مجلس القيادة الرئاسي يلوح باستخدم ‘‘خيارات قاسية’’ ضد مليشيا الحوثي ويبلغ الولايات المتحدة بموقف حاسم

المشهد اليمني 0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

اخبار من اليمن لوح مجلس القيادة الرئاسي، باستخدام الخيارات القاسية ضد مليشيا الحوثي بعد رفضها كافة عروض السلام، وأبلغ الولايات المتحدة بالموقف الحاسم.

جاء ذلك على لسان عضو مجلس القيادة الرئاسي عبد الرحمن المحرمي، خلال استقباله، اليوم، السفير الامريكي لدى اليمن ستيفن فاجن، لمناقشة مستجدات الوضع اليمني والمساعي الإقليمية والدولية لإحياء مسار السلام وإمكانية تجديد الهدنة في ظل التعنت الحوثي المستمر وإمعانه في تعميق المعاناة الإنسانية.

وخلال اللقاء، جدد المحرمي تمسك مجلس القيادة الرئاسي والحكومة بمبدأ السلام وتقديم الحل السلمي من خلال موافقة الشرعية على قبول تجديد الهدنة كمدخل لإيقاف الحرب وإحلال السلام لتجنيب اليمن شعباً وأرضاً مزيداً من الخراب والدمار.

وأشار الى تمادي المليشيات الحوثية في استهداف المنشآت النفطية المصدر الوحيد العائد للحكومة والهدف من ذلك الاستهداف هو حرمان كافة ابناء الشعب اليمني من الرواتب والمشاريع الخدمية الأخرى.

وقال عضو مجلس القيادة المحرمي " أن وضع لا سلام ولا حرب غير مقبول ولن نسمح باستمراره، ولدينا خيارات قاسية ومريرة على المليشيات الحوثية"، حسب وكالة الأنباء اليمنية "سبأ".

وشدد المحرمي على أهمية الدور المطلوب من المجتمع الدولي في الضغط على المليشيات الحوثية المدعومة إيرانياً بترك السلاح والدخول في عملية سلام والكف عن زعزعة الأمن والاستقرار في المنطقة وللأمن والسلم الدوليين.

وفي اللقاء، جدد السفير الأمريكي، دعم بلاده لمجلس القيادة الرئاسي لتحقيق السلام الدائم في اليمن وانهاء الحرب..موكداً تقديم كل الدعم للشعب اليمني وخاصة فيما يتعلق بالتعافي الاقتصادي.

اقرأ أيضاً

مجلس القيادة الرئاسي يلوح باستخدم ‘‘خيارات قاسية’’ ضد مليشيا الحوثي ويبلغ الولايات المتحدة بموقف حاسم ، هذا الخبر قدمناه لكم عبر موقعنا.
وقد تم استيراد هذا الخبر مجلس القيادة الرئاسي يلوح باستخدم ‘‘خيارات قاسية’’ ضد مليشيا الحوثي ويبلغ الولايات المتحدة بموقف حاسم، من مصدره الاساسي موقع المشهد اليمني.
ولا نتحمل في موقع من اليمن اي مسؤولية عن محتوى مجلس القيادة الرئاسي يلوح باستخدم ‘‘خيارات قاسية’’ ضد مليشيا الحوثي ويبلغ الولايات المتحدة بموقف حاسم.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق