تواصل فعاليات الحملة الخاصة بكشف انتهاكات مليشيا الحوثي

المشهد اليمني 0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

اخبار من اليمن تتواصل لليوم الثاني على التوالي، الحملة الخاصة بكشف جرائم وانتهاكات مليشيا الحوثي، المستمرة، والتي وثقتها تقارير الأمم المتحدة تحت هشتاق

#الأمم_المتحدة_تفضح_الحوثي

UnitedNationsexposesAlhouthi #

وتستمر الحملة التي انطلقت مساء أمس الأحد، لمدة ثلاثة أيام.

اقرأ أيضاً

تهدف الحملة الى توثيق جرائم وانتهاكات المليشيا الحوثية بحق اليمنيين أطفال ونساء ومختلف فئات الشعب اليمني، وإبراز جرائم المليشيا الحوثية المضمنة في تقرير خبراء الأمم المتحدة وتوسيع التوثيق والنشر، والتأكيد على أن الحوثي مجرم دولياً ومنتهك للمواثيق والاتفاقيات الدولية، وتسليط الضوء على ما ورد في تقرير فريق الخبراء البارزين الذي أدان جرائم المليشيا الحوثية واعتبرها جرائم حرب بحق اليمنيين.

كما تهدف الحملة إلى التأكيد على أن ما قدمه تقرير فريق الخبراء بخصوص انتهاكات الحوثي لا يمثل سوى جانب بسيط من الانتهاكات الحوثية بحق الشعب اليمني بكافة فئاته، وكذلك إظهار مسؤولية قيادات جماعة الحوثي في التحريض على العنف واستخدام المدنيين دروعاً بشرية واستغلالهم لتحقيق المكاسب الخاصة، و التأكيد على التزام التحالف والشرعية بالاتفاقيات والمواثيق الدولية الخاصة بحقوق الإنسان.

يأتي ذلك فيما قال تقرير حقوقي، إن أكثر من 35 ألف حالة انتهاك ارتكبت بحق الأطفال في اليمن خلال سنوات الحرب، ثلثي تلك الانتهاكات ارتكبتها مليشيا الحوثي.

وقالت منظمة "سام للحقوق والحريات"، في تقرير حديث، إن أطراف الصراع ارتكبت أكثر من 35,000 حالة انتهاك ضد الأطفال، ارتكبت مليشيا الحوثي نسبة 70% منها.

وأشارت المنظمة إلى أنه تم توثيق قتل أكثر من 5700 طفل في البلاد، سقط العدد الأكبر منهم في مدينة تعز بعدد 1100 طفل، حيث كان أغلب الضحايا الأطفال بسبب قصف مليشيا الحوثي.

وأشارت إلى إصابة نحو 8310 أطفال منهم 4250 طفلاً أغلبهم سقطوا جراء القصف العشوائي الحوثي.

وأكدت أن مليشيا الحوثي متهمة بتجنيد أكثر من 20,000 طفل وإشراكهم في النزاع المسلح، إلى جانب مسؤوليتها عن 797 حالة اختطاف من أصل 888 حادثة اختطاف لأطفال.

وقالت إن "هذا اليوم يأتي على اليمن، ولا يزال الأطفال اليمنيون -لا سيما أطفال تعز التي تعاني من حصار مطبق ومستمر منذ سبع سنوات- يأملون بأن يأتي اليوم الذي يتمتعون فيه بأبسط حقوقهم الأساسية التي لا تزال أطراف الصراع المختلفة تنتهكها وبشكل غير مبرر دون إحداث أي تقدم فعلي من قبل المجتمع الدولي في توفير الحصانة للأطفال في اليمن.

وأرجع التقرير تراجع مؤشرات حماية حقوق الأطفال في اليمن عامة وتعز خاصة إلى إصرار جماعة الحوثي على ممارسة العقاب الجماعي بحق المدنيين في محافظة تعز ومن بينهم الأطفال، وعدم احترام القواعد الدولية الإنسانية في الحرب، حيث تعرضت المدارس والمستشفيات والأسواق وأماكن لعب الأطفال إلى قصف عشوائي.

ولفت إلى تعرض الأطفال في تعز لقنص متعمد ذهب ضحيته المئات من الأطفال، إضافة إلى استمرار إغلاق الطرقات من وإلى المدينة الذي ضاعف من انتهاك حرية التنقل وزاد من معاناة الأطفال في التنقل، وخلق حالة من الخوف الدائم لدى الأطفال والذي أدى بدوره إلى زيادة الصدمات النفسية لديهم.

ووفق التقرير يعاني أكثر من 12 ألف طفل من سوء التغذية ويُحرم نحو مليوني طفل من التعليم بسبب الصراع المستمر في اليمن، وأدى النزاع المسلح إلى تهجير نحو مليون طفل بشكل قسري الأمر الذي يفاقم من المعاناة التي يتعرض لها أطفال اليمن بشكل خطير.

تواصل فعاليات الحملة الخاصة بكشف انتهاكات مليشيا الحوثي ، هذا الخبر قدمناه لكم عبر موقعنا.
وقد تم استيراد هذا الخبر تواصل فعاليات الحملة الخاصة بكشف انتهاكات مليشيا الحوثي، من مصدره الاساسي موقع المشهد اليمني.
ولا نتحمل في موقع من اليمن اي مسؤولية عن محتوى تواصل فعاليات الحملة الخاصة بكشف انتهاكات مليشيا الحوثي.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق