مدير المخابرات الأمريكية: إلغاء الاتفاق النووي مع إيران "قمة الحماقة" – الاناضول

عبد الجبار أبوراس / الأناضول

حذر رئيس وكالة المخابرات الأمريكية (سي اي ايه)، جون برينان، من أن إلغاء الاتفاق النووي الإيراني، سيكون قرارًا في “قمة الحماقة”، وسيسبب “كارثة”.

جاء ذلك في مقابلة أجرتها معه شبكة أخبار “بي بي سي” البريطانية، اليوم الأربعاء، نصح فيها الرئيس الأمريكي المنتخب دونالد ترامب، توخي الحذر من وعود روسيا التي حملها كثيرًا من المعاناة في سوريا.

وأثناء حملته الانتخابية هدد ترامب بـ “تمزيق” الاتفاق النووي، وألمح أيضًا أنه سيعمل بشكل وثيق أكثر مع موسكو.

وفي أول مقابلة يجريها مع وسائل الإعلام البريطانية، أشار برينان إلى ضرورة أن تتصرف الإدارة الجديدة (بقيادة ترامب)، بـ “حكمة وانضباط”، من عدة نواحي، منها اللغة المستخدمة بشأن الإرهاب، والعلاقات مع روسيا، والاتفاق النووي الإيراني، فضلًا عن الطريق الذي تسخر من خلالها وكالة المخابرات الأمريكية قدراتها السرية.

واستعرض برينان تقييمًا للوضع في سوريا، وحمل الروس والنظام السوري مسؤولية ذبح المدنيين التي وصفها بـ “الشنيعة”.

وحول دعم واشنطن لفصائل المعارضة المعتدلة لمحاربة النظام السوري، قال إنه يعتقد بضرورة مواصلة الولايات المتحدة دعمها ذلك، للوقوف بوجه “الهجمات” التي تنفذها إيران وحزب الله وروسيا والنظام السوري.

واعتبر برينان أن مفتاح مستقبل سوريا هو بيد روسيا، إلا أنه أعرب عن شكوكه حول رغبة موسكو بالتوصل إلى أي اتفاق.

وقال إن موسكو كانت “مخادعة” في العملية التفاوضية، وكانت تسعى للتملص من تلك العملية من أجل خنق حلب.

وأضاف ” ليس لدي الثقة بأن روسيا ستلين ما لم تحقق أكبر قدر ممكن من الانتصارات الميدانية التكتيكية”.

وفيما يتعلق بتلويح إدارة ترامب القادمة أنه من الممكن أن تعمل بشكل وثيق أكثر مع روسيا، قال برينان، “اعتقد أنه يتعين على الرئيس ترامب وإدارته الجديدة توخي الحذر من الوعود الروسية التي فشلت موسكو في تحقيقها في الماضي”.

وحول الاتفاق النووي الذي توعد ترامب بتمزيقه خلال حملته للانتخابات الرئاسية، قال برينان ” اعتقد أن هذا سيكون كارثة ..حقًا سيكون كذلك”.

وأضاف ” أولًا، أن تقوم إدارة ما بتمزيق اتفاق أبرمته إدارة سابقة هو أمر غير مسبوق”.

وتابع “إن مثل هذه الخطوة تمثل خطرًا علينا، وتقوي المتشددين في إيران، وفي حال ألغت الإدارة المقبلة الاتفاق النووي، فإن ذلك سيكون في قمة الحماقة”.

وجون برينان (1955) رئيس وكالة الإستخبارات الأمريكية، عمل كبير مستشاري مكافحة الإرهاب للرئيس الأمريكي باراك أوباما، ومن المقرر أن يتنحى عن منصبه، الذي دام 4 أعوام، في يناير/كانون الثاني 2017.

تجدر الإشارة أنه في 14 يوليو/تموز 2015، توصلت إيران إلى اتفاق نووي شامل مع القوى الدولية (مجموعة 5+1)، يقضي بتقليص قدرات برنامجها النووي، بعد حوالي عامين من المفاوضات، مقابل رفع العقوبات المفروضة عليها بهذا الخصوص.



إقرأ بقية الخبر من المصدر