هاني مسهور: لا جريمة أعظم من تجنيّد الحوثي لأطفال اليمن

اليمن العربي 0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

اخبار من اليمن أعرب قال الكاتب والمحلل السياسي هاني مسهور عن أسفه من ظاهرة تجنيد الأطفال في اليمن، ونشر صورة عبر حسابه على "تويتر" لطفل يمني يحمل سلاح على كتفه وعلق قائلا:" لا جريمة أعظم من تجنيّد الحوثي لاطفال اليمن ".

 

وجاء ذلك في الوقت الذي تصر فيه جماعة "الحوثي" الانقلابية الممولة من ايران على أن تجنيد الأطفال مسألة لا تعدو عن كونها تطيل من عملية بقائها في المشهد من خلال استمرار الحرب غير عابئة بأن تعمل على "تفخيخ المستقبل" الذي يتجسد في هؤلاء الأطفال والذي يريده اليمنيون من دون حروب ودماء.

 

وحذرت المنظمات الحقوقية في مناسبات عديدة من جريمة تجنيد الأطفال في اليمن، واتهمت جماعة الحوثي بالقيام بذلك دون إعطاء أي اعتبار للمواثيق الدولية التي تجرم عملية تجنيد الأطفال والزج بهم في الحروب.

 

وكان تقرير أصدرته الأمم المتحدة أواخر العام الماضي، أدان مليشيات الحوثي بممارسة تجنيد واسع للأطفال والدفع بهم إلي جبهات القتال، مشيرة إلي أن عدد الأطفال المجندين في اليمن زاد بنحو 5 أضعاف مقارنة بالعام 2014.

 

وفي العام المنصرم 2016، قالت تقارير حقوقية يمنية إن جماعة الحوثي جندت ما يقارب 10 آلاف طفل في سابقة خطيرة تهدد الطفولة في اليمن، كما تنتهك كافة المواثيق والأعراف الدولية.

 

وقد كشفت منظمات يمنية، عن أن الانقلابيين يستخدمون جملة من الأساليب لتجنيد الأطفال، منها الترغيب بمرتبات شهرية، في ظل الأزمة الاقتصادية الراهنة التي تعيشها اليمن جراء الحرب، وأيضا الترهيب بسجن أولياء الأمور الذين لا يرسلون أبناءهم إلى معسكرات الميليشيات، إلى جانب استخدام الميليشيات للوجاهات الاجتماعية المحلية الموالية لهم، في الضغط على أسر الأطفال لتجنيدهم، في مجتمع تعاني نسبة كبيرة منه من الأمية، إلى جانب أن أكثر من 50 في المائة من السكان يعيشون في المناطق الريفية.

هاني مسهور: لا جريمة أعظم من تجنيّد الحوثي لأطفال اليمن ، هذا الخبر قدمناه لكم عبر موقعنا.
وقد تم استيراد هذا الخبر هاني مسهور: لا جريمة أعظم من تجنيّد الحوثي لأطفال اليمن، من مصدره الاساسي موقع اليمن العربي.
ولا نتحمل في موقع من اليمن اي مسؤولية عن محتوى هاني مسهور: لا جريمة أعظم من تجنيّد الحوثي لأطفال اليمن.

أخبار ذات صلة

0 تعليق