الجنسية اليمنية تحرم شاب من التكريم في #لندن

عدن تايم 0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

اخبار من اليمن تقرير/ اشرف خليفةحالت جنسية عبد الرحمن الجميلي اليمنية، بينه وبين السفر إلى العاصمة البريطانية لندن، من أجل تكريمه والمشاركة في ورشة تدريبية في مقر شركة “يوتيوب”، كون قناته على هذه المنصة فازت من بين 5 آلاف قناة أخرى، وكانت ضمن 80 قناة عالمية، و12 قناة عربية، وقع عليها الاختيار في مسابقة “YouTube NextUp 2017”.
والجميلي، يمني يقيم حاليًا في تركيا، وهو يعتبر من اليمنيين القلائل الذين يصنعون محتوى على “اليوتيوب”، حيث أنشأ قناته في كانون الثاني/ يناير الماضي، وخلال عام واحد فقط وصل عدد المشاهدات على فيديوهاته كافة لنحو 6 ملايين مشاهدة، ويعد اليمني الوحيد الذي تصل قناته إلى هذا العدد الهائل من المشاهدات.
وقال الجميلي لـ “إرم نيوز”: “دعتني شركة يوتيوب إلى لندن لتكريمي وحضور أسبوع تدريبي، الهدف منه إكسابي مزيدًا من الخبرات بوجود مدربين ومخرجين لتطوير المحتوى الخاص بي، بحيث يتناول مزيدًا من التجارب والفيديوهات التي تدعو للتعايش ومعرفة ثقافة الشعوب”.

وأضاف: “وبعد إرسال شركة يوتيوب الدعوة لي من أجل إجراءات السفر، وتقدمت إلى السفارة البريطانية، وبالرغم من أن كل الوثائق ومتطلبات الفيزا كانت متوفرة، إلا أن السفارة البريطانية في تركيا لم تمنحني تأشيرة الدخول للمشاركة في هذا الحدث المهم بالنسبة لي”.

وأوضح أن “الأسباب الرئيسية للرفض كانت عدم امتلاكي إقامة في تركيا، وكذلك اعتقادهم بأني لن أعود إلى تركيا أو إلى اليمن في ظل الظروف التي تمر بها اليمن حالياً”.

*رب ضارة نافعة*

وعقب رفض منحه التأشيرة، خرج الجميلي على متابعيه بفيديو نشره عبر قناته في “اليوتيوب“، يوضح حرمانه من السفر إلى لندن؛ بسبب جنسيته وكونه يمنيًا ليس إلا، حينها تعاطف الكثير من متابعيه معه وقاموا بعمل “هاشتاغ” على موقع “تويتر” تحت عنوان” #امنحوا_الجميلي_فيزا”، وتحت هذا الوسم تفاعل الكثير من رواد موقع التواصل الاجتماعي مع قضية الجميلي، وحقق هذا الوسم حينها “ترند” كأكثر الوسومات تداولًا في ذلك الوقت.

وبسبب تفاعل الكثيرين مع وسم “#امنحوا_الجميلي_فيزا”، تعرّف عدد كبير على الجميلي وعلى قناته، ما رفع من رصيد المتابعات والمشاهدات له، واستضافه عدد من الوسائل الإعلامية العربية لا سيما القنوات الفضائية.

وحول ضياع فرصة ثمينة كهذه، يصف الجميلي ذلك بقوله: “في البداية كان الأمر صادمًا بالنسبة لي، لكني قررت أن أجعل اسمي كصانع محتوى يمني أكبر وأكثر تأثيرًا، بحيث لا يتم تجاهل مشاركاتي أو مشاركات المبدعين اليمنيين في المحافل والمسابقات العالمية مرة أخرى”.

ويعرف الجميلي نفسه: “عبد الرحمن الجميلي صانع محتوى ويوتيوبر يمني، خريج إعلام إذاعة وتلفزيون ودارس صناعة أفلام في نيويورك فيلم أكاديمي، مؤسس ومدير روابط للإعلام”.

وعن انطلاقته في عالم الإعلام، وسلوكه “طريق اليوتيوب”، يقول الجميلي: “منذ العام 2011 كنت أحاول أن أساهم في صناعة محتوى يمني على الشبكة من خلال تأسيس مؤسسة أيادي للإعلام، وبعدها في 2012 قمت بتأسيس روابط للإعلام والتي تتخصص بإنتاج فيديوهات رقمية تُعرض على اليوتيوب، وكنت دائمًا خلف الكاميرا، إما ككاتب أو مخرج”.

ويضيف: “وبعد الأحداث الأخيرة التي تشهدها اليمن اضطررت للسفر إلى تركيا، وهناك لم أجد فريقًا مؤهلًا لصناعة محتوى لليوتيوب، فقررت في 1-1-2017 أن أقف أمام الكاميرا لأول مرة، وأن أبدأ مسيرتي في يوتيوب”.

*شعبية جارفة*

حقق الجميلي شعبية جارفة واستطاع صناعة اسم كبير لنفسه خلال مدة قصيرة، يفسر السبب في ذلك، بقوله: “حاولت أن استفيد من خبرة اليوتيوبر السابقين، وأن أضع لمستي وأسلوبي في المحتوى الذي أقدمه وقررت عدم التوقف نهائيًا، وأن استمر مهما تكن الظروف وأعداد المشاهدات”.

ويوضح الجميلي الفكرة العامة من الفيديوهات التي يقدمها: “الفيديوهات التي أقدمها غالبها تجارب اجتماعية، وفلوقات معرفية الهدف منها صناعة الابتسامة والتعريف بثقافات الشعوب بالإضافة إلى بعض الفيديوهات الترفيهية والسياحية”.

وعن ندرة تواجد اليمنيين في عالم “اليوتيوب”، يرى الجميلي خلال حديثه لـ”إرم نيوز” أن السبب في ذلك: “يعود لضعف خدمة الإنترنت في اليمن، وأيضًا ثقافة اليوتيوب قليلة بسبب تواجد الكثير من اليمنيين على منصات أخرى مثل فيسبوك.

ويحدد الجميلي الخطوط العريضة لكل من يريد أن يسلك طريقه ويصبح “يوتيوبر” له جمهور واسع، سواءً من اليمنيين بشكل خاص أو العرب عمومًا، ناصحًا: “أن يبدأ من حيث انتهى الآخرون، وأن يستمر مهما تكن الظروف، وأن يضع لمسته الخاصة وأن لا يستهدف جمهور دولة بعينها، حيث توسيع الاستهداف يصنع المؤثرين”.

يقتصر الجميلي على تقديم محتواه عبر قناته على “اليوتيوب”، علاوةً على بث عدد من المقاطع المرئية الأخرى على حساباته المختلفة على مواقع التواصل الاجتماعي، وما إذا بدأ بالتفكير للانتقال لتقديم برنامج على الشاشة الفضية عبر إحدى القنوات الفضائية، يقول الجميلي: “لم أفكر بدخول عالم التلفزيون كمقدم برامج، لأني أرى السوشيال ميديا ميدانًا كبيرًا للتأثير، وقد جاءتني بعض العروض من قنوات محلية في فترة سابقة، لكن لم أحب أن أتوجه إلى هذا النوع من البرامج في تلك الفترة”.

*إرم نيوز

الجنسية اليمنية تحرم شاب من التكريم في #لندن ، هذا الخبر قدمناه لكم عبر موقعنا.
وقد تم استيراد هذا الخبر الجنسية اليمنية تحرم شاب من التكريم في #لندن، من مصدره الاساسي موقع عدن تايم.
ولا نتحمل في موقع من اليمن اي مسؤولية عن محتوى الجنسية اليمنية تحرم شاب من التكريم في #لندن.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق