سكرتير الرئيس الراحل يكشف ثلاثة مواقف مؤثرة لزوجة ”صالح” وما قالته له لحظة استشهاده

المشهد اليمني 0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

اخبار من اليمن   

كشف نبيل الصوفي، السكرتير الصحفي للرئيس الراحل علي عبدالله صالح، عن ثلاثة مواقف مؤثرة لزوجة الرئيس السابق “أم خالد”، وما قالته له لحظة استشهاده.

وقال الصوفي في سلسلة تغريدات على صفحته بموقع  "تويتر"  إن “‏أسرة عفاش – عدى يحيى- منغلقة بشكل مطلق بشأنها كعائلة لا ذكر فيها لدور نسائها اطلاقا”.

 وأضاف “لكني ساحكي ثلاثة مواقف سمعت اثنين منها من الزعيم، عن زوجته “أم خالد”.

والموقف الاول، بحسب رواية نبيل الصوفي، كان قبل قصف منزل "صالح" في حده من قبل طائرات التحالف، حيث قال “قال لي الزعيم اطلع نشوف السيارة عادها تشتغل وحين جلست جواره قال لي: انتبه لبندقية المرة، قلت له: حق من؟، قال حق زوجتي، مش راضية تسافر وما بلا تجلس معي.. ذا بندقي وذا بندقيتها” .

اما الموقف الثاني، كما سكرتير الرئيس الراحل،: “بعد قصف السعودية لمنزله في الثنية حيث هاجمه الحوثيين، وقف الزعيم بمكان فيه وقال لي: لما قصفوا البيت كانت زوجتي داخله، وكنا ندورها بين الانقاض وما درينا الا حين قفزت من هنا. مشيرا بيده لمكان مرتفع بين الانقاض”.

واوضح الصوفي، في الموقف الثالث الذي يروى لاول مرة عن احدى زوجات الرئيس الراحل، أن أم خالد علي عبدالله صالح “كانت معه لاخر لحظة وحين استشهد قالت جملة واحدة: “اتفقنا نعيش سوى ونموت سوى”.

وأضاف  "لكأنها ترى أنها هي من تركته وليس هو، من يعرف القاضي عبدالله الحجري سيدرك من أي معدن هي ابنته هذه. امرأة عظيمة.. أما واختا وزوجة”.

سكرتير الرئيس الراحل يكشف ثلاثة مواقف مؤثرة لزوجة ”صالح” وما قالته له لحظة استشهاده ، هذا الخبر قدمناه لكم عبر موقعنا.
وقد تم استيراد هذا الخبر سكرتير الرئيس الراحل يكشف ثلاثة مواقف مؤثرة لزوجة ”صالح” وما قالته له لحظة استشهاده، من مصدره الاساسي موقع المشهد اليمني.
ولا نتحمل في موقع من اليمن اي مسؤولية عن محتوى سكرتير الرئيس الراحل يكشف ثلاثة مواقف مؤثرة لزوجة ”صالح” وما قالته له لحظة استشهاده.

0 تعليق