أول إجراء لنائب رئيس الجمهورية فور تحرير مدينة بيحان العليا

المشهد اليمني 0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

اخبار من اليمن تمكنت قوات العمالقة مسنودة برجال الجيش والمقاومة وطيران التحالف العربي، مساء اليوم الجمعة، من من دخول مدينة بيحان العليا وتحريرها من مليشيا الحوثي الانقلابية وسط فرار جماعي للمليشيا باتجاه محافظة البيضاء.

أجرى نائب رئيس الجمهورية الفريق الركن علي محسن صالح اتصالاً هاتفياً بمحافظ محافظة شبوة عوض الوزير بارك خلاله الانتصارات التي أحرزها المقاتلون الأبطال في شبوة وآخرها تحرير مديرية بيحان.

وحيا نائب الرئيس الأبطال الأشاوس من قوات العمالقة والجيش الوطني والمقاومة الشعبية وأبناء شبوة الأحرار وهم يخوضون معارك الشرف والبطولة في وجه ميليشيا الكهنوت الحوثية الطائفية المدعومة من إيران، مشيداً بالتفاف الجميع خلف القيادة السياسية بقيادة فخامة الرئيس المشير الركن عبدربه منصور هادي رئيس الجمهورية وتكاتفهم وحرصهم على التخلص من سطوة الميليشيات الانقلابية والعمل على التحرير واستعادة مؤسسات الدولة.

كما عبر نائب الرئيس عن بالغ التقدير للأشقاء في تحالف دعم الشرعية بقيادة المملكة العربية السعودية الشقيقة وإسناد دولة الإمارات العربية المتحدة الشقيقة، لما يقدمونه من دعم ومواقف أخوية أصيلة في دحر مشروع إيران وحماية هوية اليمن وأمنه واستقراره.

وأكد نائب رئيس الجمهورية، بأن اليمنيين اليوم مع موعد مع النصر والخلاص من كهنوت الميليشيا الحوثية الطائفية وأطماع فارس الخبيثة، وأن توحد أبناء الشعب اليمني واحتشادهم حول قضيتهم المصيرية ووقفة أشقائنا في التحالف كفيلٌ بتحقيق حلم التحرير وبناء الدولة اليمنية دولة النظام والقانون والعدالة والمواطنة المتساوية.

وترحم نائب الرئيس على أرواح الشهداء الأبطال الذين ارتقت أرواحهم الطاهرة إلى بارئها وهم يؤدون مهامهم الوطنية النبيلة في مواقع الكرامة، سائلاً الله العلي القدير أن يتغمدهم بواسع رحمته ويسكنه فسيح جناته وأن يمن على المصابين والجرحى بالشفاء العاجل.

من جانبه عبر محافظ شبوة عن تقديره لاهتمام ومتابعة القيادة السياسية، متطرقاً إلى الوضع الميداني والجهود المبذولة في استكمال التحرير وتأمين المناطق المحررة وتلبية متطلبات المواطنين.

علق الكاتب والصحفي الدكتور محمد جميح سفير اليمن لدى اليونسكو، على الهروب الجماعي لمليشيا الحوثي الانقلابية من مدينة بيحان العليا غرب محافظة شبوة.

وفي منشور تابعه "المشهد اليمني" قال جميح إن هروب مجاميع الحوثيين من مدينة العليا-بيحان باتجاه البيضاء خوفاً من مواجهة قوات العمالقة والجيش، هشّم صورة الحوثيين التي حاولوا رسمها لأنفسهم كمقاتلين لا يهزمون، وقد تهشمت مع هروبهم خوفاً من المواجهة.

‏وأضاف جميح: "يحتاج الحوثي فقط قوة منظمة وتسليحاً جيداً وسيتحول "نصره الإلهي" المزعوم إلى هزيمة مدوية".

وشهدت مساء اليوم الجمعة مدينة بيحان العليا هروب جماعي هو الأكبر لمليشيا الحوثي الانقلابية تزامن مع اقتراب قوات العمالقة ودخولها مدينة العليا مركز المديرية غرب المحافظة.

وذكر مصدر محلي لـ "المشهد اليمني" أن فرار جماعي هو الأكبر شهدته مدينة بيحان العليا لمليشيا الحوثي الانقلابية إلى محافظة البيضاء مع اقتراب قوات العمالقة من المدينة التي تمكنوا من تحريرها مساء اليوم الجمعة.

وأكد المصدر أن عشرات الأطقم التابعة لمليشيا الحوثي شوهدت تصعد عقبة القنذع بسرعة جنونية متسببة في تصاعد الأتربة لهول الفرار وكثرة الأطقم الفارة باتجاه محافظة البيضاء.

وتمكنت قوات العمالقة مسنودة برجال الجيش والمقاومة وطيران التحالف العربي من دخول مدينة بيحان العليا وتحريرها من مليشيا الحوثي الانقلابية.

أول إجراء لنائب رئيس الجمهورية فور تحرير مدينة بيحان العليا ، هذا الخبر قدمناه لكم عبر موقعنا.
وقد تم استيراد هذا الخبر أول إجراء لنائب رئيس الجمهورية فور تحرير مدينة بيحان العليا، من مصدره الاساسي موقع المشهد اليمني.
ولا نتحمل في موقع من اليمن اي مسؤولية عن محتوى أول إجراء لنائب رئيس الجمهورية فور تحرير مدينة بيحان العليا.

أخبار ذات صلة

0 تعليق