حقوقي مصري بارز يتهم "جهة عليا" بإغلاق مكتبتين مملوكتين له – الاناضول

القاهرة/ ربيع السكري/ الأناضول

اتهم حقوقي مصري بارز، “جهة عليا” تابعة لسلطات البلاد بـ”إغلاق” مكتبتين مملوكتين له.

جاء ذلك في تصريحات أدلى بها للأناضول، مساء الخميس، جمال عيد، مالك المكتبتين ورئيس الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان (غير حكومية/ مقرها القاهرة).

وأضاف “عيد” أنه يمتلك سلسلة مكتبات خدمية غير تجارية تحمل اسم “الكرامة”، في عدة مناطق بمصر، مشيرا أن “جهة عليا (لم يسمها) بالسلطات أغلقت اثنتين منهما بالقاهرة اليوم”، دون أسباب.

وجمال عيد، ناشط حقوقي ومحامٍ مصري بارز، سبق وأن قررت محكمة مصرية، منعه و4 حقوقيين آخرين، من السفر والتصرف في أموالهم، منتصف سبتمبر/ أيلول الماضي، على خلفية تحقيقات في إطار قضية يتهمون فيها بتلقيهم تمويلًا أجنبيًا من جهات خارجية بالمخالفة لأحكام القانون.

واستبعد “عيد” وجود علاقة بين إغلاق المكتبتين اللتين يمتلكهما، وبين قضية التمويل الأجنبي التي يحاكم على ذمتها.

ولم يتسن الحصول على تعليق فوري من السلطات المصرية، حول ما قاله “عيد”، غير أنها عادة ما ترفض اتهامات لها بالتضيق على الحريات وحقوق الإنسان.

وسلسلة مكتبات الكرامة، كان قد أسسها “عيد”، عقب حصوله على جائزة “رولاند بيرجر للكرامة الإنسانية” في نوفمبر/ تشرين الثاني 2011، وأعلن حينها تخصيص قيمة الجائزة لافتتاح المكتبات في المناطق الفقيرة ليستفيد منها الأطفال.

و”جائزة رولاند بيرغر للكرامة الإنسانية” تقدر قيمتها بمليون يورو (نحو مليون و50 ألف دولار تقريبًا)، وتمنحها مؤسسة رولاند بيرغر الألمانية (تأسست عام 2008) للأفراد الذين يعملون من أجل الدفاع عن حقوق وكرامة الإنسان.

وتتعرض القاهرة لانتقادات من جهات محلية ودولية بسبب الوضع الحقوقي بها، وهو ما اعتادت أن تنفيه السلطات المصرية، مؤكدة أنها “تدعم حرية التعبير عن الرأي، والمؤسسات الحقوقية واستقلال القضاء”.



إقرأ بقية الخبر من المصدر