مسؤول بـ"العدالة والتنمية": إسرائيل تضطهد أهل البلد الأصليين بفلسطين – الاناضول

رام الله/ لبابة ذوقان/ الأناضول

قال خليل أوزجان، نائب رئيس العلاقات الخارجية في حزب “العدالة والتنمية”، الحاكم بتركيا، إن إسرائيل “تضطهد حقوق الإنسان وخاصة أهل البلد الأصليين في فلسطين”.

وأضاف أوزجان، خلال كلمة أمام مؤتمر حركة “فتح” السابع المنعقد في رام الله، اليوم الثلاثاء،: “أتيت وأحمل سلام رئيس جمهورية تركيا السيد رجب طيب أردوغان إليكم وللشعب الفلسطيني كله، وسلام رئيس الوزراء بن علي يلدريم وسلام الشعب التركي للشعب الفلسطيني”.

وأضاف: “اليوم كان هناك مؤتمر من أجل القدس في إسطنبول، وحضره أكثر من 300 عضو برلمان من العالم وأكثر من عشر رؤساء برلمانات، وقد ألقى الرئيس أردوغان كلمة في هذا المؤتمر وأرسل سلامه للشعب الفلسطيني وإلى الأخوات الفلسطينيات اللواتي يدافعن عن القدس”.

واحتضنت إسطنبول، اليوم، أعمال المؤتمر السنوي الأول لرابطة “برلمانيون لأجل القدس”، ويهدف إلى تسليط الضوء على قضية القدس والانتهاكات التي تجري فيها من قبل إسرائيل، تحت شعار “القدس وتحديات المرحلة”.

وتابع نائب رئيس العلاقات الخارجية في حزب “العدالة والتنمية”، :”أرسل الرئيس سلامه للأطفال الفلسطينيين الذين كانوا يدعون لنا خاصة يوم 15 يوليو/ تموز أثناء محاولة الانقلاب الفاشل من قبل منظمة فتح الله غولن الإرهابية”.

وأضاف: “من هنا، أوجه سلامي لأعضاء حركة فتح المعتقلين في السجون الإسرائيلية والذين لم يتمكنوا من حضور المؤتمر بسبب اعتقالهم داخل سجون الاحتلال”.

وقال :”لا يغيب عنكم الموقف التركي حكومة وشعباً، فلا يمر الرئيس بخطاب داخلي أو دولي، إلا وذكر القضية الفلسطينية وحقوق الشعب الفلسطيني، واليوم كرر الرئيس أردوغان وطالب الدول التي لم تعترف بفلسطين حتى الآن أن تعترف بالدولة الفلسطينية المستقلة ذات السيادة الكاملة”.

وأشار إلى حديث أردوغان، الذي أكد فيه على أن السلام لن يسود في الشرق الأوسط، إلا بإقامة الدولة الفلسطينية حتى على حدود 67 وعاصمتها القدس.

وتابع :”الشعب التركي بجميع أيديولوجياته وأحزابه نتحد إذا ما كان الأمر متعلقاً بالقضية الفلسطينية وحركة فتح خاصة”.

ودعا “أوزجان” الأطراف الفلسطينية كلها إلى توحيد كلمتها لوحدة الصف الفلسطيني والسعي لبناء دولة مستقلة وعاصمتها القدس.

وأضاف :”في هذا اليوم نرى دولة الاحتلال كيف تضطهد حقوق الإنسان وخاصة أهل البلد الأصليين في فلسطين، وهم الذين جاؤوا من بعيد، واحتلوا الأرض الفلسطينية”.

وتابع :”ندين بقوة الاستيطان، فالأراضي الفلسطينية تقسم وتُهدم البيوت بحجة الاستيطان، لذلك على جميع الدول والأمم المتحدة أن تقوم بواجبها اتجاه الشعب الفلسطيني”.

واختتم حديثه قائلاً :”أتمنى أن يكون المؤتمر ناجحاً ووسيلة لاتحاد الشعب الفلسطيني”.

وانتخب المؤتمر العام السابع لحركة فتح، في الجلسة الصباحية اليوم، الرئيس الفلسطيني محمود عباس أبو مازن، رئيسا للحركة بالإجماع.

وقال المتحدث باسم المؤتمر، محمود أبو الهيجا، في مؤتمر صحفي، مساء اليوم،: “تمت الموافقة على الاقتراح، والتصويت عليه بالإجماع، والتصفيق الحاد، بمعنى أن الأخ الرئيس أبو مازن هو القائد العام ورئيس لحركة فتح منذ الجلسة الأولى”.

وافتتح اليوم المؤتمر السابع لحركة (فتح)، في مقر الرئاسة الفلسطينية في مدينة رام الله، وسط الضفة الغربية المحتلة، بحضور 1320عضواً من أصل 1411.

ويشارك في المؤتمر الذي من المقرر أن يستمر خمسة أيام 60 وفدًا عربيًا ودوليًا، يمثلون أحزاباً ودولاً.



إقرأ بقية الخبر من المصدر