشف الصحيفة أن الحوثيين فرضوا ضرائب كبيرة على المواطنين وعلى الشركات، الأمر الذي دفع بهم إلى جمع ثروات طائلة على حساب السكان، في الوقت الذي يدعون فيه بأنهم غير قادرين على دفع رواتب الموظفين الذين يعملون لديهم، أو مساعدة اليمنيين الذين يواجهون المجاعة في مناطق سيطرتهم، وفي الوقت الذي يقود فيه الحوثيون سيارات باهظة الثمن، تصل قيمة بعضها إلى 200 ألف دولار، بحسب شهادة أحد المحررين من السجون الحوثية. ويذكر أحد النشطاء أن عملية اعتقاله جاءت بعد أن كتب تغريدة على تويتر يتهم فيها الحوثيون بالفساد، وخلال ساعات قليلة، اعتقل أفراد الميليشيا الناشط بتهمة التجسس لصالح الولايات المتحدة، وادعوا أنه “يقوم بغسل أدمغة اليمنيين بأفكار أمريكية”.

يقول هذا الناشط بأنه أعتقل لمدة 3 أسابيع في زنزانة انفرادية معصوب العينين، قبل أن يبدأ التعذيب. وقد شمل التعذيب استخدام السكاكين والأدوات الحادة والتهديد بتقطيعه إلى أشلاء، إضافة إلى ربطه بالسقف وإبراحه ضربًا. كما قال الناشط إن الحوثيين ضربوه باستخدام السلاسل المعدنية، ولم يسمحوا له باستخدام المرحاض إلا مرة أو مرتين يوميًا. كما طلبوا منه الظهور على التلفاز والاعتراف بالتجسس لصالح الأعداء.

نشطاء آخرون قالوا إنهم واجهوا أساليب تعذيب أخرى مثل ربطهم من أرجلهم بقضيب معدني، أو شوي أجسادهم بالنار “مثل الدجاج”، أو رمي ثعبان حي داخل الزنزانة، إضافة إلى أساليب التعذيب النفسي المختلفة. وذكر آخرون تهديد الحوثيين بقتل العائلة على مرأى المعتقل. التجسس تقول الصحيفة الأمريكية إن الحوثيين يشددون قبضتهم الأمنية على المناطق التي يسيطرون عليها، بما في ذلك المستشفيات والفنادق والأحياء السكنية. كما يتابع الحوثيون الصحفيين الغربيين، عبر تزويدهم بمرافقين يتحدثون الإنجليزية، لتسجيل كل ما يصدر عنهم أثناء تغطياتهم الإعلامية. كما بينت الصحيفة أن الحوثيين وجهوا منظمات الإغاثة والمساعدات الإنسانية بتوظيف أفراد من الجماعة بهدف منع المنظمات من العمل بحرية، وفقًا لشهادات مسؤولي الأمم المتحدة للصحيفة. وتسلط الصحيفة الضوء على مظاهرات صنعاء التي جرت في السادس من أكتوبر/تشرين الأول، التي أقدم الحوثيون فيها على استهداف طالبات جامعيات باستخدام الخناجر والهراوات وأجهزة الصعق الكهربائية، كما استخدم الحوثيون لواء “الزينبيات” في قمع الطالبات. عدن الشرعية

واشنطن بوست: #الحـوثيون يديرون مناطقهم بالتعذيب والتجسس ، هذا الخبر قدمناه لكم عبر موقعنا.
وقد تم استيراد هذا الخبر واشنطن بوست: #الحـوثيون يديرون مناطقهم بالتعذيب والتجسس، من مصدره الاساسي موقع عدن تايم.
ولا نتحمل في موقع من اليمن اي مسؤولية عن محتوى واشنطن بوست: #الحـوثيون يديرون مناطقهم بالتعذيب والتجسس.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق