وقفة احتجاجية بالرباط احتجاجاً على محاكمة نقيب الصحافيين المغاربة – الاناضول

الرباط/ محمد الطاهري/ الأناضول

شارك العشرات في وقفة احتجاجية، اليوم الثلاثاء، أمام المحكمة الابتدائية بالعاصمة الرباط، تضامنا مع نقيب الصحافيين المغاربة عبد الله البقالي، الذي يحاكم على خلفية كتابته لمقال حول ما اعتبره “فساداً في انتخابات مجلس المستشارين (الغرفة الثانية للبرلمان) الأخيرة”.

وقررت هيئة الحكم تأجيل محاكمة عبد الله البقالي، إلى7 ديسمبر المقبل بطلب من دفاعه.

ورفع المشاركون في الوقفة الاحتجاجية، التي دعت إليها النقابة الوطنية للصحافة المغربية، وشارك فيها صحفيون وحقوقيون، شعارات تندد بمحاكمة “النقيب”، وبما وصفوه بـ “التضييق” على الصحافة.

كما طالب المتظاهرون بـ”الوقف الفوري لمحاكمة نقيب الصحافيين، وبالحرية والكرامة والعدالة الحقيقية للصحافيين المغاربة”.

وحمل المحتجون أمام المحكمة الابتدائية بالرباط، لافتات كتب عليها، “لا لتكميم الأفواه”، “لا لترهيب الصحافيين”، و”لا لكسر الأقلام الحرة”.

وفي تصريح للصحافة، قال البقالي، الذي يشغل مدير نشر جريدة العلم الناطقة باسم حزب الاستقلال (محافظ)، إنه “تم التضييق على حقوقنا في الدفاع وفي إثبات ما نسب إلينا بعدم احترام المحكمة لآجال استدعائنا”.

وكان البقالي اعتبر في تصريح سابق للأناضول، أن محاكمته “من ضمن الأخطاء الكبيرة والكثيرة التي يقترفها البعض في حق هذا الوطن، والتي تعطي مشروعية للتقارير الدولية في تصنيف المغرب في مراتب جد متأخرة في حرية الصحافة”.

يشار أن النيابة العامة وجهت لـ”البقالي”، تهمة القذف في “مسؤولي الإدارة الترابية (المحافظون)، وهيئة رجال السلطة بصفة عامة”، بناء على شكوى موجهة من وزير الداخلية المغربي، محمد حصاد.

وجاءت الشكوى من الوزير، على خلفية نشر “البقالي”، مقالا في جريدة “العلم” في أكتوبر/ تشرين الثاني الماضي، حول “فساد مالي شهدته عملية انتخاب مجلس المستشارين الأخيرة التي أجريت في سبتمبر 2015”.



إقرأ بقية الخبر من المصدر