توتر شديد بين قبائل الصبيحة وقوات الانتقالي إثر محاولة الأخير السيطرة على الشريط الساحلي

المشهد اليمني 0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

اخبار من اليمن تشهد منطقة رأس العارة، بمحافظة لحج، حالة من التوتر عقب وصول قوات تابعة للمجلس الانتقالي الجنوبي إلى المنطقة الساحلية، جنوبي اليمن.

وذكرت مصادر محلية وإعلامية، أن وحدات من قوات الحزام الأمني وفصائل أخرى تابعة للمجلس الانتقالي وصلت، إلى منطقة رأس العارة بمديرية المضاربة، بغرض فرض السيطرة على النقاط الأمنية الواقعة على الطريق الساحلي".

وأضافت، أن تلك الوحدات شرعت في الانتشار على طول الطريق الساحلي في حين رفض مسلحون قبليون من أبناء الصبيحة تسليم النقاط الأمنية".

وحسب المصادر، فإن مسلحي قبائل الصبيحة، الذين يتمركزون في النقاط الأمنية دفعوا بتعزيزات عسكرية إضافية لحماية مواقعهم من أي هجوم محتمل لقوات الانتقالي.

وأشارت إلى أن قوات الانتقالي التي يقودها المدعو "وضاح عبدالعزيز" دفعت أيضا بتعزيزات إلى سواحل رأس العارة في محاولة لاقتحام النقاط الأمنية.

وأوضحت أن مسلحي القبائل معظمهم يتبعون ألوية العمالقة وتشكيلات عسكرية وأمنية مختلفة، حيث يسعى المدعو "عبدالعزيز" إلى ضمهم على ما يسمى بالحزام الأمني في الصبيحة، ما أدى إلى نشوب الخلاف واشتداد التوتر بين الطرفين.

وقال المصادر، إن قيادات عسكرية وقبلية من قبائل الصبيحة تسعى للتدخل لإنهاء التوتر والتوصل إلى اتفاق بين الطرفين، قبل أن تتصاعد الأمور وتندلع مواجهات مسلحة.

ومنتصف أغسطس الماضي، اندلعت اشتباكات مسلحة بين قوات العمالقة بقيادة أبو زرعة المحرمي الموالي للإمارات ومسلحين قبليين من أبناء الصبيحة في منطقة خور عميرة في المديرية ذاتها، نتج عنها مقتل ثلاثة مسلحين من الطرفين.

توتر شديد بين قبائل الصبيحة وقوات الانتقالي إثر محاولة الأخير السيطرة على الشريط الساحلي ، هذا الخبر قدمناه لكم عبر موقعنا.
وقد تم استيراد هذا الخبر توتر شديد بين قبائل الصبيحة وقوات الانتقالي إثر محاولة الأخير السيطرة على الشريط الساحلي، من مصدره الاساسي موقع المشهد اليمني.
ولا نتحمل في موقع من اليمن اي مسؤولية عن محتوى توتر شديد بين قبائل الصبيحة وقوات الانتقالي إثر محاولة الأخير السيطرة على الشريط الساحلي.

أخبار ذات صلة

0 تعليق