المؤتمر المؤيد للشرعية وفرع الحزب بمأرب يعلنان موقفهما من اجتماع «مشبوه» لقيادات مؤتمرية بصنعاء

مأرب برس 0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

اخبار من اليمن اتهم حزب المؤتمر الشعبي العام، الموالي للسلطات الشرعية، اليوم الأحد، جماعة الحوثي بمحاولة السطو على الحزب وتفكيكه في العاصمة صنعاء. 

وقال الحزب في بيان نشرته وكالة سبأ اليمنية الحكومية، إن " قيادات المؤتمر وكوادره الوطنية وقاعدته الجماهيرية الواسعة، تتابع المحاولات الحوثية الساعية الى تشتيت قوة المؤتمر وتفكيكه والعمل على استتباع وإذلال هذا الحزب الوطني". 

واعلنت قيادات مؤتمرية في صنعاء اختيار صادق امين ابو راس خلفا لرئيس الحزب السابق صالح وامين الحزب عارف الزوكا اللذين قتلا برصاص الحوثيين .  

واتهم البيان الحوثيين، بإجبار بعض قيادات الحزب على الخضوع والرضوخ وقبول الاستسلام لسياساتهم بالقهر والقوة والتهديد بالتصفية والمعتقلات في حال رفضت بعض القيادات الأسيرة في صنعاء قبول الاستتباع و الإخضاع والإذلال وإجبارهم على تمرير سياسات الاستهداف والقتل وجرائم السطو والهدم الحوثية وتحويلهم إلى غطاء سياسي يهدف إلى شرعنة مشروعهم الإيراني الذي يهدد عروبة اليمن واستقلاله وإبعاده عن محيطه العربي وأشقائه في دول الخليج". 

وأضاف البيان" ما يجري من محاولة السطو على المؤتمر في صنعاء، من خلال إجبار من هم في وضع الرهائن والأسرى لشرعنة الجرائم الحوثية وتمرير سياساتها، مشيرا إلى أن ما سيصدر عنها لا يعكس الثوابت الوطنية للمؤتمر وخطاب رئيس المؤتمر قبل استشهاده على يد الميليشيا الحوثية، و لا يمثل أي قيمة سياسية.. فلا إرادة لمكره وأسير؛ بل تمثل جريمةً جديده ترتكبها هذه الجماعة الحوثية في حق المؤتمر وجميع منتسبيه وتهديدا لمستقبل المؤتمر والعملية السياسية. 

في ذات السياق قال مصدر مسؤول بفرع المؤتمر الشعبي العام محافظة مارب بأن ما وصفه بالاجتماع المشبوه الذي عقد في العاصمة صنعاء تحت مسمى اختيار رئيس لحزب المؤتمر الشعبي العام والذي يخالف قوانين ولوائح المؤتمر الشعبي العام الداخلية والمحافظة على مبادئ الميثاق الوطني والمقرة حضور أعضاء اللجنة العامة واللجنة الدائمة الرئيسية.  

وادان المؤتمر الشعبي فرع مارب في بيان وصل مأرب برس ما يقوم بعض أعضاء اللجنة العامة المتواجدون في العاصمة صنعاء من إصدار بيانات بشأن الحزب وانها لاتمثل الا أنفسهم وشخصيتهم الواقعة تحت ضغط مليشيات الإجرام الحوثية . وأن مايقومون به لايبعد كل البعد أنهم مشاركون في قتل رئيس الحزب ورفاقه وخيانة مبادئ الميثاق الوطني. وكان الأحرى منهم والموقف الذي كان ينتظره كافة ابناء المؤتمر الشعبي العام هو المطالبة بالإفراج عن كوادر المؤتمر الشعبي المعتقلة في سجون الميليشيات وتسليم ممتلكات الحزب بما في ذلك قناة اليمن اليوم ومقرات حزب المؤتمر وفروعه في جميع محافظات الجمهورية.  

ونوه مؤتمر مارب ان مواقفه ثابتة وواضحة للجميع ومنبثقة من مبادئ الميثاق الوطني المتوافق عليها من كافة المؤتمريين.  

ودعا مؤتمر مارب ابناء الشعب اليمني وقيادات وقواعد المؤتمر الشعبي العام الي اللتفات حول الشرعية الدستورية ممثلة بالمشير الركن عبد ربه منصور هادي رئيس الجمهوريه حتى يتم اجتثاث الميليشيات وتحقيق دولة النظام والقانون دولة اليمن الاتحادية والتعددية الحزبية. 

وحيا مؤتمر مارب الانتصارات التي يحققها أبطال الجيش والمقاومة الشعبية في جميع الجبهات منها الانتصارات الأخيرة في جبهات الجوف والبيضاء ونهم والساحل الغربي . 

قناتنا في تليجرام

https://telegram.me/marebpress1

المؤتمر المؤيد للشرعية وفرع الحزب بمأرب يعلنان موقفهما من اجتماع «مشبوه» لقيادات مؤتمرية بصنعاء ، هذا الخبر قدمناه لكم عبر موقعنا.
وقد تم استيراد هذا الخبر المؤتمر المؤيد للشرعية وفرع الحزب بمأرب يعلنان موقفهما من اجتماع «مشبوه» لقيادات مؤتمرية بصنعاء، من مصدره الاساسي موقع مأرب برس.
ولا نتحمل في موقع من اليمن اي مسؤولية عن محتوى المؤتمر المؤيد للشرعية وفرع الحزب بمأرب يعلنان موقفهما من اجتماع «مشبوه» لقيادات مؤتمرية بصنعاء.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق