استشهد خلال التفجير.. سيوان لن ياخذ طلاب المدرسة بعد اليوم

عدن تايم 0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

اخبار من اليمن كتب/ وائل قباطيربما لم يدر بخلد الشهيد سيوان جمال ٢٨ عاما، انه يلقي نظرة الوداع الاخيرة على طفلتيه وزوجته، وهو يغادر منزله صباح اليوم في رحلته المعتادة لنقل الطلاب إلى المدرسة.
في طريق عودته من المدرسة كان الارهاب يتربص بروح بروح سيوان واصاب شقيقه بجرح خطيرة، حيث صادف مرورهما لحظة تفجير انتحاري سيارة مفخخة أمام مطبخ قوات الحزام الأمني في حي الدرين بمديرية المنصورة محافظة عدن، واسفرت عن استشهاد ٣ مدنيين وجرح ٣٧ اخرين وتدمير المنازل والممتلكات في محيط التفجير.
لم يعد سيوان ليقل طلابه من المدرسة ظهر اليوم، ناهيك عن مخيم العزاء الذي خيم بسواده على منزله وطفلتيه اللتان لن تعرفت ابدا باي ذنب قتل والدهما.
وعمت حالة حزن عميق على وسائل التواصل الاجتماعي وسط سخط واسع، واستنكار للجريمة، ونشرت نعمت رياض
سيوان
احد شهدا حادت اليوم اطفال حارته فى حزن شديد ويسالون: من سينقلنا الى مدارسنا؟.
واضفت: يقتلون الابرياء ويحزنوا قلوب الاخرين، هذا ما يفعله اعداء الحياة.. لا نامت اعين الجبناء ..

استشهد خلال التفجير.. سيوان لن ياخذ طلاب المدرسة بعد اليوم ، هذا الخبر قدمناه لكم عبر موقعنا.
وقد تم استيراد هذا الخبر استشهد خلال التفجير.. سيوان لن ياخذ طلاب المدرسة بعد اليوم، من مصدره الاساسي موقع عدن تايم.
ولا نتحمل في موقع من اليمن اي مسؤولية عن محتوى استشهد خلال التفجير.. سيوان لن ياخذ طلاب المدرسة بعد اليوم.

أخبار ذات صلة

0 تعليق