أمير سعودي: لا حاجة لوسيط في العلاقات بين الرياض وأنقرة – الاناضول

إسطنبول/ صفا موتلو/ الأناضول

قال الأمير تركي بن طلال بن عبد العزيز آل سعود، اليوم الأربعاء، إن “التوافق بين السعودية وتركيا يجب أن يرتقي إلى مراحل متقدمة، وأن تكون العلاقات بين قادة البلدين دون وسيط كما كانت في سابق عهدها”.

جاء ذلك في كلمة له خلال مشاركته بقمة البوسفور السابعة التي ينظمها “منتدى التعاون الدولي” وبرعاية من الرئاسة التركية تحت عنوان ” مستقبل عالمي: اقتصاد ذكي يركز على الإنسان”، في مدينة اسطنبول.

وتابع الأمير: “يجب عدم السماح لأي طرف خارجي بالدخول بين البلدين”، مؤكدا أن هناك كثير من الأطراف تترصد لتدمير العلاقات الطيبة الموجودة حاليا بين البلدين.

وأشار أن الأمة الإسلامية وعديد من القضايا العربية بأمس الحاجة إلى قوة السعودية وتركيا في الفترة الحالية، واصفا كلا البلدين بأنهما “محوران رئيسيان” للمنطقة.

ولفت الأمير السعودي خلال كلمته إلى مثل تركي شهير مفاده “إكرام فنجان القهوة له خاطر يُحمَد عليه الشخص أربعين سنة”، قائلا: “لو كان فنجان قهوة واحد يمتلك كل هذه الأهمية، فما بالكم بأواصر تاريخية ودين مشترك يربط البلدين منذ زمن بعيد”.

وعن تاريخ العلاقات بين البلدين، قال: “حافظت الدولة العثمانية على الحرمين الشريفين، وسهلت على المسلمين قضاء فريضة الحج في أفضل صورة، إلى أن انتقلت هذه المهمة الشريفة إلى المملكة العربية السعودية وتواصل أداءها حتى اليوم”.

وأوضح الأمير أن السعودية تتفق مع تركيا حيال كثير من القضايا المتعلقة بالمنطقة، أبرزها القضية الفلسطينية.

ودعا الأمير كلا البلدين إلى التركيز أكثر على الموضوعات ذات الرؤى المشتركة، وطرح الجوانب الأخرى جانبا وعدم الإشارة إليها قدر الأمكان.

وأضاف قائلا: “يجب أن لا نسمح لنقاط الخلاف أن تؤثر على القضايا التي تحمل أهمية استراتيجية بين البلدين”.

وعن القضية السورية، قال، “هدفنا الوحيد نحن وأشقاؤنا الأتراك هو دعم إخواننا السوريين”.

وأردف، “تركيا ضربت لنا أفضل مثال خلال الأربع سنوات الماضية في قيم الأخوة والمحبة وتقديم يد العون للمحتاج”.



إقرأ بقية الخبر من المصدر