أخيرا تم فك اللغز بشكل مفاجئ .. سر مثير وراء الكائن الغريب الضخم الذي ظهر في عدن (تفاصيل وصورة)

اليمن السعيد 0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

اخبار من اليمن كشف تقرير صادرٌ عن الهيئة العامة لأبحاث علوم البحار والأحياء المائية، كنه الكائن الغريب الذي قذفه البحر على ساحل أبين في منطقة العريش بمدينة عدن يوم الخميس.

وقال التقرير الذي أعده الباحثان، زكي محمد علي، رئيس قسم الأحياء البحرية ورزق يوسف عبيد، إن الكائن الغريب هو بقايا لحوت نافق، مؤكدين وضوح رأس الحوت والزعنفة الصدرية، وأن بطن الحوت كانت مشقوقة وأمعاءه ظاهرة وبادية للخارج بعد تحللها.

وأوضح التقرير أن هناك نوعين من الحيتان في مياه خليج عدن والبحر العربي يسميها سكان تلك السواحل بحوت العنبر، والنوع الآخر بالحوت الأحدب.

وعبر التقرير عن عجز الهيئة عن إجراء دراسات بيولوجية على هذه الأنواع من الحيتان بسبب ظهورها في مسافات عميقة في البحر قد تصل إلى 20- 30 ميلاً بحرياً من الساحل، وبعمق يتراوح بين 300 – 500 متر في عمق البحر.

وأشار إلى أن بحوث الأحياء البحرية أثبتت أن هذه الحيتان تقوم برحلات موسمية بحثاً عن الغذاء وفي مواسم التكاثر، مؤكداً تسجيل قسم علوم البحار في الهيئة ظهور حيتان نافقة في الأعوام الثلاثة الماضية في ساحلي البريقة وأبين.

وأكد تقرير المعاينة، أن الحوت نفق منذ فترة طويلة، الأمر الذي صعّب عليهم تحديد نوعه وأن ما تبقى أجزاء من جهة البطن وحتى الرأس والزعنفه الصدرية من جسم الحوت وأن اختفاء الجزء المتبقي من البطن وحتى الذيل لم يكن بين جسمه الذي قذفه البحر.

ورجح التقرير أنه قد يكون حوت الأحدب الذي يصل طوله إلى 15 متراً، مشيراً إلى أنه الأكثر ظهوراً في خليج عدن في هذا الموسم، وأنه قد يكون أثناء صعوده من الأعماق إلى سطح البحر قد تعرض لضربةٍ من مراوح محركات السفن الضخمة التي تعبر الخليج ومن ثم جرفته التيارات المائية إلى الساحل.

  
كشف تقرير صادرٌ عن الهيئة العامة لأبحاث علوم البحار والأحياء المائية، كنه الكائن الغريب الذي قذفه البحر على ساحل أبين في منطقة العريش بمدينة عدن يوم الخميس. 

وقال التقرير الذي أعده الباحثان، زكي محمد علي، رئيس قسم الأحياء البحرية ورزق يوسف عبيد، إن الكائن الغريب هو بقايا لحوت نافق، مؤكدين وضوح رأس الحوت والزعنفة الصدرية، وأن بطن الحوت كانت مشقوقة وأمعاءه ظاهرة وبادية للخارج بعد تحللها. 
وأوضح التقرير أن هناك نوعين من الحيتان في مياه خليج عدن والبحر العربي يسميها سكان تلك السواحل بحوت العنبر، والنوع الآخر بالحوت الأحدب. 

وعبر التقرير عن عجز الهيئة عن إجراء دراسات بيولوجية على هذه الأنواع من الحيتان بسبب ظهورها في مسافات عميقة في البحر قد تصل إلى 20- 30 ميلاً بحرياً من الساحل، وبعمق يتراوح بين 300 – 500 متر في عمق البحر. 

وأشار إلى أن بحوث الأحياء البحرية أثبتت أن هذه الحيتان تقوم برحلات موسمية بحثاً عن الغذاء وفي مواسم التكاثر، مؤكداً تسجيل قسم علوم البحار في الهيئة ظهور حيتان نافقة في الأعوام الثلاثة الماضية في ساحلي البريقة وأبين. 

وأكد تقرير المعاينة، أن الحوت نفق منذ فترة طويلة، الأمر الذي صعّب عليهم تحديد نوعه وأن ما تبقى أجزاء من جهة البطن وحتى الرأس والزعنفه الصدرية من جسم الحوت وأن اختفاء الجزء المتبقي من البطن وحتى الذيل لم يكن بين جسمه الذي قذفه البحر. 

ورجح التقرير أنه قد يكون حوت الأحدب الذي يصل طوله إلى 15 متراً، مشيراً إلى أنه الأكثر ظهوراً في خليج عدن في هذا الموسم، وأنه قد يكون أثناء صعوده من الأعماق إلى سطح البحر قد تعرض لضربةٍ من مراوح محركات السفن الضخمة التي تعبر الخليج ومن ثم جرفته التيارات المائية إلى الساحل.%MCEPASTEBIN%

أخيرا تم فك اللغز بشكل مفاجئ .. سر مثير وراء الكائن الغريب الضخم الذي ظهر في عدن (تفاصيل وصورة) ، هذا الخبر قدمناه لكم عبر موقعنا.
وقد تم استيراد هذا الخبر أخيرا تم فك اللغز بشكل مفاجئ .. سر مثير وراء الكائن الغريب الضخم الذي ظهر في عدن (تفاصيل وصورة)، من مصدره الاساسي موقع اليمن السعيد.
ولا نتحمل في موقع من اليمن اي مسؤولية عن محتوى أخيرا تم فك اللغز بشكل مفاجئ .. سر مثير وراء الكائن الغريب الضخم الذي ظهر في عدن (تفاصيل وصورة).

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق