عدن تايم ترصد ابرز التناولات الصحفية العربية للشأن اليمني اليوم ( رصد خاص )

عدن تايم 0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

اخبار من اليمن عدن تايم - خاص :
تناولت الصحف والمواقع الخارجية العديد من الأخبار المتعلقة في الشأن اليمني في اعدادها الصادرة, اليوم السبت, حيث ركزت على التقدم الجديد الذي أحرزه الجيش الوطني في جبهات صعدة وحجة والضالع والجوف، في وقت تمكّنت فيه من صد هجمات للميليشيات الحوثية في البيضاء وتعز.
وأهتمت أخرى بالممارسات القمعية التي تقوم بها ميليشيات الحوثي من خلال حملة اختطافات غير مسبوقة استهدفت قيادات من حزب «المؤتمر الشعبي العام» في كل من محافظتي عمران وحج.
ورصدت عدن تايم" أبرز التناولات الصحفية, والبداية من صحيفة العرب اللندنية" وتحت عنوان"

تواصل جهود تعقّب القاعدة بشرق اليمن

قالت الصحيفة" تتواصل في اليمن جهود تعقّب عناصر تنظيم القاعدة لمنعها من التمركز في عدد من مناطق البلاد وحرمانها من استغلال حالة الحرب التي يشهدها البلد منذ قرابة الخمس سنوات، حيث وجّه التحالف العسكري الذي تقوده السعودية جزءا من جهوده لمحاربة التنظيم.
ورغم ما لحق بتنظيم القاعدة من خسائر على يد قوات يمنية مدرّبة ومؤطّرة من قبل قوات التحالف، لا يزال عناصره يحاولون جمع صفوفهم في مناطق بشرق وجنوب اليمن من بينها محافظة حضرموت التي كان قد طرد من مركزها مدينة المكلاّ على يد قوات درّبتها وجهزتها القوات الإماراتية العاملة ضمن قوات التحالف العربي.
وأعلن الجيش الوطني، الجمعة مقتل أحد جنوده وإصابة ثلاثة آخرين في مداهمة نفذها بمحافظة حضرموت. وقال بيان لقيادة المنطقة العسكرية الثانية إنّ قواتها داهمت أحد الأماكن في مدينة الشحر، وذلك ضمن جهودها في مكافحة الإرهاب وملاحقة عناصره”.

لا حل إلا بتسليم السلاح واستعادة الشرعية

وبحسب صحيفة عكاظ" أكدت أستاذة العلاقات الدولية والخبيرة في الحقوق والحريات الدكتورة وسام باسندوة، أنه لا حل للأزمة اليمنية إلا بتسليم الحوثيين السلاح واستعادة الشرعية.
واتهمت خلال ندوة نظمها نادي الصحافة السويسري في جنيف أمس الأول، المنظمات الدولية وعلى رأسها الأمم المتحدة بالانحياز لمليشيا الحوثي، وقارنت بين تعامل المجتمع الدولي والمنظمات الحقوقية مع جرائم الحوثيين وغض الطرف عنها مقابل المبالغة في الأزمة الإنسانية حين يتعلق الأمر باستكمال تحرير المناطق الخاضعة للانقلاب كما جرى في الحديدة، ولفتت باسندوة إلى الحصار والأزمة الإنسانية المتفاقمة في حجور وتجاهل المجتمع الدولي لها، وكذلك حصار تعز.
واتهمت لجنة الخبراء الدوليين بتجاهل زراعة الألغام والجرائم التي ارتكبت عند اجتياح الحوثيين للجنوب وغض الطرف عن ضرب الملاحة البحرية وقصف المدنيين بالطيارات المسيرة والقصف العشوائي لحجور وتجاهل المبعوثين الدوليين من جمال بن عمر وأحمد ولد الشيخ ومارتن غريفيت لتسمية الطرف المعرقل لكل اتفاقات السلام وآخرها اتفاق ستوكهولم.

المليشيا تواصل خرق الهدنة بالحديدة وتقصف مواقع الجيش شرق مدينة الصالح

وفي المعارك الدائرة بمحافظة الحديدة قال موقع اليمن العربي" إن مليشيات الحوثي جدت من قصفها واستهدافها اليومي، لمواقع قوات الجيش في مناطق متفرقة من محافظة الحديدة مساء امس الجمعة وحتى فجر اليوم السبت.
وقالت مصادر ميدانية في وحدة الرصد والمتابعة التابعة لالوية العمالقة، أن مليشيا الحوثي قصفت مواقع عسكرية تابعة لقوات العمالقة شرق مدينة الصالح بقذائف هاون عند الساعة السادسة من مساء امس الجمعة، كما حاولت تنفيذ تسلل.
وأضافت المصادر أن المليشيا استهدفت مواقع القوات المشتركة في منطقة كيلو 16 بسلاح الدوشكا في وقت متأخر من الليلة الماضية كما قصفت مواقع أخرى للقوات المشتركة شرق مديرية الدريهمي بعدة قذائف هاون .

حملة حوثية انتقامية بعمران وحجة.. وقبائل عذر ترفض الوساطة

وفي خبر لصحيفة الخليج" دشنت ميليشيات الحوثي حملة اختطافات غير مسبوقة استهدفت قيادات من حزب «المؤتمر الشعبي العام» في كل من محافظتي عمران وحجة، وأخرى أعلنت انشقاقها عن الجماعة المتمردة وانضمامها للمقاومة القبلية في «حجور»، في حين علمت «الخليج» أن قبائل «قفلة عذر» في محافظة عمران رفضت عرض وساطة تقدمت به وجاهات موالية لزعيم جماعة الحوثي، بإيعاز من الأخير، يتضمن التسليم والقبول بتمركز مجاميع من عناصر الميليشيات في مناطقهم مقابل وقف التصعيد العدواني للميليشيات بالقصف العشوائي للقرى والمنازل.
وأكدت مصادر مطلعة من داخل جماعة الحوثي ل«الخليج» أن الميليشيات داهمت منازل قيادات في حزب «المؤتمر» في محافظتي عمران وحجة وتمكنت من اختطاف ثلاثة من أصل سبعة قيادات تتهمها الميليشيات بدعم انتفاضة القبائل، منوهة بأن الأربعة الآخرين في الغالب توجهوا إلى محافظة مأرب المحررة.

دعم التحالف يمنع سيطرة إيران على اليمن

أشارت وكالات خارجية " أن وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو وجّه رسالةً قوية للحوثيين بتأكيده أن اتفاق استوكهولم لا بد أن ينفذ. فيما أشاد بالتحالف العربي لدعم الشرعية في اليمن، مشيراً إلى أنه صمام أمان اليمن، ومشدداً على أن بلاده تدعم التحالف الذي تقوده السعودية حتى لا تسيطر إيران على اليمن.
وبحث وزير الخارجية الأمريكي مع المبعوث الخاص لأمين عام الأمم المتحدة إلى اليمن، مارتن غريفيث، في واشنطن، مستجدات الأوضاع في اليمن وجهود دفع الأطراف لتطبيق الاتفاقات التي تم التوصل إليها في السويد، ودعا الحوثيين إلى تنفيذ اتفاق استوكهولم.

الجيش الوطني يكبد مليشيا الحوثى خسائر فى الأرواح والعتاد بمحافظة صعدة

أوضحت صحيفة اليوم السابع" أن الجيش الوطني شن هجومًا على مليشيا الحوثي الانقلابية المدعومة من إيران بمديرية الحشوة بمحافظة صعدة.
ونقلت وكالة الأنباء اليمنية عن مصدر عسكري قوله إن وحدات من اللواء التاسع حرس حدود بالحشوة كبدت المليشيا خسائر كبيرة في الأرواح والعتاد فى حين فرّ ما تبقى منهم نحو الوديان والشعاب .
قوات الشرعية تتقدم في حرض والجوف

من جانبها قالت صحيفة البيان" أفادت مصادر عسكرية يمنية بأن قوات الشرعية في اليمن تمكّنت من إحراز تقدم جديد في جبهات صعدة وحجة والضالع والجوف، في وقت تمكّنت فيه من صد هجمات للميليشيات الحوثية في البيضاء وتعز. بينما واصلت ميليشيات الحوثي تصفية جرحى القبائل في المواجهة معها والتنكيل بالسكان في مديرية كشر ونهب المنازل والمقتنيات وسط موجة نزوح متواصلة.
وذكرت مصادر قبلية لـ«البيان» أن ميليشيات الحوثي استمرت في تصفية جرحى قبائل الذين أصيبوا خلال المواجهات مع الميليشيات قبل اقتحام منطقتهم كما واصلت تفجير منازل المتهمين بتأييد الشرعية، كما استمرت في مداهمة المساكن في مختلف القرى وتفتيشها ومصادرة مقتنيات سكانها بما فيها المجوهرات والبنادق التي لا يخلو بيت منها وبعضها متوارثة.

«المركزي» اليمني يثبت سعر الصرف للسيطرة على انخفاض العملة

وفي الخبر الأخير من صحيفة الشرق الأوسط" قرر البنك المركزي اليمني الإبقاء على سعر صرف الريال عند 440 ريالاً مقابل الدولار الواحد، للسيطرة على تهاوي العملة المحلية في السوق الموازية، في الأيام الأخيرة، وصولاً إلى نحو 600 ريال لقاء الدولار الواحد.
وأعلن البنك المركزي أمس وصول الموافقات للسحب من الوديعة السعودية للدفعة 18، بمبلغ وقدرة 80 مليون دولار. وقال إن المبلغ «يمثل تكاليف تغطية للسلع الأساسية بعدد 41 طلباً مقدماً من عدد من البنوك التجارية».
وأوضح محافظ البنك الدكتور محمد زمام، في تصريح رسمي، أن البنك المركزي ينفذ سياسة الحكومة فيما يخص أسعار المصارفة، بإبقاء الأسعار السابقة كما هي، 440 ريالاً للدولار، للحفاظ على استقرار أسعار السلع، وخصوصاً مع قدوم شهر رمضان.

عدن تايم ترصد ابرز التناولات الصحفية العربية للشأن اليمني اليوم ( رصد خاص ) ، هذا الخبر قدمناه لكم عبر موقعنا.
وقد تم استيراد هذا الخبر عدن تايم ترصد ابرز التناولات الصحفية العربية للشأن اليمني اليوم ( رصد خاص )، من مصدره الاساسي موقع عدن تايم.
ولا نتحمل في موقع من اليمن اي مسؤولية عن محتوى عدن تايم ترصد ابرز التناولات الصحفية العربية للشأن اليمني اليوم ( رصد خاص ).

أخبار ذات صلة

0 تعليق