الاتفاق على استئناف المفاوضات بين الجانبين القبرصيين – الاناضول

لفكوشا/ مراد دميرجي/ الأناضول

اتفق رئيس جمهورية شمال قبرص التركية، مصطفى آقينجي، وزعيم القبارصة الروم، نيكوس اناستاسيادس، على مواصلة المحادثات بين الجانبين والتي تعثرت في نوفمبر/ تشرين الثاني بمدينة مونت بيليرين بسويسرا.

وقال بيان صادر عن اسبن بارث، مستشار الأمين العام للأمم المتحدة في الشؤون القبرصية، الليلة الماضية (الخميس)، إن رئيس جمهورية شمال قبرص التركية، وزعيم القبارصة الروم، التقوا في مقر الأمم المتحدة بمدينة لفكوشا (نيقوسيا)، عاصمة جمهورية شمال قبرص التركية، وتبادلا وجهات النظر بشأن كيفية المضي قدمًا في المحادثات المتعثرة.

وأشار البيان إلى أن جولة المفاوضات المقبلة ستهدف لإيجاد حلول شاملة في أقصر وقت ممكن، وأن اللقاءات ستبدأ في مدينة جنيف بتاريخ 9 يناير/ كانون الثاني 2017.

وتعاني جزيرة قبرص من الانقسام بين شطرين، تركي في الشمال، ورومي في الجنوب، منذ 1974، ورفضَ القبارصة الروم خطة الأمم المتحدة (خطة كوفي عنان) لتوحيد الجزيرة عام 2004.

وتوقفت الجولة الأخيرة من المفاوضات، التي تدعمها الأمم المتحدة، في مارس/آذار 2011، عقب الإخفاق في الاتفاق بشأن عدة قضايا، بينها: تقاسم السلطة، وحقوق الممتلكات والأراضي.

وسبق أن تبنى زعيم جمهورية شمال قبرص التركية السابق، درويش أر أوغلو، ونظيره الجنوبي نيكوس أناستاسيادس، في 11 فبراير/ شباط 2014، “إعلانًا مشتركًا”، يمهّد لاستئناف المفاوضات بين شطري الجزيرة.

واستؤنفت المفاوضات بين شطري الجزيرة في 15 مايو/ أيار 2015، بوساطة أممية.



إقرأ بقية الخبر من المصدر