مسؤولان أمميان: النظام السوري يعتقل النازحين من حلب ويقودهم إلى أماكن مجهولة – المصدر اونلاين

قال مسؤولان أمميان، اليوم الأربعاء، إن قوات النظام السوري تعتقل النازحين من شرقي مدينة حلب (شمال)، التي تتعرض لقصف من طائرات النظام وأخرى روسية منذ أسبوعين، وتقودهم إلى مراكز اعتقال سرية.

 

جاء ذلك في إفادتين قدمها وكيل الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون الإنسانية، ستفين أوبراين، والمبعوث الأممي إلى سوريا، استيفان دي ميستورا، خلال جلسة طارئة عقدها مجلس الأمن الدولي، بطلب من فرنسا وبريطانيا، حول الوضع في شرقي حلب.

 

وقال "أوبراين" في إفادته أمام أعضاء مجلس الأمن، إن "قوات النظام السوري تعتقل النازحين من شرقي مدينة حلب وتقودهم إلى مراكز اعتقال سرية".

 

وأضاف: أن "ما يحتاجه السوريون على وجه السرعة حاليا هو الحماية والوصول الآمن والمستدام وبلا عوائق للمساعدات الإنسانية وإنهاء الحصار الوحشي".

 

وناشد كافة أطراف النزاع في سوريا بحماية المدنيين وتمكين طواقم الأمم المتحدة من الوصول الآمن إلى المناطق المحاصرة شرقي حلب "قبل أن تتحول إلى مقبرة سحيقة".

 

وأعرب عن قلقه البالغ بشأن مصير المدنيين في حلب خاصة وأنهم محاصرون منذ 150 يوما، ولم يعد لديهم وسائل تمكنهم من البقاء على قيد الحياة".

 

وقدر المسؤول الأممي عدد النازحين من شرقي حلب، منذ السبت الماضي، بنحو 25 ألف شخص.

 

من جانبه، قال مبعوث الأمم المتحدة إلى سوريا، استيفان دي ميستورا: إن "40% من مناطق المعارضة شرقي حلب سقطت تحت سيطرة النظام السوري".

 

وأضاف: أن "مجموعات معارضة(لم يسمّها) تمنع هي أيضا المدنيين من مغادرة شرقي حلب، فيما تقوم قوات الحكومة السورية باعتقال من نجح بالخروج من المدينة".

 

وأشار "دي ميستورا" أن لديه تقارير تفيد باعتقال مدنيين في حلب بزعم علاقتهم بالمعارضة المسلحة، محذرا من أن القتال بالمدينة قد يستمر لأسابيع وبخسائر فادحة.

 

ومنذ نحو أربع سنوات تسيطر قوات المعارضة على الأحياء الشرقية للمدينة، في حين يبسط النظام سيطرته على أحيائها الغربية. 

جدير بالذكر أن أحياء حلب الشرقية تتعرض منذ أسبوعين، لقصف عنيف من طائرات النظام وطائرات روسية أسفر عن سقوط مئات القتلى والجرحى من المدنيين، فيما تقدمت قوات النظام والميليشيات الموالية لها على الأرض، وسيطرت على ثلث المناطق الخاضعة للمعارضة في المدينة. 
 

إقرأ بقية الخبر من المصدر