بدعم اماراتي.. نهضة غير مسبوقة في لحج

عدن تايم 0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

اخبار من اليمن كتب/ فاطمة العباديلم يقتصر دعم دولة الإمارات العربية المتحدة للمحافظات على تنميتها من كافة النواحي الحياتية بعد الحرب قط بل كان الدور البارز في وقت الذروة وفي وقت المحنة الحقيقة .
لقد ساندت التحالف العربي في السيطرة على البلاد وإخراج ملشيا الحوثي والمخلوع صالح ومساندة الوطن على تطهير الأراضي من الغزو الشمالي، ومن ثم بدأت الإنجازات بالظهور على أرض الواقع وشملت كافة المناطق واستطاعوا الوصول إلى أغلب القرى وكافة المنازل وعملوا على تأهيل البنية التحتية الاشبه بخراب إضافة إلى الدعم المعنوي والتعليمي في تلك المناطق.
هذا ليس غريباً على حكام وشعب الإمارات الذين لهم السبق الدائم في فعل الخير بجانب ما أنجز هذا الاتحاد خلال السنوات الماضية الذي سارت فيها بطريقة التميز في سعيها لتحقيق الريادة العالمية في مختلف القطاعات.

وكما كان عام 2016 هو العام التالي الحرب كان حافل بالإنجازات الفعلية على المحافظات الجنوبية المحررة فإن عام 2027 هو عام الخير منه انطلقت الإمارات العربية المتحدة في تشكيل العديد من الأعمال الإنسانية والخيرية في كافة الخدمات الحياتية لأكثر من دولة حول العالم شملت المحافظات الجنوبية بأكملها.
ونتيجة لاتحاد الإمارات الناجح والفعال الذي يحصد ثماره على مدى الأعوام الحاليه والقادمه والذي كان لحمة حقيقية وتكاتف لشعب متحد "متحدون في المسئولية متحدون في المصير متحدون في المعرفة ومحدون في الرخاء "
وكانت اللبنه الأولى لهم في إتحاد اماراتهم في 2 ديسمبر وهي انطلاقة تاريخية بدأت بإجماع حكام امارات أبو ظبي ودبي والشارقة وعجمان والفجيره وام القوين واتفاقهم على الاتحاد حيث أقر دستور مؤقت ينظم الدوله ويحدد أهدافها وأعلنت بعد ذلك إمارة رأس الخيمة أنظمامها للاتحاد ليكتمل إتحاد الإمارات السبع، وها هم مستعدون لعمل باقي الإنجازات في العاصمة عدن وباقي المحافظات الجنوبية الأخرى وفق رؤية الإمارات 2021، وأرض هذا الاتحاد الذي يفصل مساحته عن اليمن حوالي 1,882 قدم للطائرة قدم الكثير من المشاريع التي لا تعد حتى فاح عطرها على جميع مناطق محافظة لحج الجنوبية التي تعد ثاني محافظة بعد العاصمة عدن.

إعادة الخدمات الأساسية

من الأشياء البدائية التي عرقلت سير العملية الحياتية في محافظة لحج بعد التحرير هو انقطاع المياه وانقطاع شبه تام للكهرباء وذلك لأسباب عده منها الأسباب العامه المشتركة بين جميع المحافظات مثل شحة المشتقات النفطية وارتفاع سعرها أضعاف مما أدى ضعف القدره الشرائية وانعدامها إضافة إلى عدم دفع فواتير الكهرباء من السكان لعدم مقدرتهم الكافية وضعف وضعهم الاقتصادي وأيضا ما خلفته الحرب من أضرار على المحطات الكهربائية كل تلك الأمور دهورت بالكهرباء وارجعت المدينة إلى العصر المظلم، وبعد مناشدات عده من الشعب ومن السلطه المحليه قدمت دولة الإمارات العربية المتحدة 10 ميجا وات لمحطة عباس قبل 3 أشهر من الآن هذا بعد أن دخلت الحوطه وتبن في ظلام دامس وأصبحت الآن بحال لا بأس به .
من الجهه الأخرى قدمت الإمارات العربية المتحدة خدمات متكاملة للمياه وذلك بصيانة جديده للآباء التي كانت متوقفة عن العمل منذ فتره من الزمن وقدمت مضخات بقيمة مليون ريال سعودي مخصص لقطاع المياه لمحافظة لحج فقط وكان هذا المشروع من أبرز وأهم المشاريع على الإطلاق وذلك لأهمية المياه فب حياة الناس خاصة أن الأغلبية العظمى تستهلك لوصول الماء اليها وآيتات وتحمل تكلفتها شهرياً التي تقدر ب 15 الف ريال يمني وهذا عبى كبير بالنسبة لهم إلى أن تم الافتتاح في 11 يوليو 2017 وهو تأهيل أربعة ابار وتوفير مضخات لهم.

تأهيل 17 مدرسة

من أبرز الإنجازات لدولة الإمارات العربية المتحدة هو عدم قطاع التعليم وتضمن الدعم تأهيل البنية التحتية المخربه ودعم من جهه أخرى هو دعم اطفال المدارس بحقائب مدرسية وأشياء أخرى تذكر، ونتيجة لما دمرته الحرب، أهلت الإمارات العربية المتحدة 17 مدرسة في لحج وتمكن الطلاب بعد ذلك من العودة إلى مدارسهم وخففت بذلك معاناه انقطاع أهم عامل وهو التعليم.
وكان مشروع التعليم امتداد لمشاريع عده في عدن ولحج والضالع بما فيه توزيع الحقائب المدرسية على الطلاب للأسر المحتاجة ، واهلت مكتب التربية والتعليم في محافظة لحج الذي تعرض للسرقة في الحرب ثم بعد ذلك تعرض لتدمير أجزاء جراء التفجير لمبنى الشرطه الذي بجواره بعد الحرب وقامت هيئة الهلال الأحمر بترميم الجزء الأمامي للمكتب والبدء به بصورة مشرفة وعبر مدير مكتب التربية والتعليم عن شكره لدولة الإمارات العربية المتحدة على ما تقدمه من إنجازات في أرض الوطن، إضافة إلى تأهيل مدرسة النعج في الحوطه ومدرسة سامية مبروك في صبر مع استحداث ساحات ومتنفسات للطلاب وكلف ذلك مليون رجال سعودي لقطاع التعليم بالمحافظة.

قطاع الصحة

تم تأهيل مكتب الصحة العامة في محافظة لحج، الذي يضم عدد من المرافق الحكومة التي كانت قبل الحرب لها مراكز حكومية خاصة خارجية ونتيجة للتدمير الذي تضرر منه بعض المنازل والاقتحام الذي حدث من الأسر المتضرره منازلهم والذين نزحوا من محافظات اخرى واستقلوا المراكز الحكومية التابعة للدولة ، عرقل ذلك العملية الخدمية في لحج وبعد ترميم مكتب الصحه العامه تم نقل كل المرافق إلى هذا المكتب بما فيه تأهيل المكتب ذاته بكافة أقسامه وتخصصت أجزاء منه لفتح مكاتب جديده لم تكن موجودة قبل الحرب منها مكتب العسكر الذين انفصلوا عن الخدمه بعد الوحده وأيضا مكتب التحالف والسجن وترمم سكن الطالبات والمطابخ وغرف الكمبيوتر وسور المبنى

دعم الأمن

لم يقتصر دعم دولة الإمارات العربية المتحدة على الجانب السياسي فقط بل شمل تقديم الدعم لشرطة لحج لتعزيز أمن واستقرار البلد وتم تقديم الدعم في 30 أغسطس 2017 وقال مدير أمن لحج صالح السيد تسلمنا 15 سيارة Fj مقدمة من الاخوه الأشقاء في دولة الإمارات العربية الشقيقة ضمن الدعم الدائم الذي تقدمة لمحافظة لحج وباقي المناطق والمدن المحرره منوها إلى الدعم السابق في تشكيل الحزام الأمني "ألوية الدعم والأسناد" الذي كان لهم دور جبار في إرساء الأمن ومكافحة قوى الشر والجماعات المسلحه .

وهذا الدعم لم يقتصر على الدعم المادي فقط فقد قدمت دولة الإمارات شهداء في معارك التحرير وشهداء بعد التحرير في مرات كثيرة وكان بسبب بث الذعر إيقاف التعاون من دولة الإمارات للشعب الجنوبي.

إعانة الفقراء وأسر الشهداء

من الدعم غير المحدود المقدم من دولة الإمارات وبتوجيهات شديدة من صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس دولة الإمارات العربية المتحدة والشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي و محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة وإخوانهم أعضاء المجلس الأعلى حكام الإمارات لهم الشكر الكبير في توليهم اهتمام بالغ ودعم غير متناهي للشعب الجنوبي كافة من دعم قطاعات كثيرة في البلاد ووقفة مشاركة في الحرب ودعم للأسر داخل المحافظات الجنوبية وقد وصل الدعم إلى كافة المحافظات والقرى ووزعت الإغاثة على جميع المنازل دون استثناء دامت لأشهر عدة وعلى مرات متفاوتة وبتنوع الدعم المقدم.
ودعم أهالي الشهداء بمبالغ مالية وملابس وتنظيم احتفالات خاصة لهم وتقديم اضحية لكل أسرة شهيد، وهذا ليس غريباً على شعب محب الخير في كل مكان ادام الله وحدتكم وعز دولة الإمارات حكومة وشعباً .

بدعم اماراتي.. نهضة غير مسبوقة في لحج ، هذا الخبر قدمناه لكم عبر موقعنا.
وقد تم استيراد هذا الخبر بدعم اماراتي.. نهضة غير مسبوقة في لحج، من مصدره الاساسي موقع عدن تايم.
ولا نتحمل في موقع من اليمن اي مسؤولية عن محتوى بدعم اماراتي.. نهضة غير مسبوقة في لحج.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق