اطلع على ابرز تناولات الصحافة العربية الصادرة صباح اليوم ( رصد خاص )

عدن تايم 0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

اخبار من اليمن عدن تايم - خاص :تناولت الصحف والمواقع الخارجية العديد من الأخبار المتعلقة بشأن اليمني, اليوم الاثنين, وركزت على تصريحات اليوم للمبعوث الأمم المتحدة الخاص لدى اليمن مارتن جريفيث, الذي قال إن الحاجة الملحة للوصول إلى مخازن الحبوب المحاصرة على خط الجبهة فى مدينة الحديدة الساحلية تتزايد.
ورصد عدن تايم" أبرز التناولات الصحفية والبداية من صحيفة البيان" وتحت عنوان"
قبائل حجور تكسر هجوم الحوثي في كشر

قالت الصحيفة" تمكن رجال القبائل في مديرية كشر بمحافظة حجة من انتزاع مناطق استراتيجية كانت تسيطر عليها ميليشيا الحوثي الإيرانية، بعد تنفيذهم لعملية التفاف ناجحة، وخوض مواجهات شرسة مع عناصر الميليشيا، التي تحاصر قراهم منذ أسابيع عدة.
وقال الناطق الرسمي باسم مقاومة حجور الشيخ وليد مفلح الحجوري، في تصريح لـ«البيان»، إن المقاتلين من أبناء قبائل حجور هاجموا مواقع كانت تسيطر عليها الميليشيا وتمكنوا من تحريرها وتكبيد الانقلابيين خسائر فادحة. وأضاف: حررنا جبل الشاحي وجبل الحوج والذنبة، والسيطرة نارياً على منطقة المندلة إلى الشرق من منطقة العبيسة، وهناك عشرات القتلى والجرحى من الحوثيين ولدينا ستة أسرى من عناصرهم.
وأضاف: نحاول بسلاحنا الشخصي وعدتنا البسيطة أن نفك حصار الحوثيين الجائر على مناطقنا ونصد عدوانهم وقد حققنا انتصارات متتالية رغم قوة الحملة العسكرية والعتاد الكبير الذي تواجهنا به الميليشيا الحوثية والحصار الذي يدخل أسبوعه الثالث ويقطع عنا كل المواد الغذائية والأدوية.

ملتزمون بمواجهة الحوثي والإرهاب

قالت وكالات خارجية" إن التحالف العربي لدعم الشرعية في اليمن، أكد التزامه بمواجهة مليشيا الحوثي الإيرانية، وغيرها من الجماعات الإرهابية، مثل «داعش» والقاعدة.
ونفى الناطق باسم تحالف دعم الشرعية في اليمن، العقيد ركن تركي المالكي، بشدة، المزاعم التي تحدثت عن وصول أسلحة من التحالف إلى مليشيا الحوثي المدعومة من إيران وتنظيم القاعدة بأسلحة أميركية.
وأكد المالكي التزام دول التحالف بمواجهة مليشيا الحوثي في اليمن، وإلحاق الهزيمة بها، ومواجهة غيرها من الجماعات الإرهابية، مثل «داعش» والقاعدة في شبه الجزيرة العربية الموجودة في اليمن، واصفاً فكرة تزويد تلك الجماعات بالأسلحة بغير المنطقية.

تحرير الطريق بين صعدة والجوف

من جانبها قالت الخليج" أعلن الجيش الوطني، تحرير قواته، أمس الأحد، الطريق الواصل بين محافظتي صعدة والجوف، بعد مواجهات عنيفة مع ميليشيات الحوثي الانقلابية.
كما أعلن فرض سيطرته على مناطق ومواقع جديدة في مديرية الحشوة بمحافظة صعدة، عقب معارك خاضها ضد ميليشيات الحوثي الانقلابية المدعومة من إيران.
وقال قائد اللواء التاسع حرس حدود العميد محمد العملسي: إن وحدات من الجيش، حققت تقدماً ميدانياً في مديرية الحشوة عقب عدد من الكمائن، استدرجت بها عناصر الميليشيات، وأوقعت خسائر بشرية ومادية كبيرة في صفوفها.

النصر قريب لبقية المحافظات

قال موقع24الإماراتي"أكد الرئيس، عبدربه منصور هادي، أن موعد النصر والحريّة لبقية المحافظات التي لا تزال تحت سيطرة عناصر ميليشيا الحوثي الإرهابية، قريب.
وجاء ذلك في الافتتاحية التي نشرتها صحيفة "14 أكتوبر" الرسمية، في عددها الصادر اليوم الإثنين، تزامناً مع ذكرى ثورة 11 فبراير(شباط) التي انطلقت في عام 2011 ضد نظام حكم الرئيس اليمني الراحل علي عبدالله صالح.
وقال هادي إن "ثورة 11 فبراير(شباط) امتداد طبيعي للثورات اليمنية وذكرى لتجسيد الاصطفاف الوطني الكبير، و في مثل هذا اليوم عام 2011 افترس شباب الوطن ميادين صنعاء وعدن وتعز ومختلف المحافظات يحملون طموح وآمال اليمنيين في مستقبل عادل مشرق، مستندين إلى نضال سلمي انطلق في المحافظات الجنوبية".

مخازن الحبوب فى الحديدة باليمن "معرضة لخطر التعفن"

وفي صحيفة اليوم السابع" قال مبعوث الأمم المتحدة الخاص لدى اليمن مارتن جريفيث اليوم الاثنين، إن الحاجة الملحة للوصول إلى مخازن الحبوب المحاصرة على خط الجبهة فى مدينة الحديدة الساحلية تتزايد.
وأضاف أن مخازن الحبوب التابعة لبرنامج الأغذية العالمى فى المطاحن المطلة على البحر الأحمر لا يمكن الوصول إليها منذ أكثر من خمسة أشهر وهى معرضة "لخطر التعفن".
والحبوب تكفى لإطعام 3.7 مليون شخص لمدة شهر.

الحوثي يصعِّد ضد ضباط صالح.. خطف وتصفية

وبحسب صحيفة عكاظ" اعترفت مليشيا الحوثي أمس الأول، بتصفية المقدم في الحرس الجمهوري، أمين حنينة تحت التعذيب بعد 3 شهور من اختطافه وإخفائه قسراً. وبحسب مصادر موثوقة، فإن هناك عشرات الضباط والجنود من قوات الحرس الجمهوري والأمن المركزي والأمن القومي الموالين للرئيس الراحل علي عبدالله صالح يتعرضون للتصفية الجسدية في سجون المليشيات بعضهم مختطفون ومخفيون قسراً منذ أحداث ديسمبر عام 2017 وآخرون جرى اختطافهم من منازلهم خلال الأشهر الماضية. وقالت المصادر إن القائمة طويلة وجثة حنينة هي الأولى التي يحاول عبرها الحوثيون قياس نبض عائلات الضباط عن مصير أولادهم الذين لا يعرفون عنهم شيئا سوى أنه جرى اختطاف بعضهم من منازلهم وآخرين من عملهم. وأضافت أن حنينة نقل من سجن سري إلى العناية المركزة بمستشفى 48 قبل يومين وهو في حالة غيبوبة جراء إصابته بضربات على الجمجمة لكنه فارق الحياة، إلا أن المليشيا ترفض حتى اللحظة تسليم الجثة لأسرته واكتفت بإبلاغهم عن وفاته.

الحكومة الشرعية تشدد على «التنفيذ المتكامل» لاتفاق السويد

بدورها قالت صحيفة الشرق الأوسط" رفض مصدر حكومي محلي أي مساعٍ لتجزئة مسارات تنفيذ اتفاق السويد الخاص بالانسحاب الحوثي من مدينة الحديدة وموانئها، وذلك في أول تعليق على تصريحات الجنرال الدنماركي رئيس لجنة إعادة تنسيق إعادة الانتشار مايكل لوليسغارد بشأن خطته التي قال إنها تهدف إلى فتح ممرات آمنة ونشر قوات دولية. وشدد المصدر الحكومي، مفضلاً عدم ذكر اسمه، لـ«الشرق الأوسط» على أن أي خطة يجب أن تكون متكاملة وغير مجزأة، وأن تشمل جداول زمنية محددة لتنفيذ إعادة الانتشار والانسحاب الحوثي من المدينة ومن الموانئ الثلاثة، إلى جانب الخطة الخاصة بتسلم المؤسسات الحكومية والموانئ ونشر قوات الأمن المحلية التابعة للحكومة الشرعية.

اطلع على ابرز تناولات الصحافة العربية الصادرة صباح اليوم ( رصد خاص ) ، هذا الخبر قدمناه لكم عبر موقعنا.
وقد تم استيراد هذا الخبر اطلع على ابرز تناولات الصحافة العربية الصادرة صباح اليوم ( رصد خاص )، من مصدره الاساسي موقع عدن تايم.
ولا نتحمل في موقع من اليمن اي مسؤولية عن محتوى اطلع على ابرز تناولات الصحافة العربية الصادرة صباح اليوم ( رصد خاص ).

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق