مصادر دبلوماسية تركية تؤكد أهمية "خطة العمل الاستشاري" بين أنقرة وموسكو – الاناضول

أنطاليا/ نازلي يوزباشي أوغلو/ الأناضول

اعتبرت مصادر دبلوماسية تركية، أن “خطة العمل الاستشاري للفترة من 2017-2018 الموقعة بين وزارتي خارجية تركيا وروسيا”، “خطوة مهمة” في الجانب السياسي من مرحلة تطبيع العلاقات بين البلدين.

وأفادت المصادر، أن خطة العمل الاستشاري، التي وقعها وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو، ونظيره الروسي سيرغي لافروف، في إطار الاجتماع الخامس لمجموعة التخطيط الاستراتيجي التركي- الروسي المشترك، في مدينة “ألانيا” السياحية اليوم الخميس، تخص الاستشارات التي ستجريها الوزارتين خلال العامين المقبلين، تحت 16 بندا.

وقالت المصادر ذاتها، إن “التوقيع على النص قبل الزيارة التي سيجريها أولا رئيس الوزراء التركي بن علي يلدريم، ومن بعده رئيس الجمهورية رجب طيب أردوغان، إلى موسكو، ذو مغزى، لإظهار إرادة قوية للتعاون المشترك في المستقبل”.

وعلى خلفية حادث إسقاط تركيا مقاتلة روسية من طراز “سوخوي – 24″، في نوفمبر/ تشرين ثان 2015، لدى انتهاك الأخيرة المجال الجوي التركي عند الحدود مع سوريا، بولاية هطاي جنوبي البلاد، شهدت العلاقات بين أنقرة وموسكو توتراً كبيراً؛ ما أدى إلى تعليق العديد من المشاريع المشتركة تماماً.

وبدأت بوادر تطبيع العلاقات التركية الروسية، عقب إرسال الرئيس التركي رسالة إلى نظيره الروسي، نهاية يونيو/حزيران الماضي، أعرب فيها عن حزنه حيال إسقاط الطائرة الروسية، وتعاطفه مع أسرة الطيار القتيل.

وتكللت بوادر التطبيع، بالقمة التي عقدها رئيسا البلدين في أغسطس/آب الماضي بروسيا، اتفقا خلالها على تنفيذ مجموعة من الإجراءات الملموسة بهدف دفع العلاقات نحو الأمام بالسرعة المنشودة، ولقاء آخر على هامش مشاركة بوتين في مؤتمر الطاقة العالمي الذي استضافته مدينة اسطنبول، في أيلول/ سبتمبر الماضي.



إقرأ بقية الخبر من المصدر