المكرمة السعودية : البعض نفى استلامها وآخرون قبضوا نصفها ومطالبة بالكشف عن حقيقة تلك الاموال

عدن تايم 0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

اخبار من اليمن عدن تايم / متابعات :كشفت وثائق مسربة خلال الـ48 ساعة الماضية عن صرف وزارة المالية السعودية مبالغ طائلة بالريال السعودي لشخصيات يمنية.
وعنونت الكشوفات التي رُفعت من مكتب وزير المالية السعودي بتاريخ 21 /7 /1436هـ، الموافق 10 مايو 2015م، بـ"كشف بأسماء القيادات اليمنية المستفيدين من المكرمة الملكية والمشاركين في مؤتمر الرياض بتاريخ 28 /7/ 1436 هـ" الموافق 17 مايو 2015م.
وقسم الكشف إلى خمس فئات، بحسب المبلغ المخصص لكل اسم.. الفئة الأولى مليون ريال سعودي، الفئة الثانية ثمانمائة ألف ريال سعودي، الفئة الثالثة ستمائة ألف ريال سعودي، الفئة الرابعة أربعمائة ألف ريال سعودي، الفئة الخامسة مائتا ألف ريال سعودي.
وعبّر كثيرون ممن وردت أسماؤهم في قوائم التسريب عن استغرابهم، مؤكدين في الوقت ذاته عدم مشاركتهم في مؤتمر الرياض، وعدم استلامهم ريالاً واحداً مما ذكر، مطالبين الجهات المسئولة بسرعة التحقيق في الموضوع لكشف حقيقة تلك الأموال ولمن صرفت.
وأكد لـ«الأيام» عدد من الشخصيات المشاركة في المؤتمر من الفئة الخامسة تسلمهم نصف المبلغ المذكور قرين أسمائهم.
وتفاجأ رئيس تحرير صحيفة «الأيام» الزميل تمام باشراحيل من ورود اسمه ضمن قائمة من تسلموا مائتي ألف ريال سعودي في الوثائق المسربة.
وقال: "لم أُسافر إلى السعودية، ولم احضر المؤتمر، ولم أتسلم ريالا واحدا من المملكة العربية السعودية التي نكن لها كل احترام، لكننا في الوقت ذاته لن نقبل المساس بنا واتهامنا زورا وبهتانا، ولهذا أدعو حكومة المملكة لفتح تحقيق عبر هيئة الفساد لمعرفة من تسلم تلك المبالغ باسمي وأسماء آخرين؛ وإذا صح أمر تلك المبالغ فيجب تحويلها لتنفيذ مشاريع تستفيد منها عدن أو المنطقة التي ينتمي لها الشخص المستفيد".
وأضاف باشراحيل مستغرباً "لا اعلم ما الذي ستستفيده الشرعية من الزج بأسمائنا في عمليات فساد لا علاقة لنا بها بتاتاً، لقد تسببوا بفضيحة لأنفسهم هم في غنى عنها”.
وأوضح رئيس تحرير صحيفة «الأيام» عن وصول معلومات إليه حول صرف أموال باسمه في العام 2016م وأنه اتصل في حينها بنائب رئيس اللجنة الخاصة للاستفسار عن المعلومة، والذي أكد بدروه عدم صرف أي أموال باسم تمام باشراحيل من اللجنة الخاصة".
سفير اليمن لدى بريطانيا د. ياسين سعيد نعمان علّق في صفحته بالفيسبوك على ورود اسمه بالقول: "يوزع بعض الأزلام المحسوبين على الحوثيين وعلى نطاق واسع قوائم أسماء بأوراق رسمية سعودية تضم تقريباً نفس الأسماء التي شملتها القوائم الخاصة التي صدرت قبل أيام بالتحفظ على الحسابات البنكية لهؤلاء الأشخاص".
وقال: "تتضمن هذه القوائم حجم المبالغ المزعوم استلامها من قبل كل شخص مقابل حضوره مؤتمر الرياض، وبقدر ما يثير هذا الموضوع السخرية من الأسلوب الكاذب الذي يتم به محاولة تضليل الناس، إلا أن الرد الأبلغ لتكذيب هذه المزاعم لا بد أن يأتي من الأجهزة المختصة في المملكة العربية السعودية لاسيما أن التزوير قد طال أوراقها الرسمية أيضا".
وأضاف د. ياسين: "بالمناسبة أحد المروجين لهذه القائمة وبشدة شخص مقيم هنا في لندن وهو ممن “يجمعون بين الأختين"، فهو متعصب للحوثيين لحد الإدمان ويشترك في نفس الوقت مع بعض خصومهم الالداء في تجارة وعقارات".
وأكد عضو رئاسة المجلس الانتقالي الجنوبي عدنان الكاف لـ«الأيام»، مساء أمس، بأنه لم يتسلم ريالاً واحدًا من المملكة، نافياً مشاركته بمؤتمر الرياض، لعدم مغادرته مدينة عدن طوال فترة الحرب إلا بعد تحريرها، داعياً حكومة المملكة لإجراء تحقيق حول تلك الأموال لمعرفة من سرقها، حسب قوله.
وأضاف الكاف: "في الوقت الذي كانت المقاومة الجنوبية في المدينة والمحافظات الجنوبية تُدافع عن الأرض والعرض في ظل نقص الدواء والغذاء نجد من يتحايل ويستلم المبالغ للاستفادة الخاصة على حساب الجنوب".
أما د. حورية مشهور فعلقت على ورود اسمها، في حسابها بتويتر، بالقول: "يتداول نشطاء قوائم من استلموا أموالا من السعودية، ورد اسمي في أحدها، وقد تسربت قائمة أخرى من قبل بالمشاركين في مؤتمر الرياض، وأؤكد بأني لم أحضر ولم أستلم، ومادام هناك حركة تصحيح لمعالجة الفساد في المملكة فإني أُحيل الأمر لهم للتحقيق في الأمر واحتفظ بحقي في المقاضاة بسبب التشهير”.
من جهته علّق الوزير السابق وحي أمان، عبر مباركته بيوم الجمعة، حول ورود اسمه بالقول: "وجدت اسمي بكشف الفئة الرابعة للمكرمة السعودية للمشاركين بمؤتمر الرياض 2015م رغم أنني لم أشارك بالمؤتمر؛ لأنني كنتُ في جيبوتي بتكليف حكومي لمساعدة جرحى الحرب الواصلين من عدن.. ولم استلم أي مبلغ يخص المؤتمر.. للعلم فقط .. وإذا مازال المبلغ موجودا فلا مانع من تحويله لي إلى عدن وكثر الله خيركم.. وجمعتكم مباركة..".
فيما رد د. علي عبدالكريم عبر «الأيام» على ورود اسمه ضمن قوائم الكشف المسرب بالقول: "أنا لم أُشارك بمؤتمر الرياض، ولم يحصل أن دخلت الأراضي السعودية قبل أو بعد المؤتمر، اسمي علي عبدالكريم محمد مرشد، وأنا على أتم الاستعداد لمقاضاة الجهة التي زجت باسمي، ولا يمكن إثبات أمرين اثنين: الأول: مشاركتي بمؤتمر الرياض، والثاني: دخولي وخروجي من السعودية طيلة العشرين سنة الماضية".
فيما قالت د. ألفت الدبعي: "تم إبلاغي (قبل قليل) أن موقع يمنات وصفحات كثيرة أخرى نشرت صورا لكشوفات تقول إنها مبالغ تم استلامها عن حضور مؤتمر الرياض قبل ثلاث سنوات من قِبل وزارة المالية السعودية وضمن هذه الكشوفات ذكر اسمي وأني استلمت 200 ألف ريال سعودي، لذا أرجو من كل من نشر هذه الوثائق أن يوضح مصدر معلوماته التي على ضوئها نشرت هذه الكشوفات وفيها معلومة كاذبة عني لأني أصلا لم أحضر إلى الرياض، ولم أشارك في مؤتمر الرياض أصلا، أرجو التوضيح من جميع من نشروا هذه الكشوفات عن مصادر معلوماتهم، وإذا ثبت أن مصدر هذه المعلومات صحيح، ومن المالية السعودية، كما تقول الكشوفات، فإني أطالب حكومتنا الشرعية بأن تطالب وزارة المالية السعودية بتوضيح حقيقة ما نشر وكيف يتم ذكر اسمي وأنا غير حاضرة المؤتمر أصلا.. وما لم يتم توضيح حقيقة ورود اسمي في هذه الكشوفات فإني مضطرة للجوء إلى القضاء".
البرلماني السابق أحمد القعطبي، قال لـ«الأيام»: "أنا لم أدع إلى المؤتمر، ولم احضره، تُرى من وضع اسمي، ومن اخذ المكرمة التي ظهرت امامه في قوائم الكشف المنشور، وورود اسمي كان مفاجأة لي”.
الإعلامي أشرف الكوكني قال لـ«الأيام»: "اسمي ضمن الفئة الخامسة رقم 201 وليس لي علاقة الموضوع، ولم استلم أي شيء، ولا عمري زرت السعودية".
من جهته اصدر الشيخ سلطان البركاني بيانا قال فيه: "نشرت بعض المواقع والوسائل الإعلامية كشوفات بأسماء العديد من القيادات اليمنية نسبت فيه استلامهم مبالغ متفاوتة على حسب الفئات بدأ بمليون ريال سعودي، وقد كان من قاموا بعملية النشر كِرامًا فوضعوا اسمي ضمن الفئة الأولى ذات المليون ريال معنونين الاستحقاق بمكافأة حضور مؤتمر الرياض وأوردوا اسم الفقيدة رمزية الإرياني المتوفاة في عام 2013 ضمن فئة المائتي ألف ريال، وشخصيات أخرى لم تذهب للرياض مطلقاً آنذاك ولم تذهب حتى الآن".
وأضاف البركاني “وحيث إن العملية من اصلها مفبركة وأساسها الكذب والتضليل فقد ردها الله عليهم إذ يكفي كل المتابعين أن يروا اسم رمزية الإرياني ينسب اليها حضور مؤتمر الرياض عام 2015 واستلام مبلغ مالي فيما كانت قد توفيت قبل ذلك بسنوات، والشيء الأخر أن ينسب لسلطان البركاني حضور مؤتمر الرياض فيما لم أكن حاضرًا وكنتُ حينها في الجزائر التي وصلتها قبل انعقاد المؤتمر وغادرتها بعد أكثر من أسبوعين من انعقاده”.

المكرمة السعودية : البعض نفى استلامها وآخرون قبضوا نصفها ومطالبة بالكشف عن حقيقة تلك الاموال ، هذا الخبر قدمناه لكم عبر موقعنا.
وقد تم استيراد هذا الخبر المكرمة السعودية : البعض نفى استلامها وآخرون قبضوا نصفها ومطالبة بالكشف عن حقيقة تلك الاموال، من مصدره الاساسي موقع عدن تايم.
ولا نتحمل في موقع من اليمن اي مسؤولية عن محتوى المكرمة السعودية : البعض نفى استلامها وآخرون قبضوا نصفها ومطالبة بالكشف عن حقيقة تلك الاموال.

0 تعليق