البورصات العربية تصعد مع انتعاش النفط بفعل مباحثات "أوبك" – الاناضول

دبي/ أحمد سليمان/ الأناضول

صعدت البورصات العربية عدا البحرين، في نهاية تداولات اليوم الأربعاء، مدعومة بعمليات شراء قوية على الأسهم القيادية مع الصعود القوي في أسعار النفط بفعل مباحثات “أوبك”.

وقال مروان الشرشابي، مدير إدارة الأصول لدى الفجر للاستشارات المالية، ومقرها مصر: “قدمت أسعار النفط المرتفعة عامل دعم رئيسي لارتفاع أسواق الأسهم العربية، إذ لاحظنا اليوم حالة تفاؤل تسيطر على المتعاملين في معظم الأسواق مع ترقبهم لنتائج اجتماعات أوبك”.

وانطلقت اليوم الأربعاء، أعمال الاجتماع الـ 171 لمنظمة الدول المصدرة للنفط “أوبك”، وسط توقعات بالتوصل لاتفاق يعيد الاستقرار لأسواق النفط الخام حول العالم.

وبحلول الساعة (12:21 ت.غ) ارتفعت العقود الآجلة لخام القياس العالمي مزيج برنت تسليم يناير/ كانون ثاني بنسبة 8.39% إلى 50.27 دولاراً للبرميل.

وزادت عقود الخام الأمريكي “نايمكس” تسليم ديسمبر/ كانون أول بنسبة 8.2% إلى 48.94 دولاراً للبرميل.

وأضاف الشرشابي، في اتصال هاتفي مع “الأناضول”: “يبدو أن نتائج اجتماعات “أوبك” ستكون مبشرة وسيؤثر ذلك إيجاباً على البورصات العربية في تداولات الغد”.

وأجمع وزراء نفط وطاقة في “أوبك” (تضم 14 عضواً)، قبيل بدء الاجتماع في تصريحات للصحفيين، على تفاؤلهم بإمكانية التوصل لاتفاق مع نهاية الاجتماع، الذي يبحث تفاهمات الجزائر بشأن خفض الإنتاج.

وتوصل الأعضاء في “أوبك” الذين يشكل إنتاج بلادهم نحو ثلث الإنتاج العالمي من النفط، إلى تفاهمات في 28 سبتمبر/ أيلول الماضي بالجزائر، لخفض الإنتاج إلى 32.5 – 33 مليون برميل يومياً، بدلاً من 33.8 مليون برميل فعلية.

وجاءت بورصة مصر في صدارة الأسواق الرابحة مع ارتفاع مؤشرها الرئيسي “إيجي أكس 30″، الذي يقيس أداء أنشط ثلاثين سهماً، بنسبة 2.63% إلى 11453.25 نقطة وسط عمليات شرائية مكثفة من قبل الأجانب على الأسهم الكبرى.

وزادت بورصة قطر بعد جلستين من الهبوط، وارتفع مؤشرها العام بنسبة 1.63%، وهي أكبر وتيرة مكاسب يومية منذ منتصف أغسطس/ آب الماضي، ليغلق عند 9793.83 نقطة بفضل ارتفاعات أسهم البنوك والعقارات.

وصعدت بورصة السعودية، الأكبر في العالم العربي، محققة أعلى مستوياتها خلال العام الجاري مع تجاوزها الحاجز النفسي 7 آلاف نقطة، وزاد مؤشرها الرئيس “تأسي” بنسبة 1.5% إلى 7000.18 نقطة، وهو أعلى مستوى للمؤشر منذ أواخر ديسمبر/ كانون الأول الماضي.

وفي الإمارات، ارتفع مؤشر بورصة العاصمة أبو ظبي بنسبة 1.12% إلى 4308.77 نقطة مدعوما بمكاسب أسهم “اتصالات” التي زادت بنسبة اقتربت من 6%، كما صعد سهم “الدار العقارية” و”بنك أبو ظبي التجاري” بنحو 0.81% و0.32% على التوالي.

وزاد مؤشر بورصة دبي المجاورة بنسبة 0.82% إلى 3360.91 نقطة مع صعود أسهم العقارات يتصدرها “الاتحاد” بنسبة 3.16% و”إعمار العقارية” بنسبة 2.1% و”إعمار مولز” بنسبة 0.78%.

وفي نفس الاتجاه، صعدت بورصة الأردن مع ارتفاع مؤشرها الرئيسي بنسبة 1.42% إلى 2170.98 نقطة، متلقياً الدعم من ارتفاع أسهم القطاع الصناعي والمالي بنحو 3.25% و0.97% على الترتيب.

وارتفعت بورصة مسقط بنسبة 0.12% إلى 5487.68 نقطة مع ارتفاع أسهم القطاع المالي يتصدرها “بنك ظفار” بنسبة 1.85% و”الوطني العماني” بنسبة 0.87%.

وتباين أداء مؤشرات بورصة الكويت الثلاثة، وزاد المؤشر السعري بنسبة 0.2% إلى 5554.46 نقطة، فيما انخفض المؤشر الوزني بنسبة 0.19% إلى 367.13 نقطة، وهبط مؤشر “كويت 15″، للأسهم القيادية، بنسبة 0.52% إلى 855.16 نقطة.

في المقابل، انخفضت بورصة البحرين وحيدة مع تراجع مؤشرها الرئيسي بنسبة 0.27% إلى 1174.12 نقطة متضرراً من هبوط أسهم “ألومنيوم البحرين” بنسبة 2.53% و”فنادق الخليج” بنسبة 1.56% و”بتلكو” بنسبة 1.44% و”البنك الأهلي المتحد” بنسبة 0.78%.

فيما يلي أداء البورصات العربية، بارتفاع أسواق:

مصر: بنسبة 2.63% إلى 11453.25 نقطة.

قطر: بنسبة 1.63% إلى 9793.83 نقطة.

السعودية: بنسبة 1.5% إلى 7000.18 نقطة.

الأردن: بنسبة 1.42% إلى 2170.98 نقطة.

أبوظبي: بنسبة 1.12% إلى 4308.77 نقطة.

دبي: بنسبة 0.82% إلى 3360.91 نقطة.

الكويت: بنسبة 0.2% إلى 5554.46 نقطة.

مسقط: بنسبة 0.12% إلى 5487.68 نقطة.

فيما انخفضت أسواق:

البحرين: بنسبة 0.27% إلى 1174.12 نقطة.



إقرأ بقية الخبر من المصدر