غريفيث التقى زعيم المتمردين ووصفه بـ"السيد" وأشاد بـ"التزام" الحوثيين والرئيس هادي

يمن فويس 0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

اخبار من اليمن كشف مكتب المبعوث الأممي الخاص لليمن مارتن غريفيث، عن لقائه بزعيم المتمردين الحوثيين المدعومين من إيران في اليمن خلال زيارته الأخيرة التي اختتمت الخميس 31 يناير كانون الثاني 2019.

وحرص مكتب غريفيث على التسبيق لاسم الحوثي بصفة "السيد" المفردة السلالية التي تلخص جوهر الصيغة العنصرية للجماعة الطائفية المتمردة والذراع الإيرانية في اليمن.

واختتم المبعوث الخاص جولة إقليمية شملت صنعاء والرياض، وزار الحديدة لساعات وفشل في إقناع الحوثيين بتمكين فريق أممي من الوصول إلى مستودع للحبوب والإغاثات بمطاحن البحر الأحمر شرق المدينة.

وقال بيان مكتب غريفيث، إنه ناقش مع الحوثي وكبار المسؤولين السياسيين والعسكريين بالجماعة الانقلابية "تعزيز موظفي الأمم المتحدة لدعم اتفاق الحديدة."

وعَبّرَ المبعوث الخاص "عن تفاؤله بالتجاوب" الذي أبدته قيادة الحركة في هذا الشأن.

وأطلق الحوثيون النار على الوفد الحكومي وضباط الارتباط ومنعوا حركة ووصول الفريق الأممي إلى الإغاثات الإنسانية تزامناً مع زيارة غريفيث للحديدة.

وقال غريفيث، بحسب مكتبه الإعلامي إنه "يبقى متشجعاً بالالتزام السياسي للأطراف باتفاقية استكهولم".

وأشار البيان إلى لقاء غريفيث مع "ممثلين عن حزب المؤتمر الشعبي العام."

وتزايدت الانتقادات تجاه غريفيث ودور الأمم المتحدة المهادن للحوثيين، ونشأت شكوك عميقة حول فاعلية المنظمة الدولية.

وتلبدت الأجواء خصوصاً بعد التوترات بين غريفيث والمتمردين الحوثيين من جهة ورئيس لجنة التنسيق الأممية المنصرف الهولندي باتريك كاميرت الذي تعرض للاعتداء بالرصاص في الحديدة استهدف موكبه ومنع من التحرك.

وأشار غريفيث إلى أن زيارته الأخيرة "هدفت إلى مناقشة التنفيذ السريع والفعال لاتفاق استكهولم".

ونددت الحكومة اليمنية بالمواقف الغامضة للمسئولين الأممين وإحجامهم عن تسمية الطرف المعرقل لاتفاق الحديدة بعد انقضاء الأطر الزمنية المفترضة وذهاب غريفيث إلى التمديد لها بفترة مفتوحة ودون سقف محدد.

وتأكيدا لما كشفه نيوزيمن، يوم الأربعاء، أورد البيان "وناقش المبعوث الخاص استئناف المشاورات السياسية، مؤكداً على أهمية تحقيق تقدم ملموس فيما يتعلق بتنفيذ اتفاق استكهولم بينما نمضي نحو عقد الجولة المقبلة من المشاورات."

كما "التقى المبعوث الخاص في الحديدة بالجنرال باتريك كاميرت ومسؤولين محليين، وشدد على أهمية التنفيذ السريع لاتفاقية الحديدة، ولا سيما إعادة الانتشار السريع وفقاً لخطة تضعها لجنة تنسيق إعادة الانتشار. ودعا جريفيث جميع الأطراف إلى ممارسة أقصى درجات ضبط النفس وتخفيف التوتر في الحديدة وأيضا في شتى أنحاء اليمن." بحسب البيان.

وحَصَلَ غريفيث على تأكيدات من الرئيس هادي والتحالف الذي تقوده السعودية، خلال زيارته إلى الرياض، حول التزامهم المستمر باحترام اتفاقية استوكهولم والتنفيذ الكامل لها.

ورغم التمديد الجديد وتعثر التنفيذ للمرحلة الأولى المجدولة إلا أن غريفيث "أعرب عن تقديره لإبداء الأطراف المرونة اللازمة وحسن النية فيما يتعلق بالجداول الزمنية لتنفيذ الاتفاق، والتعامل مع التحديات الفنية التي يتعين حلها على أرض الواقع."

قائلاً "ويُدرك الطرفان الأهمية السياسية والإنسانية للتنفيذ الكامل لاتفاق استكهولم. وقد شدد المبعوث الخاص على التزام الأمم المتحدة بمواصلة العمل مع الأطراف للتغلب على أي تحديات في هذا الصدد

غريفيث التقى زعيم المتمردين ووصفه بـ"السيد" وأشاد بـ"التزام" الحوثيين والرئيس هادي ، هذا الخبر قدمناه لكم عبر موقعنا.
وقد تم استيراد هذا الخبر غريفيث التقى زعيم المتمردين ووصفه بـ"السيد" وأشاد بـ"التزام" الحوثيين والرئيس هادي، من مصدره الاساسي موقع يمن فويس.
ولا نتحمل في موقع من اليمن اي مسؤولية عن محتوى غريفيث التقى زعيم المتمردين ووصفه بـ"السيد" وأشاد بـ"التزام" الحوثيين والرئيس هادي.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق