قائد حملة الموصل: "داعش" هاجم قواتنا بـ 632 سيارة مفخخة – الاناضول

العراق/علي جواد/الأناضول

كشف قائد عسكري عراقي، اليوم الخميس، أن تنظيم “داعش” الإرهابي هاجم القوات المشاركة في عملية استعادة مدينة الموصل (شمال)، بـ 632 سيارة مفخخة، خلال الـ 45 يوما الماضية من المعارك.

وقال الفريق الأول الركن، عبد الأمير يار الله، قائد الحملة العسكرية لاستعادة الموصل، خلال إيجاز قدمه حول سير العمليات في المدينة منذ انطلاقها، إن “القوات العراقية ستتمكن الأسبوع القادم من تحرير كامل الساحل الأيسر من الموصل، لتتوجه بعدها إلى الساحل الأيمن (نهر دجلة يقسم الموصل إلى جانبين)”.

وأضاف، في الإيجاز الذي بثه التلفزيون العراقي، أن “التنظيم (داعش) هاجم قطعاتنا (وحداتنا) الأمنية في جميع المحاور بـ632 سيارة مفخخة، إضافة إلى استخدامه لقذائف الهاون لاستهداف القوات الأمنية والمدنيين في الأحياء المحررة من سيطرته”.

وأشار أن قوات البيشمركة (قوات الاقليم الكردي) تمكنت من تحرير 25 قرية، واستعادة السيطرة على مساحة 500 كم مربع من محيط الموصل، إضافة إلى تعرضها لهجوم بـ 55 سيارة مفخخة من تنظيم “داعش”.

وأوضح القائد العسكري أن قوات “الشرطة الاتحادية”، التي تعمل ضمن المحور الجنوبي للموصل، تمكنت من تحرير 96 قرية وناحية ومنطقة، و56 بئراً، وتصدت لـ 239 سيارة مفخخة تابعة للتنظيم المتطرف، واستعادة السيطرة على 1855 كم مربع، من محيط المدينة، خلال الـ 45 يوما الماضية.

وذكر أن قوات “الحشد الشعبي” (مليشيات شيعية موالية للحكومة) العاملة ضمن المحور الغربي للموصل، تمكنت من تحرير 130 قرية بمساحة 1850 كم مربع، وبطول 93 كم، والتصدي لـ 75 سيارة مفخخة، وحاليا تبعد 2 كم عن “قضاء تلعفر”.

ولفت “يار الله” أن مقاتلي “الفرقة المدرعة التاسعة”، (المحور الشمالي)، تمكنت من تحرير 52 قرية ومنطقة بمساحة 900 كم مربع بمحيط الموصل، وتصدت لـ77 سيارة مفخخة.

كما أفاد أن الفرقة 15 في الجيش العراقي تمكنت من تحرير 21 قرية في محيط الموصل بمساحة 112 كم مربع، وتصدت لـ 23 سيارة مفخخة.

وقال المسؤول العسكري، إنه “ضمن المحور الشرقي للموصل، تمكنت قوات جهاز مكافحة الإرهاب، من تحرير 23 حيا من أصل 65 في الساحل الأيسر للمدينة”.

وأشار أن مقاتلات “التحالف الدولي”، بقيادة الولايات المتحدة، شنت خلال الـ 45 يوما الماضية أكثر من 1500 غارة ضد مواقع تنظيم “داعش” في الموصل.

وفي 17 أكتوبر/تشرين أول الماضي، انطلقت معركة استعادة الموصل، بمشاركة 45 ألفاً من القوات التابعة لحكومة بغداد، من الجيش والشرطة، مدعومين بالحشد الشعبي، وحرس نينوى، إلى جانب “البيشمركة “.

ورافقت العمليات العسكرية فرار أكثر من 80 ألفاً من السكان المحليين، غالبيتهم من أحياء الساحل الأيسر من الموصل، وتولت السلطات العراقية نقلهم إلى مخيمات أنشأتها الحكومة الإتحادية والإقليم الكردي شرق وجنوب الموصل.



إقرأ بقية الخبر من المصدر