اول تصريح لسكرتير صالح بعد اقتحام منزله من قبل الحوثي

يمني سبورت 0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

اخبار من اليمن تواصل الميليشيات الحوثية انتقامها من القيادات المؤتمرية خارج اليمن نظير مواقفها الثابتة، ووجهات نظرها المناهضة للحوثيين، ويعتبر السكرتير الصحفي للرئيس السابق علي صالح، الدكتور أحمد الصوفي، أحد ضحايا اعتداءات الحوثيين المتكررة، حيث سبق أن أجرت معه «الوطن» اتصالا هاتفيا في مطلع العام 2016 بمقر إقامته في صنعاء، وصف خلاله الحوثيين باللصوص، وقال إنهم سيطروا على ثروات اليمن ونهبوها، ورفض أي شراكة معهم، ليجد نفسه في اليوم التالي من نشر الصحيفة لتلك التصريحات محاصرا في منزله، كما وجه إليه قياديون حوثيون انتقادات لاذعة.

 

 

 

حوار مطول

 

قبل قرابة أسبوعين أجرت «الوطن» حوارا مطولا مع الدكتور أحمد الصوفي بمقر إقامته بالرياض، ليواصل من خلاله كشف كثير عن الحوثيين وهمجيتهم، وتلا ذلك تصريح خاص للصحيفة عن اللقاء بالسفير الروسي، وعبر خلاله عن وحدة المؤتمر الشعبي العام وتأكيده على أن صواريخ الحوثيين على السعودية هي نوع من أنواع الإرهاب، الذي تمارسه تلك العصابات داخليا وخارجيا.

 

وبين الصوفي أنه بعد ذلك التصريح وجد منزله محاصرا من جانب الحوثيين الذين قاموا بتفتيشه وسرقة محتوياته، وخطف حارس المنزل.

 

 

 

اعتقال الحارس

 

في هذا السياق، قال أحمد الصوفي في تصريح خاص إلى «الوطن» «بعد تصريحاتي التي أدليت بها إلى «الوطن» أثناء تواجدي بصنعاء وعند اطلاعهم على ما نشرته الصحيفة قام الحوثيون بمحاصرة منزلي بمعدات ثقيلة شملت مضادات طيران، بعد نشري حوارا آخر مع «الوطن»، عبرت خلاله عن الندم لمغادرتي صنعاء».

 

وذكر الصوفي «في الحقيقة لا يهمني البيت كل ما يهمني بعض الوثائق التاريخية المهمة، وكتبي التي أتمنى أن يتركوها سليمة»، مشيرا إلى أن هناك أكثر من 50 ألف كتاب، والبعض منها مخطوطات لها مئات السنين».

 

 

 

وثائق مهمة

 

أشار الصوفي إلى إنشائه أول منظمة لمؤسسات المجتمع المدني، وهي المعهد اليمني للديمقراطية عام 1994، تلا ذلك إنشاء كثير من المنظمات، مبينا أن وثائق المعهد في غاية الأهمية على صعيد المفاوضات الدولية والقوانين التي كانت تصدر في اليمن. 

 

ولفت إلى أن لديه سجلا في الانتخابات وأحوال كل منطقة ومديرية ودائرة وسجل بالزعامات ومكان نفوذها، وهي معلومات في غاية الأهمية ومخزنة بالبيت، مبينا أنه بعد دخول الحوثيين صنعاء، اضطر لإغلاق المعهد ونقل المستندات إلى منزله من أجل حفظها، إضافة إلى مخزون من اللوحات الفنية والسياسية لفنانين عالميين تم تسليم بعضها لوزارة الثقافة خشية من الحوثيين الذين لا يحترمون أي تراث أو ثقافة.

 

 

 

سجل نظيف

 

 أشار الصوفي إلى أنه وقف ضد الرئيس السابق علي صالح بعد تحالفه مع الحوثيين، لذا فإن أي انتقاد يوجهه إليهم يصيبهم بهستيريا، مبينا أنهم يهابون الحرب الإعلامية، وبالأخص التي تشنها صحيفة «الوطن» ضدهم.

 

 

 

الهشتاقات والمواقع

 

لفت الصوفي إلى أن موضوعات «الوطن» ضد الحوثيين موجودة في هاشتاقاتهم ومواقعهم وكثيرا ما يتم الإشارة إليها، وقال «إن القيادي الحوثي محمد العماد اعتبر تصريحاتي في صحيفة «الوطن» سببا لمحاكمتي ولطلب اعتقالي الصريح»، مبينا أن العماد ذكر على موقعه الإلكتروني «كيف يقال إن المؤتمريين تحالفوا معنا والصوفي ضدنا»، مشيرا إلى أن العماد وثق ذلك بما نشر في «الوطن».

 

وأكد الصوفي أنه سيواصل من وطنه الثاني، الكشف عن جرائم الحوثيين، وأنه سيعمل على إيصال صوته، في مواجهة هذه الجماعة والمليشيات اللصوصية، لا زالوا يسرقون اليمن حتى الآن ويجب وضع حد لهم.

 

وشدد الصوفي على أن الحوثيين انتحروا سياسيا وهم باقتحام المنازل يسنون سنة في انتهاك الحرمات، داعيا «الوطن» إلى مواصلة تصديها لجرائم الحوثيين وفضح الظاهرة الحوثية وجذورها الفارسية الإيرانية في اليمن، مؤكدا أن «الوطن» تستحق أن تكون ذاكرة كل العرب للتحذير والتنبيه والكشف عن هذه العصابات الإجرامية الإرهابية الإيرانية.

 

 

 

من أقوال الصوفي:

 

 

 

الحوثيون سرقوا محتويات منزلي وخطفوا الحارس

 

أخشى على الكتب والوثائق التاريخية من هجمات الحوثيين

 

أي انتقاد أوجهه للميليشيات يصيبهم بهستيريا

 

«الوطن» تستحق  أن تكون ذاكرة كل العرب

 

الوطن السعودية

أخبار من الرئيسية

اول تصريح لسكرتير صالح بعد اقتحام منزله من قبل الحوثي ، هذا الخبر قدمناه لكم عبر موقعنا.
وقد تم استيراد هذا الخبر اول تصريح لسكرتير صالح بعد اقتحام منزله من قبل الحوثي، من مصدره الاساسي موقع يمني سبورت.
ولا نتحمل في موقع من اليمن اي مسؤولية عن محتوى اول تصريح لسكرتير صالح بعد اقتحام منزله من قبل الحوثي.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق