هذا ما قدمته الإمارات لليمن خلال شهر فبراير

عدن تايم 0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

اخبار من اليمن عدن تايم / وامواكبت هيئة الهلال الأحمر الإماراتي الانتصارات العسكرية لقوات التحالف العربي في اليمن خلال فبراير (شباط) الماضي عبر استراتيجية تدخل إنساني سريع لإعادة الحياة في المناطق المحررة للتخفيف من معاناة الأهالي ونجدتهم بعد الويلات التي تعرضوا لها على يد الميلشيات الحوثية الإيرانية.

وتأتي مساعدات الهلال الأحمر الإماراتي وسط إشادات بالدور الريادي الذي لعبته في بناء مؤسسات اليمن والتي استعادت إلى حد كبير أدوارها التنفيذية في الداخل اليمني.

بناء المؤسسات
وقال وزير الإدارة المحلية اليمني ورئيس اللجنة العليا للإغاثة عبد الرقيب فتح، إن "الإمارات تقدم نموذجاً جديداً يزاوج بين العمل العسكري ضد المليشيات الإرهابية المتمثلة في مليشيات الحوثي الإيرانية وتنظيم القاعدة من جهة وعمليات إعادة بناء مؤسسات الدولة من جهة أخرى".

وأضاف عبد الرقيب أنه "وعلى الرغم من استمرار العمليات العسكرية في العديد من الجبهات والتهديدات الأمنية والأوضاع السياسية بالغة التعقيد، إلا أن الإمارات واصلت العمل على تعزيز دور المؤسسات اليمنية ورفدها بكل ما يلزم لأداء مهامها على الوجه الأكمل".

وأشار في تصريحات لوكالة أنباء الإمارات "وام"، إلى أن "تلك الاستراتيجية تؤكد على الأهداف النبيلة التي انطلقت لأجلها عاصفة الحزم وإعادة الأمل بقيادة المملكة العربية السعودية وبمشاركة فاعلة من دولة الإمارات".

وقال: "انعكست الاستراتيجية الإماراتية على العديد من القطاعات في اليمن اليوم"، مشيراً إلى أن "الاستفادة الأهم جاءت على مستوى تعزيز قدرات الجيش اليمني، واستكمال بناء القوى الأمنية وتعزيز أدوارها، إضافة إلى رفد مؤسسات التعليم، والصحة، والبنى التحتية، وملف الإغاثة خصوصاً في المناطق حديثة التحرير والتي شكل تحدياً حقيقياً نجحت الإمارات بشكل مبهر".

صحة وتعليم
وواصلت الهيئة خلال شهر فبراير (شباط) الماضي، تنفيذ برامجها التنموية في المناطق المحررة باليمن والتي شملت قطاعات الصحة والتعليم والبنى التحتية بهدف تحسين الظروف المعيشية للشعب اليمني.

وبلغت قيمة المساعدات والبرامج والمشاريع التي نفذتها الهيئة في اليمن منذ مارس (آذار) 2015 وحتى الآن مليار، و574 مليوناً و907 آلاف درهم، استفادت منها 10 محافظات يمنية.

وحظي القطاع الصحي في اليمن بدعم غير محدود من قبل هيئة الهلال الأحمر الإماراتي خلال الشهر الماضي، حيث وزعت الهيئة - بالتنسيق والتعاون مع منظمة الصحة العالمية - مساعدات ومستلزمات طبية على 20 مركزاً صحياً في 10 محافظات يمنية.

وزودت هيئة الهلال الأحمر الإماراتي مستشفى الكلى التخصصي الخيري لجراحة الكلى والمسالك البولية بمدينة عزان ومراكز غسيل الكلى في كل من عزان وعتق وبيحان بمحافظة شبوة بـ36 ألف لتر من وقود الديزل لتلبية احتياجات تشغيل مولدات الطاقة الكهربائية الخاصة بهذه المنشآت الطبية.

مرض السرطان
وفي المكلا.. حرص فريق الهيئة على زيارة الأطفال المصابين بمرض السرطان ومتابعة تلقيهم العلاج في مركز حضرموت للأورام ووقعت الهيئة اتفاقية عمل لتجهيز صالة الاستقبال والانتظار الرئيسية بمركز الربوة الصحي بمدينة المكلا إضافة إلى تسليمه جهازي سونار وcbc لتقديم مستوى أفضل من الخدمات الصحية للمواطنين اليمنيين مجاناً.

وفي قطاع البنية التحتية.. تابعت الهيئة جهودها الحثيثة في دعم مشاريع إعادة الإعمار وتطوير واستحداث مشاريع البنى التحتية الأساسية في اليمن التي تدمرت بفعل الحرب التي يشنها الحوثيين الانقلابين.

وشهد شهر فبراير (شباط) الماضي وصول لجنة إماراتية خاصة بالطاقة الكهربائية محافظة حضرموت لتفقد محطات التوليد الرئيسية فيها وتقييم وضع الطاقة وتقديم الدعم اللازم لضمان إمدادات كهربائية مستدامة طوال العام.

وأبرمت هيئة الهلال الأحمر الإماراتي اتفاقية لترميم وصيانة مبنى جمعية تنمية المرأة بمديرية عتق عاصمة محافظة شبوة اليمنية في إطار حرصها على دعم القطاعات الخدمية والإنسانية بالمحافظة.

مشروع مياه
ودشنت مشروع مياه في منطقة العند بمديرية تبن محافظة لحج يستفيد منه 10 آلاف أسرة وتضمن المشروع مد شبكة أنابيب بطول 9 كم وتوفير مضخة غاطس ومنظومة طاقة شمسية تولد 26 كيلو واط وتأهيل الخزان العام بسعة 30 ألف غالون.

وواصلت الهيئة جهودها في دعم قطاع التعليم باليمن خلال شهر فبراير (شباط) الماضي، حيث وقعت اتفاقية لبناء وتشييد مبنى ثانوية مدينة الحوطة وضواحيها بمديرية ميفعة في محافظة شبوة اليمنية استمراراً للدعم الذي تقدمه لقطاع التعليم في المحافظة.

وافتتحت الهيئة مدرسة الكودة للتعليم الأساسي في مديرية تريم بمحافظة حضرموت بعد إعادة ترميمها وتأهيلها كما وزعت آلاف الحقائب إضافة إلى المستلزمات المدرسية على طلاب وطالبات مدارس مديرية الخوخة الواقعة على الساحل الغربي لليمن.

سلع أساسية
وتسارعت وتيرة الجهود الإغاثية للهيئة خلال شهر فبراير (شباط) وذلك على وقع الانتصارات والتقدم الكبير لقوات التحالف على الأرض واتساع رقعة المناطق اليمنية المحررة مما استدعى مضاعفة عمليات توزيع المواد الإغاثية والغذائية للتخفيف من معاناة الأهالي الإنسانية ونجدة الأسر المعوزة.

وسيرت الهيئة قافلة مساعدات إغاثية عاجلة إلى محافظة أبين بعد ارتفاع أعداد النازحين فيها من تعز والحديدة ووزعت 2000 سلة غذائية إضافة إلى السلع الأساسية على سكان مديرية المخا.

ووزعت فرق الهلال الأحمر الإماراتي وبدعم كبير من القوات المسلحة الإماراتية آلاف السلال الغذائية على سكان مديرية حيس بمحافظة الحديدة على الساحل الغربي لليمن وذلك بعد تحريرها من ميليشيات الحوثي الإيرانية.

وقدمت الهيئة مساعدات إغاثية متنوعة شملت المواد الغذائية الأساسية والاستهلاكية ومخيمات إيواء لأهالي "البدو الرحل" بشعبة الكيمة في منطقة عياذ بمحافظة شبوة، كما سيرت قافلة مساعدات إغاثية للبدو الرحل في عزلة باقتيبة بمديرية مرخة.

وأغاثت الهيئة عدداً من الأسر الفقيرة في عدن وقدمت لها الدعم المادي والمواد الغذائية الأساسية، كذلك وزعت مساعدات غذائية على أسر الشهداء بمديرية تريم وعلى متعاقدي مستشفى تريم بوادي حضرموت.

هذا ما قدمته الإمارات لليمن خلال شهر فبراير ، هذا الخبر قدمناه لكم عبر موقعنا.
وقد تم استيراد هذا الخبر هذا ما قدمته الإمارات لليمن خلال شهر فبراير، من مصدره الاساسي موقع عدن تايم.
ولا نتحمل في موقع من اليمن اي مسؤولية عن محتوى هذا ما قدمته الإمارات لليمن خلال شهر فبراير.

0 تعليق