رصد لابرز تناولات الصحف الخارجية للشأن اليمني اليوم

عدن تايم 0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

اخبار من اليمن عدن تايم/ خاصتتواصل الانتهاكات الحوثية المدعوم من إيران في إطلاق صواريخ بالستية على الاراضي السعودية, مستهدفة بها وبشكل متعمد مناطق اهالة بسكان" حيث تمكن الدفاع الجوي السعودي أمس السبت من تدمير صاروخ بالستياً قامت بإطلاقه المليشيات باتجاه منطقة نجران.
فيما يتواصل الدعم السخي المقدم من مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية للشعب اليمني, واهتمت بعض الصحف بالفشل الكبير الذي طال مليشيات الحوثي والتي لجأت الى تجنيد السجناء بعد ان رفضوا اغلب الشباب الاستجابة الى شعاراتهم الطائفية, ليكشف مخططاً للمليشيات الحوثية قيامها بإخراج السجناء والزج بهم في جبهات القتال. وركزت صحف ومواقع خارجية أخرى على العديد من الأخبار المتعلقة بشأن اليمني ليومها الاحد, واليكم أبرز ما رصدت عدن تايم للأخبار تلك الصحف والمواقع.

الدفاع الجوي السعودي يدمر صاروخًا بالستيًا أطلقه الحوثيون من اليمن

قالت صحيفة القدس العربي" أعلنت السلطات السعودية امس السبت، أن قوات الدفاع الجوي السعودي نجحت في تدمير صاروخً باليستي قامت بإطلاقه جماعة الحوثي باتجاه منطقة نجران على الحدود مع اليمن .

وقال المتحدث الرسمي لقوات ” تحالف دعم الشرعية في اليمن ” ،الذي تقوده السعودية العقيد الركن تركي المالكي في بيان صحفي ، إنه “وفي تمام الساعة الثانية عشرة وثمان وثلاثين دقيقة ظهر امس رصدت قوات الدفاع الجوي للتحالف عملية إطلاق صاروخ باليستي من قبل المليشيات الحوثية التابعة لإيران من داخل الأراضي اليمنية (محافظة صعدة) باتجاه أراضي المملكة”.
وذكر المالكي أن “الصاروخ كان باتجاه مدينة نجران وتم إطلاقه بطريقة مُتعمدة لاستهداف المناطق المدنية والآهلة بالسكان، وقد تم اعتراضه وتدميره من قبل قوات الدفاع الجوي الملكي السعودي”.
وأضاف المالكي أن “هذا العمل العدائي من قبل الجماعة الحوثية المدعومة من إيران يثبت استمرار تورط دعم النظام الإيراني بدعم الجماعة الحوثية المسلّحة بقدرات نوعية في تحدٍ واضح وصريح لخرق القرار الأممي (2216) والقرار (2231) بهدف تهديد أمن المملكة العربية السعودية وتهديد الأمن الإقليمي والدولي، وأن إطلاق الصواريخ البالستية باتجاه المدن والقرى الآهلة بالسكان يعد مخالفاً للقانون الدولي الإنساني”.

كما جدد العقيد المالكي دعوته للمجتمع الدولي باتخاذ خطوات أكثر جدية وفعّالة لوقف الانتهاكات الإيرانية السافرة باستمرار تهريب ونقل الصواريخ الباليستية والأسلحة للجماعات الإرهابية والخارجة عن القانون، ومحاسبتها على ما تقوم به من دعم وتحدٍ صارخ لانتهاك الأعراف والقيم الدولية وتهديد الأمن الإقليمي والدولي.

هادي يشيد بدعم الرياض لبلاده أمام «أعداء الهوية»

وقالت صحيفة الشرق الاوسط" أن الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي قال إن «المملكة العربية السعودية مع اليمن سلماً وحرباً في وجه الطغاة وأعداء الأمة والهوية عبر عاصفة الحزم وعودة الأمل والانتصار للشرعية واليمن أرضاً وإنساناً».

جاء ذلك خلال استقباله السفير السعودي لدى اليمن، محمد آل جابر، المشرف العام على إعادة الإعمار في اليمن، الذي «أكد على عمق العلاقات الأخوية التي تربط البلدين والشعبين الشقيقين»، طبقاً لما أوردته وكالة الأنباء اليمنية الرسمية (سبأ).

وخلال اللقاء، أشاد هادي «بالدعم السخي الذي قدمته وتقدمه المملكة العربية السعودية لليمن في كافة المجالات ومختلف الظروف ومساندتها لليمن قيادة وشعباً لتجاوز تحدياته وواقعه الراهن، والانتصار لإرادته في دحر قوى التمرد والانقلاب من ميليشيا الحوثي الإيرانية». لافتاً إلى «مكرمة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز، وولي عهده الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز، من خلال الوديعة المالية لدعم وتعزيز العملة اليمنية».

وأكد «وقوف المملكة بقيادة وتوجيهات خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز، وولي عهده الأمين، مع اليمن ليعود منتصراً معافى على قوى التمرد والظلام وإعادة مكانته فاعلاً بين أشقائه ومحيطه القومي والعربي».

من جانبه، أكد السفير السعودي محمد آل جابر، أن «المملكة حرصت وتحرص على دعم الشعب اليمني في مواجهة مشروع إيران إلى جانب دعمها لاقتصاده الوطني».

وقال: إن «المملكة العربية السعودية تريد يمناً قوياً يسوده الأمن وينعم بالرخاء، في حين يريد الحوثيون ومن ورائهم إيران يمناً ضعيفاً تسوده الفوضى والفقر وانعدام الأمن»، وأن «الوديعة السعودية المقدرة بملياري دولار التي وضعتها في حساب البنك المركزي اليمني تأتي في إطار حرص المملكة على الشعب اليمني ومقدراته».

وأضاف: «يجري حالياً التنسيق مع الحكومة اليمنية لبدء تنفيذ العمليات الإنسانية الشاملة ودراسة الاحتياجات العاجلة في الموانئ والطرق، والاستعداد للإعلان عن خطة العمليات الإنسانية الشاملة في اليمن خلال أيام».

وتوقع آل جابر أن «يشهد الوضع الاقتصادي تحسناً ملحوظاً كما ستزيد الواردات مقارنة بالعامين الماضيين». مؤكداً أن «سفارة المملكة العربية السعودية في العاصمة المؤقتة عدن تمارس أعمالها بشكل طبيعي، وقد منحت 20 ألف تأشيرة عمل في المملكة للمواطنين اليمنيين.

مركز الملك سلمان للإغاثة يقدم محاليل الغسيل الكلوي للمستشفيات

اما صحيفة الرياض قالت قدم مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية كمية من محاليل الغسيل الكلوي إلى عدة مستشفيات يمنية حيث قام المركز بالتنسيق مع وزارة الصحة العامة والسكان اليمنية بإرسال كمية من محاليل الغسيل الكلوي من مستودعات التموين الدوائي بعدن إلى المستشفيات التالية: (مستشفى الثورة إب 400 جلسة غسيل، ومستشفى الثورة بصنعاء 400 جلسة غسيل، والمستشفى العسكري بصنعاء 300 جلسة غسيل)، يذكر أنه جرى في وقت سابق إرسال 300 جلسة غسيل إلى محافظة الحديدة.

الانقلابيون يختطفون موظفاً أممياً في صنعاء

من جانبها قالت الخليج الإماراتي" اختطفت ميليشيات الحوثي موظفاً أممياً في صنعاء، الخاضعة لسيطرتها، عقب خروجه من مقر عمله في مكتب منظمة الهجرة الدولية التابعة للأمم المتحدة.
وذكرت مصادر محلية أنه تم اختطاف هشام عبد الرحمن بجاش في صنعاء، الخميس، من قبل مسلحين أكد شهود عيان أنهم تابعون للحوثيين. ومن جهته، أفاد والد المختطف، عبدالرحمن بجاش، وهو صحفي ورئيس تحرير كبرى الصحف الرسمية اليمنية (الثورة) سابقاً، بأن مسلحين ملثمين اعترضوا سيارة نجله هشام، واقتادوه إلى جهة مجهولة.
وأوضح بجاش، في منشور على صفحته بموقع «فيسبوك»، أن هشام كان خارجاً من مقر عمله بمكتب المنظمة ومعه زوجته، فاعترضه مسلحون وقاموا «بجره من خلف المقود، وتركوا زوجته في السيارة وذهبوا». وأضاف: «حتى اللحظة لا أدري أين ابني».
وتتعرض المنظمات الأممية والدولية، العاملة في المجال الإغاثي والإنساني، لانتهاكات وضغوط كبيرة من قبل الانقلابيين في مناطق سيطرتهم، وسط مطالب حكومية متكررة بنقل مقراتها إلى العاصمة المؤقتة عدن.

رفض شعبي للتجنيد القسري والحوثيون يلجؤون للسجناء

وقال موقع 24 " فشلت ميليشيات الحوثي الانقلابية في عملية التجنيد القسري التي تقوم بها منذ مطلع الشهر الجاري في مختلف المحافظات اليمنية التي ما تزال خاضعة لسيطرتها وتتركز في شمال وغرب ووسط اليمن.
وكشفت وثائق سرية خاصة بالميليشيات، بحسب صحيفة الرياض، عن فشل عملية الحشد والتعبئة وحملات النزول الميداني واللجان الحوثية المكلفة بالتجنيد للشباب والأطفال وطلاب المدارس والفتيات.
وقوبلت الحملة برفض شعبي واسع في العاصمة اليمنية صنعاء ومحافظات ريمة وإب والمحويت وغيرها من المحافظات والمناطق التي ما تزال تحت سيطرة المليشيات الإيرانية، إذ اعتبرها اليمنيون حملات طائفية تمثل امتداداً للمشروع الطائفي الحوثي المرتبط بولاية الفقيه الخمينية والتي تتعارض مع عقيدة المجتمع اليمني.
وأظهرت الوثائق السرية جانباً من تقارير غرفة العمليات التي شكلتها ميليشيات الحوثي لإدارة عملية التجنيد والمتابعة لمختلف المديريات والأحياء في العاصمة اليمنية صنعاء، ومختلف المحافظات والمناطق الخاضعة لسيطرتها.
وتضمن التقارير حصيلة الفشل الكبير لعملية الحشد والتعبئة والتجنيد، وكشفت أنه لم يستجد أي من الشباب اليمنيين في حملة التجنيد بالعاصمة اليمنية صنعاء، رغم تنوع أساليب الترهيب والترغيب والتخويف وإغلاق المدارس واقتحامها واستخدام منابر المساجد من قبل ميليشيات الحوثي للدفع باليمنيين للمشاركة في التجنيد والقتال.
وفي السياق، كشفت مصادر يمنية عن مخطط حوثي لإخراج السجناء والزج بهم في جبهات القتال التي تشهد انهيارات كبيرة واستنزافاً مستمراً لعناصر مليشيات الحوثي نتيجة تصاعد العملية العسكرية لقوات الشرعية في أكثر من جبهة.
وأشارت المصادر إلى أن ميليشيات الحوثي بدأت بتنفيذ المخطط وقامت بتسجيل عدد من السجناء في إصلاحية السجن بمحافظة إب وسط اليمن، تمهيداً لإرسالهم إلى جبهات القتال.

حراك يمني لإنهاء الانقلاب وتصنيف الحوثيين جماعة إرهابية

وذكرت مصادر يمنية لذات الموقع، أن التحركات الدبلوماسية للحكومة اليمنية، تهدف إلى توحيد المجتمع الدولي وإنجاح التصويت على مشروع قرار دولي مرتقب الشهر القادم يصنف الحوثيين جماعة إرهابية، ويضع كبار قياداتها على رأس قوائم المطلوبين بجرائم الإبادة.

ودعا رئيس الدائرة الإعلامية في التجمع اليمني للإصلاح علي الجرادي، القوى الوطنية إلى التوحد في مواجهة ميليشيات الحوثي، فيما تعهد القيادي الجنوبي هاني بن بريك، بالوقوف إلى جانب كل القوى التي تهدف إلى تحرير صنعاء من قبضة الحوثي، وفقاً لصحيفة "عكاظ" السعودية.

وتأتي هذه المواقف التي وصفها مراقبون يمنيون بـ"الإيجابية والمشجعة"، لإنهاء سنوات من الخلافات والفرقة والتمزق بين الأفرقاء اليمنيين لمواجهة الإرهاب الحوثي.

وتشهد الأروقة السياسية اليمنية حوارات سرية بين مختلف القوى السياسية للاتفاق على تحالف وطني لمواجهة الانقلاب، وبحث مستقبل الشراكة بين مختلف الأحزاب والقوى والمكونات السياسية.
في غضون ذلك، هددت الميليشيا الإرهابية، برلمانيين في صنعاء بتصفية عائلاتهم حال استجابتهم لدعوة السلطات الشرعية بالتوجه إلى عدن لعقد جلسة برلمانية في فبراير (شباط) المقبل.
وأوضح مصدر برلماني أن لقاءات بين قيادات حوثية وبرلمانيين الأسبوع الماضي عقدت في صنعاء، هدد خلالها نائب رئيس البرلمان الانقلابي عبدالسلام هشول، بمعاقبة كل من يستجيب لدعوة الشرعية.
وأشار المصدر إلى أن عدداً من الأعضاء احتجوا على تلك التهديدات باستثناء رئيس البرلمان يحيى الراعي، الذي بدا متواطئاً وخائفاً، وكشف أن أحد أعضاء البرلمان أبلغ الحاضرين بأن الميليشيات اختطفت 14 شخصاً من حراسته وعائلته، وما يزال مصيرهم مجهولاً.

مقتل 20 متمردا بالساحل الغربي بينهم نجل قيادي

وعلى الصعيد الميداني قالت صحيفة الوطن السعودية أن أكثر من 20 مسلحا من ميليشيات الحوثي الإيرانية قتلوا ، في قصف جوي لطائرات تحالف دعم الشرعية، ومواجهات مع قوات الشرعية في جبهة الساحل الغربي اليمني، خلال الـ24 ساعة الماضية.
وقالت مصادر محلية إن المواجهات تركزت في أطراف مديريتي حيس والتحيتا، مبينة أن بين القتلى نجل رئيس ما يسمى اللجان الثورية التابعة لميليشيات الحوثي بالحديدة، ويدعى نبيل عبدالرحمن الجماعي.
وحسب المصادر فقد استهدفت طائرات التحالف مركبة عسكرية تابعة لميليشيات الحوثي محملة بالأسلحة والذخائر جنوبي حيس بمحافظة الحديدة، لافتة إلى أن القصف أدى إلى تدمير الآلية ومقتل جميع المسلحين فيها.

مناشدة التحالف
ناشد أهالي محافظة صعدة شمال البلاد ومعقل الميليشيات الانقلابية، الحكومة الشرعية ودول التحالف العربي، بقيادة المملكة العربية السعودية، سرعة حسم المعركة في صعدة وتحريرها من ميليشيات الحوثي الانقلابية، جاء ذلك من خلال مؤتمر أهلي موسع عقدوه أمس بحضور محافظ المحافظة، اللواء هادي طرشان، ورموز القبائل والقيادات العسكرية بالمحافظة.
وعبر الأهالي عن شكرهم للدعم المقدم من دول التحالف العربي، والمساندة في الحرب من أجل القضاء على المشروع الفارسي في اليمن واستعادة الشرعية الدستورية للبلاد، مؤكدين انـحيازهم للمشروع الوطني وثباتهم ضد التدخلات الإيرانية في اليمن والمنطقة العربية.

معارك صنعاء والبيضاء

لقي قيادي ميداني حوثي وعدد من مرافقيه مصرعه، أمس، في غارة جوية شنها طيران التحالف العربي على سيارته في مديرية الملاجم بمحافظة البيضاء وسط البلاد، بالتزامن مع معارك عنيفة بين الجيش والميليشيات في مديرية ناطع بالبيضاء، أسفرت عن سيطرة الجيش على مواقع جديدة في جبل باعرف الشمالية وموقع رأس شعب الزيف في المديرية، بعد أن تكبدت الميليشيات خسائر فادحة في الأرواح والمعدات الحربية.
وفي صنعاء شمال البلاد، تمكنت قوات الجيش الوطني من السيطرة على جبل الضبيب ومرتفعات غرب جبل القرن في مديرية نهم، بعد معارك أسفرت عن مقتل 10 من مسلحي الميليشيات وإصابة آخرين، بالتزامن مع مقتل 6 من مسلحي الميليشيات وإصابة آخرين في قصف مدفعي للجيش الوطني على مواقع للميليشيات في مديرية جبل حبشي بمحافظة تعز جنوب غرب البلاد، بينهم قيادي ميداني يدعى أحمد الموهبي.

أبواب الشرعية مفتوحة ونرحب بعودة كل أعضاء “المؤتمر

قال الشيخ محمد إسماعيل العمراني، لموقع إرم نيوز: إن قوات الشرعية استطاعت انتزاع السيطرة من الحوثيين على 85% من الأراضي اليمنية، ولم يتبقَ إلا العاصمة صنعاء، موضحًا أن قوات التحالف استطاعت أن تحاصر وتقضي على التمدد الإيراني في اليمن، المتمثل في ميليشيات الحوثيين.
وأضاف العمراني في لقاء مع “إرم نيوز”، خلال مشاركته في مؤتمر الأزهر لنصرة القدس، أن “أبواب الشرعية مفتوحة ونرحب بعودة كل أعضاء حزب علي عبدالله صالح، لنتوحد مرةً أخرى للقضاء على الحوثيين”، في إشارة إلى أعضاء المؤتمر الشعبي العام.
وتابع: “العالم أجمع أصبح يعرف حقيقة الحوثيين، الذين أصبحوا بلا غطاء سياسي بموت علي عبدالله صالح، وأصبح هناك طرفان في اليمن: الأول جمهوري مدعوم من قوى التحالف، والثاني إمامي مدعوم من إيران”.
وكشف الشيخ محمد إسماعيل أن ميليشيات الحوثيين هدمت وسرقت العديد من الآثار اليمنية، ونهبت المتاحف والآثار التي تعود إلى العصر السبأي والحمري في اليمن، مشيرًا إلى أن الحوثيين يحاولون محو الهوية العربية الإسلامية في اليمن، من خلال تغيير مناهج التعليم وحرق وسلب الآثار اليمنية .

ميليشيات الحوثي تدفع بسجناء إب إلى الجبهات

اما موقع العربية نت" قال كثفت ميليشيات الحوثي بمحافظة #إب، السبت، أنشطتها الهادفة لإخراج سجناء السجن المركزي في المحافظة والزج بهم في معاركها بمختلف الجبهات، خاصة التي تشهد انهيارات كبيرة وتراجعاً أمام تقدم قوات الشرعية.
وبحسب مصدر من داخل السجن المركزي، فإن الميليشيات اتفقت مع عدد من السجناء على إخراجهم من السجن مقابل الذهاب للجبهات.
يذكر أنه سبق للميليشيات الحوثية أن أفرجت خلال الأعوام والأشهر الماضية عن عدد من السجناء الذين أرسلتهم لجبهات القتال، خصوصا المحكومين بالإعدام.

رصد لابرز تناولات الصحف الخارجية للشأن اليمني اليوم ، هذا الخبر قدمناه لكم عبر موقعنا.
وقد تم استيراد هذا الخبر رصد لابرز تناولات الصحف الخارجية للشأن اليمني اليوم، من مصدره الاساسي موقع عدن تايم.
ولا نتحمل في موقع من اليمن اي مسؤولية عن محتوى رصد لابرز تناولات الصحف الخارجية للشأن اليمني اليوم.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق