تنظيم مرتبط بـ"القاعدة" يكشف تفاصيل هجومه على مطار "غاو" بمالي – الاناضول

نواكشوط / محمد البكاي / الأناضول

كشفت تنظيم مسلّح مرتبط بـ”تنظيم القاعدة في المغرب الإسلامي”، مساء الخميس، تفاصيل هجومه على مطار “غاو” شمالي مالي، مساء الثلاثاء الماضي.

جاء ذلك في بيان لتنظيم “المرابطون”، الذي ينشط في شمال مالي ويقوده الجزائري “مختار بلمختار” المعروف بـ”خالد أبو العباس”، نشره موقع الأخبار الموريتاني (ينشر باستمرار بيانات القاعدة ببلاد المغرب الإسلامي).

وبحسب البيان، فإن أربعة من مقاتلي التنظيم هم من نفذوا الهجوم، بعد “عملية اختراق أمني للمطار” الخاضع لسيطرة قوات حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة بشمال مالي.

وأشار البيان إلى أن العملية نفذت مساء الثلاثاء، ووصف التنظيم العملية بأنها “عملية أمنية خاصة”، دون الكشف عن خسائر بشرية.

كما وصف مطار غاو بأنه “يعتبر أكبر قاعدة عسكرية بشمال مالي وأكثرها تحصينا”.

وكان هجوم قد استهدف الثلاثاء الماضي مطار “غاو” بشمال مالي ، دون أن يخلف خسائر في الأرواح، وعقب الهجوم بساعات تداولت مواقع وحسابات إلكترونية محسوبة على “المرابطون”، بيانا يعلن مسؤولية الأخير عن العملية، دون تفاصيل.

وينشط تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي وبعض التنظيمات الأخرى المرتبطة به، بعدد من دول الساحل الإفريقي، خصوصا في صحراء الممتدة على طول الحدود الموريتانية المالية الجزائرية.

وتتبنى هذه التنظيمات المسلحة من حين لآخر هجمات في مالي تستهدف القوات الدولية هناك.

وتعيش مناطق شمالي مالي على وقع الاشتباكات وهجمات الجماعات المسلحة المنتشرة فيها، رغم توقيع اتفاق سلام، في مايو/أيار ويونيو/حزيران 2015، بين الحكومة المركزية في العاصمة باماكو، وأبرز المجموعات المسلحة الأزوادية.

وفي 2012 سيطرت حركات أزوادية وجماعات “إرهابية” (القاعدة في بلاد المغرب وحركة التوحيد والجهاد في الغرب الإفريقي وجماعة أنصار الدين) على شمال البلاد وخاصة على ثلاث مدن رئيسية (كيدال وتمبكتو وغاو).

وأدى تدخل القوات الفرنسية بدعم دولي في يناير/ كانون الثاني 2013، إلى طرد الجماعات الإرهابية من مدينتي غاو وتمبكتو، وأبقت منطقة كيدال تحت سيطرة الحركات الأزوادية (تضم مسلحين من سكان المنطقة).



إقرأ بقية الخبر من المصدر