مكافحة الإرهاب و دحره في المقدمة .. إستعراض نجاحات قوات المنطقة العسكرية الثانية

عدن تايم 0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

اخبار من اليمن المكلا / خاصأشاد الناطق الرسمي بإسم قيادة المنطقة العسكرية الثانية هشام الجابري بالنجاح العسكري و انتصارات و إنجازات قوات النخبة الحضرمية بالمنطقة العسكرية الثانية خلال عام 2018م و الذي سُجّل فيه العديد من العمليات العسكرية والأمنية الناجحة في مكافحة الإرهاب و دحره، و القضاء على الجريمة، و احباط العمليات الإرهابية، والمداهمات العسكرية على أوكار عناصر القاعدة، والقبض على عناصر بارزة في التنظيم الإرهابي.

و في تصريح خاص قال :"إن عام 2018م كان عام الإنتصارات والنجاح العسكري وتحقيق الأمن والإستقرار في مناطق ساحل حضرموت إنطلاقاً من عملية الفيصل العسكرية الواسعة في شهر فبراير التي تقدمت بإتجاه معاقل تنظيم القاعدة الإرهابي غربي مدينة المكلا بوادي المسيني والتي دارت فيها معارك عنيفة بين قوات المنطقة العسكرية الثانية وعناصر تنظيم القاعدة، حيث أسفرت المعارك عن اعتقال أعضاء من التنظيم و سقوط عدد كبير من القتلى في صفوفهم و العثور على عبوات ناسفة ومتفجرات عمل التنظيم على تصنيعها لحصد أرواح الأبرياء في المدن الآمنة".

وأضاف:" بعد عملية الفيصل أعلنت قيادة المنطقة العسكرية الثانية انطلاق عملية الجبال السود بدعم قوات التحالف العربي بهدف ملاحقة مسلحي تنظيم القاعدة في المناطق الشمالية الغربية ، حيث جاءت هذه العملية تزامناً مع ذكرى تحرير مدينة المكلا من عناصر الإرهاب في 24 /أبريل، وقد رصدت أجهزة الإستخبارات تجمعات وتحركات لعناصر التنظيم الإرهابي في مناطق شرق غرب العاصمة المكلا لجأت إليها إثر تطهير مناطق ساحل حضرموت وشكلت عملية الجبال السود تأمين لمديريات ساحل حضرموت".

وأكد الجابري أن عملية القبضة الحديدية في نهاية شهر نوفمبر هدفت إلى توسيع الإنتشار الأمني بمديرية يبعث غرب مدينة المكلا، وإحكام القبضة الأمنية على كافة مديريات ساحل حضرموت وتأمينها.

فيما نفذت عمليات مداهمات واسعة على أوكار الإرهاب في مدن المكلا وعدد من المديريات وتم القبض على العشرات من المشتبهين في عمليات الإرهاب والقبض على خلايا إغتيال ، فيما تم العثور على أسلحة ومتفجرات وألغام شديدة الإنفجار تنوي عناصر إرهابية تفجيرها ونزع العديد من الألغام وتفكيك متفجرات زرعها عناصر الإرهاب ، وإفشال عشرات العمليات الإرهابية الإجرامية التي تستهدف تجمعات للمواطنين ومؤسسات الدولة الحيوية ومراكز الأمن والشرطة .

وهذا الكم الهائل من العمليات العسكرية الناجحة التي لا تدع مجالاً للشك أن 2018م عام الإنتصارات العظيمة لقوات المنطقة العسكرية الثانية والتي سطرت قيادتها وجنودها أروع البطولات والتضحيات الوطنية للحفاظ على أمن واستقرار حضرموت .

وقال إن تسليم قوات خفر السواحل بالمنطقة العسكرية الثانية مهام حماية السواحل وجهود القوات في حماية المياة الإقليمية ومكافحة التهريب دليل على الجاهزية الكبرى لقوات المنطقة ونجاحها،مشيداً بجهود محافظ حضرموت قائد المنطقة العسكرية الثانية اللواء ركن فرج سالمين البحسني الذي بقيادته الحكيمة تحققت كل الإنتصارات وبإشرافه ومتابعته الدقيقة.

مثمناً جهود المواطنين الذين ساعدوا وساهموا في الإبلاغ عن حالات الإشتباه والتعاون والتكاتف مع إخوانهم رجال النخبة الحضرمية لإحلال الأمن والسكينة في مختلف ربوع مناطق حضرموت .

و أوضح الجابري إن عام 2019م سيكون عام النصر وكثرة الإنجازات-بإذن الله- والسعي إلى إستئصال ما تبقى من جذور الإرهاب أينما وجد من خلال مواصلة الإنتصارات والنجاحات الكبيرة التي تسطرها قوات المنطقة العسكرية الثانية، بعد ما قُدِّم و يُقدَّم كدعمٍ سخي من دول التحالف العربي بقيادة المملكة العربية السعودية والدعم الكبير من دولة الإمارات العربية المتحدة في الإسناد والدعم لمكافحة الإرهاب، إضافة إلى التطور العسكري وخوض الجنود دورات عسكرية وتدريبية ناجحة في مختلف الشؤون العسكرية بما يعزز تطور الأداء العسكري الناجح بالمستوى القتالي المحترف.

إعلام قيادة المنطقة العسكرية الثانية

مكافحة الإرهاب و دحره في المقدمة .. إستعراض نجاحات قوات المنطقة العسكرية الثانية ، هذا الخبر قدمناه لكم عبر موقعنا.
وقد تم استيراد هذا الخبر مكافحة الإرهاب و دحره في المقدمة .. إستعراض نجاحات قوات المنطقة العسكرية الثانية، من مصدره الاساسي موقع عدن تايم.
ولا نتحمل في موقع من اليمن اي مسؤولية عن محتوى مكافحة الإرهاب و دحره في المقدمة .. إستعراض نجاحات قوات المنطقة العسكرية الثانية.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق