السفير الأمريكي يتحدث عن مشاورات السويد وموقفه من تجاوب الاطراف المشاركة

عدن تايم 0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

اخبار من اليمن عدن تايم - الشرق الأوسط :بدت ملامح الإجهاد بارزة على ملامح السفير الأميركي لدى اليمن ماثيو تولر. لكن ما إن جلس في مقعد بصالة الاستقبال لفندق يقع في قلب العاصمة السويدية استوكهولم، حتى عاد إلى ابتسامته المستبشرة تارةً، وإلى التعبير عن الرضا في غالب الأحيان في تارات أخرى، بينما تسللت سيماء التنبيه في مواضع بسيطة. ولا محاور يمنية يجدر طرحها مع الدبلوماسي الذي يمارس مهامه سفيراً للولايات المتحدة لدى اليمن منذ مايو (أيار) 2014، إلا ملف المشاورات، الذي يرجو من خلاله تولر أن يتمكن اليمنيون من التوصل إلى اتفاقيات  لا لإسعاد المبعوث الأممي أو السفراء الموجودين هنا، أو لإسعاد الإعلام، ولكن للوفاء باحتياجات اليمنيين .
في خامس يوم من المشاورات، اقتنصت  الشرق الأوسط  25 دقيقة من جدول أعمال السفير المنشغل جداً. ولكن ما الذي يجعله منشغلاً في السويد والمشاورات تجري بين اليمنيين؟ أجاب عن هذا السؤال نبأ اجتماع سفراء الدول الخمس مع الوفدين. وعند سؤاله عن تلك الاجتماعات، قال إنه وسفراء الدول الخمس الدائمة العضوية في مجلس الأمن يلتقون مع وفدي المشاورات، وزاد:  نلاحظ أن أحاديث المجتمع الدولي مع هذه الأطراف تعني وحدة صف المجتمع الدولي بتبني المواقف بالنسبة (إلى الفريقين)... لا أريد الدخول في تفاصيل في ما يدور في الدول الخمس الدائمة العضوية بمجلس الأمن لكني أؤكد أن الرسالة تنمّ عن دعم قوي لدور المبعوث الأممي .
وأشاد الدبلوماسي الأميركي بدور السفير السعودي لدى اليمن محمد آل جابر، بالقول:  أحترم السفير السعودي لدى اليمن كثيراً. إنه رجل مُعِين ويقدم أفكاراً بنّاءة جداً ويمثل مصلحة بلاده التي تريد للحرب أن تنتهي .
وفد الحكومة يمثّل كل اليمن
يصف تولر وفد الحكومة اليمنية بأنه  يمثل شتى أرجاء اليمن، ويقول:  عندما أنظر إلى الوفد الحكومي أرى تمثيلاً لمختلف المناطق والأحزاب، وأرى امرأة في الوفد... هذا يؤكد أن الحكومة ممثَّلة بمن كانت أصواتهم مغيّبة عن مستقبل اليمن . ويضيف:  يسرني أن من ضمن أداء الحكومة اليمنية الرسالة التي ترسلها إلى شتى أرجاء العالم بأنهم جاهزون لضم أولئك المناوئين لهم (الحوثيين)، على أن تكون مشاركتهم في الحكومة تعبِّر بأصوات سلمية لا بأصوات السلاح .
وحول الحكم في اليمن، وبعد حديثه عن وفد الحكومة، شدد السفير على أنه  لا يمكن لحكومة في اليمن أن تكون مبنية على أساس عائلة واحدة أو منطقة أو مذهب معين .
نجاح الجولة الأولى
 ما رأيك في المشاورات؟ وهل أنت متفائل؟ ، يؤمن تولر بالقول إن  الدبلوماسية نجحت بمجرد تمكن المبعوث الأممي من جمع الطرفين هنا، وبالتالي يلتقيان ويتحدثان بعضهما مع بعض، ويعقدان النقاشات... الشكر موصول للمبعوث والعديد من الدول التي ساهمت في إنجاح ذلك . مضيفاً أن  التوتر الذي لا يزال موجوداً سببه عدم ثقة أي طرف بالآخر... وكما هو معروف هناك عديد من الاتفاقات تمت مع الحوثيين، كل حروب صعدة السابقة انتهت باتفاقيات، حتى عندما دخل الحوثيون صنعاء في سبتمبر (أيلول) 2014 تم التوصل إلى اتفاقية السلم والشراكة الوطنية، وبالتالي هناك خبرة واسعة بين الطرفين في الماضي .
وختم تولر إجابته بسؤال عما بعد السويد:  هل نحن بصدد توصل إلى اتفاقية يخالفها طرف من الأطراف بمجرد أن يوقّعها؟! ، ثم علق بعد ذلك قائلاً:  عند انتهاء هذه المشاورات هنا في السويد سيعود الكل إلى أماكنهم، ويبدأ تنفيذ ما تم الاتفاق عليه، وبالتالي نأمل أن يعود الفريقان بعد عدة أسابيع لمواصلة إحراز المزيد من التقدم في ما بينهم .
نضج الحوثيين
 لطالما اشتهرت هذ العبارة في أحاديثكم... هل نضج الحوثيون سياسياً؟ ما رأيك في ذلك؟  يجيب تولر:  سوف نرى مدى التزامهم بتطبيق الاتفاقيات هنا، وبالتالي هذا النضوج السياسي يتمثل عادةً في الالتزامات، وهي مصحوبة بالفرص .
وبالعودة إلى اللقاءات التي تنعقد بين السفراء والوفدين في قصر  يوهانسبرغ  (60 كيلومتراً شمال استوكهولم)، سألت  الشرق الأوسط  السفير حول لقائه مع أعضاء الجماعة الحوثية، فقال:  عقدنا اجتماعاً رسمياً بين السفراء ومجموعة من ضمنهم عضو من الوفد الحوثي  لكن هل كان لقاءً مباشراً لك مع الحوثيين في ذلك القصر الجميل؟ ، أجاب: بطريقتي الخاصة كان لي تواصل مع بعض من أفراد فريق الحوثيين في المكان الذي تصفه بالجميل، وهو لقاء جميل بالفعل .  وهل كان هذا اللقاء مباشراً؟ ، ضحك السفير الأميركي قبل أن يقول:  أي لقاء أعقده لقاء رسمي، فأنا السفير الأميركي لدى اليمن 24 ساعة في اليوم . ثم أردف ذلك بالقول:  حقيقةً لا يفوتني أن أشيد بالترتيب الرائع لسكن الطرفين، وهو ما أتاح للجميع فرصاً غير رسمية، وذلك بالتداخل لجميع الأطراف، وذلك بطريقة غير رسمية وبعيدة عن الضغوط .
الكويت والسويد
ينتظر السفير ما يخرج عن السويد حتى يستطيع الحكم على مشاورات السويد. لكنه يؤكد أنه  في الكويت، كان هناك عمل رائع قام به الجميع رغم عدم التوصل إلى اتفاق، وهذا الإنجاز الذي نريده هنا يتم بناؤه على ما دار في الكويت. ومن وجهة نظري الشخصية أن الطرفين لم يتوصلا إلى اتفاق في الكويت لأن كل طرف اعتقد أنه يستطيع تحقيق مكاسب أكثر من الصراع، وبالتالي لم يتغير أمر واحد خلال العامين ونصف العام الإضافيين من الصراع، ولم يسفر إلا عن مزيد من الضحايا والأزمات لليمن . وأضاف:  بالطبع ما يجدر بالطرفين إدراكه، وبالتحديد حركة الحوثيين، أنه جزء من النضج السياسي أن يدركوا أنهم لن يتمكنوا من تحقيق نصر عسكري واحتكار كيفية تشكيل البلاد وإملاء خياراتهم، الشيء الوحيد الذي يحدث من إطالة الحرب هو مزيد من الدمار للبلاد .
وبسؤاله عن موقع الجولة المقبلة المقترح من المشاورات، اعتبر السفير أن  هذا الأمر يعود إلى المبعوث الخاص، والمكان ليس مهماً جداً. المهم أن تتم مواصلة هذه المناقشات سريعاً على أمل أن تتم خلال عدة أسابيع أو خلال شهر كحد أقصى .
رسائل من اليمن
قبل أن ينتهي الوقت، سألت  الشرق الأوسط  تولر عن الرسائل التي تَرِده من اليمن، فقال:  أتلقى الكثير من الرسائل من اليمنيين من مختلف أرجاء البلاد. وعلى ضوء وجودي في اليمن فترة طويلة جداً فإن هناك لديّ علاقات مع أشخاص حتى خارج الإطار السياسي، سواء القطاع الرياضي أو التعليمي أو مؤسسات المجتمع المدني. وبالتالي فإن لديهم أملاً أن تكون الأزمة في طريقها للحل، لأن الشعب لم يعد يتحمل أكثر من اللازم . وأضاف:  ما أسمعه كثيراً جداً أن هناك خيبة أمل كبيرة لديهم بسبب اعتقادهم أن قياداتهم لا تعمل لصالحهم، بل تعمل لمصالح حزبية أو أخرى ضيقة جداً. آمل أن تسمع المجموعة هنا بغضّ النظر عن توجهاتها الحزبية إلى هذا النوع من الرسائل وأن تكون تصرفاتهم رداً للوفاء بهذه الاحتياجات للشعب اليمني .
سفيراً لدى العراق؟
تم ترشيح تولر من قِبل الرئيس الأميركي دونالد ترمب، سفيراً لبلاده لدى العراق، وحول ذلك قال:  إنه شرف كبير لي أن أخدم خلال هذه الفترة كسفير للولايات المتحدة لدى اليمن. كما ذكرتم لقد تشرفت بترشيح الرئيس لي في وظيفة أخرى إلا أن الوظيفة لا يتم تسلمها إلا بعد تصويت مجلس الشيوخ (عملية التصويت تأخذ وقتاً طويلاً)، وبالتالي خلال هذه كل تركيزي ينصب على تطوير المصالح الأميركية في اليمن. والمصالح الأميركية في اليمن وهذا النجاح يتمثل في حكومة يمنية تحقق الاستقرار وبالتالي تمنع المتطرفين من أن يكون لهم موضع قدم داخل البلاد، وتقدم الخدمة الإنسانية لليمنيين .
وقبل توجيه السؤال المقبل، قاطع السفير بالقول:  أنا أعرف السؤال المقبل... لن يكون هناك شيء يسعدني أكثر من رؤية السلام يعود إلى اليمن قبل مغادرتي هذه الوظيفة .

السفير الأمريكي يتحدث عن مشاورات السويد وموقفه من تجاوب الاطراف المشاركة ، هذا الخبر قدمناه لكم عبر موقعنا.
وقد تم استيراد هذا الخبر السفير الأمريكي يتحدث عن مشاورات السويد وموقفه من تجاوب الاطراف المشاركة، من مصدره الاساسي موقع عدن تايم.
ولا نتحمل في موقع من اليمن اي مسؤولية عن محتوى السفير الأمريكي يتحدث عن مشاورات السويد وموقفه من تجاوب الاطراف المشاركة.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق