الاتحاد الأوروبي يرحب "بتشجيع تونس الاستثمار المحلي والخارجي" – الاناضول

تونس/ عادل الثابتي/ الأناضول

رحب الاتحاد الأوروبي، اليوم الخميس، بتشجيع تونس للاستثمار المحلي والأجنبي، من خلال التدابير التي اتخذتها الحكومة.

جاء ذلك في بيان مشترك بين تونس والاتحاد الأوروبي، وصل الأناضول نسخة منه، وذلك على هامش زيارة الرئيس التونسي الباجي قايد السبسي، اليوم، العاصمة البلجيكية بروكسل.

وقال البيان “شكل نجاح المؤتمر الدولي لدعم الاقتصاد والاستثمار، تونس 2020، الذي انعقد يومي 29 و30 نوفمبر/ تشرين الثاني 2016، فرصة لتونس لعرض نموذج جديد للتنمية الاقتصادية والاجتماعية الشاملة والمستدامة، ومخطط التنمية للسنوات 2016-2020”.

وقال وزير الاستثمار والتنمية والتعاون الدولي التونسي فاضل عبد الكافي، أمس، في مؤتمر صحفي بالعاصمة تونس، إن بلاده “وفي ظرف يومين، عادت إلى واجهة الخريطة الاستثمارية العالمية”.

وأقرت تونس في سبتمبر/ أيلول الماضي، قانونا جديدا للاستثمار يشجّع على استقطاب المستثمرين الأجانب.

وأضاف البيان أنّ “الاتحاد الأوروبي يُرحب بالتدابير الإيجابية التي اتخذتها الحكومة التونسية والتي تمّ الإعلان عنها في المؤتمر، والتي تهدف إلى تشجيع الاستثمار المحلي والأجنبي، ويؤكد على أهمية الإسراع في إنجاز الإصلاحات اللازمة لتطوير البلاد”.

وتابع البيان أن التعاون بين الجانبين “سوف يركز على السبل الكفيلة بدفع عجلة النمو الاقتصادي للحد من البطالة، خاصة في صفوف الشباب، فضلا عن تقليص الفوارق بين الجهات”.

وفي سياق متصل أكد الجانبان ( تونس والاتحاد الأوروبي) على “أهمية مشروع الربط الكهربائي بين تونس وإيطاليا (ELMED) الذي يندرج في إطار سياسة تونس الطاقوية، وتيسير اندماجها في سوق الكهرباء الأورو-متوسطي، إضافة إلى قدراتها لإرساء روابط أوثق بين المنطقتين”. وفق نص البيان.

من جهة أخرى أعلن البيان عن “قبول ألف و500 طالب وشاب وموظفين من الجامعات التونسية في برامج أوروبية للتبادل بين الجامعات”.

على المستوى الإقليمي كشف البيان عن اتفاق الجانبين، تونس والاتحاد الأوروبي “على ضرورة تكثيف الاتصالات والمشاورات بينهما وخاصة فيما يتعلق بالملف الليبي للمساهمة في إيجاد حل سياسي يُنهي الأزمة في ليبيا في أقرب وقت ممكن”.

ويوجد الرئيس التونسي الباجي قايد السبسي منذ، مساء أمس، في زيارة عمل إلى بروكسل، التي تحتضن مقر مفوضية الاتحاد الأوروبي.

وتتزامن زيارة الرئيس التونسي إلى بروكسل مع الاحتفال بالذكرى الأربعين؛ لأول اتفاق تعاون مبرم بين الجانبين التونسي والأوروبي في 1976.



إقرأ بقية الخبر من المصدر