بينها اليمن..ثلاث دول عربية الأكثر تضررا جراء توقف الملاحة في البحر الاسود

المشهد اليمني 0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ


اخبار من اليمن قال ممثل عن برنامج الغذاء العالمي التابع للأمم المتحدة إنه بعد إغلاق الطرق البحرية جراء حرب روسيا على أوكرانيا، علق ما يقرب من أربعة ملايين ونصف مليون طن من الحبوب في موانئ أوكرانيا، وهذا سيؤدي إلى آثار بعيدة المدى على مستوى العالم.
ونقلت الوكالة الالمانية "د ب أ" عن مارتن فريك ممثل عن برنامج الغذاء العالمي التابع للأمم المتحدة، إنه من الضروري أن تستأنف أوكرانيا إمداد الدول الأخرى بالغذاء للحد من أزمة الغذاء العالمية.
وفقاً لتقرير وكالة الأنباء الألمانية، فدول مثل اليمن ومصر ولبنان تعتمد على الحبوب الأوكرانية. وفي الشرق الأوسط وإفريقيا وأجزاء من آسيا، يهدد تعطل الإمدادات وزيادة الأسعار الوضع الغذائي.
وقال فريك: "الجوع ينبغي ألا يكون سلاحاً" وذلك وفق تقرير نشرته مجلة Newsweek الأمريكية.
وكانت أوكرانيا وروسيا مجتمعتان تشكلان حوالي 30% من صادرات القمح العالمية و20% من صادرات الذرة في السنوات الثلاث الماضية، وفقاً للأمم المتحدة.
وفي أبريل 2022 ، أصدرت الأمم المتحدة بياناً قالت فيه إن "الحرب أدت إلى ارتفاع الأسعار العالمية للقمح والذرة والزيوت النباتية"، وسجلت ارتفاعاً في أسعار المواد الغذائية في مارس 2022″وصل إلى نسبة 12.6% عن فبراير 2022 حين وصل بالفعل إلى أعلى مستوياته منذ عام 1990".
كما قالت المنظمة في وقت سابق إن "الحرب الدائرة في أوكرانيا لم تسبب أزمة إنسانية مباشرة فحسب، بل وتمثل تهديداً للأمن الغذائي العالمي في المستقبل في شكل ارتفاع الأسعار وانخفاض القدرات الإنتاجية".
من جانبها قالت جويس مسويا، مساعدة الأمين العام للشؤون الإنسانية ونائبة منسق الإغاثة في حالات الطوارئ، في مارس 2022، إن الحرب سيكون لها تأثيرات عالمية على البلدان والمناطق التي تواجه أزمات بالفعل، و"ستتضرر بشدة من أسعار الغذاء المرتفعة الآن وفي المواسم المقبلة" والحبوب تحيط بها مشكلات أخرى أيضاً.
وكانت الأمم المتحدة حذرت من تدهور الوضع الإنساني في اليمن، وقال منسق الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية في اليمن ، ديفيد جريسلي ، في بيان له : "إن الأزمة الإنسانية المتفاقمة في اليمن حقيقة يجب أن نتصدى لها على وجه السرعة".
وتابع:"أكثر من 23 مليون شخص – أو ما يقرب من ثلاثة أرباع سكان اليمن – يحتاجون الآن إلى المساعدة، بزيادة بنحو ثلاثة ملايين شخص اعتبارًا من عام 2021″.
وأوضح أن الأمم المتحدة تحتاج إلى حوالي 4.3 مليار دولار لخطة الاستجابة الإنسانية لليمن لعام 2022 لعكس اتجاه التدهور المطرد في الوضع الإنساني.
وأكد أن الخطة تستهدف 17.3 مليون شخص ، مضيفا أن ما يقرب من 13 مليون شخص يواجهون بالفعل مستويات حادة من الاحتياجات.
ويعتمد 80 % من سكان اليمن البالغ عددهم 30 مليون نسمة على المساعدات.

بينها اليمن..ثلاث دول عربية الأكثر تضررا جراء توقف الملاحة في البحر الاسود ، هذا الخبر قدمناه لكم عبر موقعنا.
وقد تم استيراد هذا الخبر بينها اليمن..ثلاث دول عربية الأكثر تضررا جراء توقف الملاحة في البحر الاسود، من مصدره الاساسي موقع المشهد اليمني.
ولا نتحمل في موقع من اليمن اي مسؤولية عن محتوى بينها اليمن..ثلاث دول عربية الأكثر تضررا جراء توقف الملاحة في البحر الاسود.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق