مصدر أمني: مقتل صحفي عراقي وإصابة 3 فرنسيين في تفجير بالموصل

مصدر أمني: مقتل صحفي عراقي وإصابة 3 فرنسيين في تفجير بالموصل

- ‎فياخبار عربية ودولية
@وكالة الأناضول

نينوى (العراق)/ محمد وليد/ الأناضول

أفاد مصدر أمني عراقي، الإثنين، بمقتل صحفي عراقي وإصابة 3 صحفيين فرنسيين، في تفجير عبوّة ناسفة أثناء تغطيتهم المعارك الدائرة في مدينة الموصل، شمالي البلاد.

وفي تصريح للأناضول، قال الضابط برتبة نقيب في الشرطة الاتحادية، مجيد العنبكي، إنّ “الصحفي بختيار حداد الذي يعمل لصالح صحفية لوفيغارو الفرنسية قُتل وأصيب 3 صحفيين فرنسيين، في تفجير عبوّة ناسفة، أثناء تغطية المعارك مدينة الموصل”.

وأضاف أن “الصحفيين كانوا يرافقون قوات جهاز مكافحة الإرهاب خلال عملية اقتحام (منطقة) الموصل القديمة”، غربي الموصل.

من جانبه، أكد الفريق الركن، عبد الوهاب الساعدي، قائد المهام الخاصة الأولى في جهاز مكافحة الإرهاب في العراق، وقوع التفجير، غير أنه قال إنه لا تتوفر لديه معطيات بشأن سقوط قتلى في صفوف صحفيين.

وقال الساعدي، للأناضول، إن الحادثة وقعت ضمن محوره حين كان صحفيون فرنسيون يرافقون قطاعاته في معارك الموصل القديمة.

وتابع أن “هؤلاء الصحفيين أصيبوا في انفجار عبوّة ناسفة زرعها تنظيم داعش، ولا يوجد أي معطيات حتى الآن حول وجود قتلى بين الصحفيين”.

وسجل المرصد العراقي للحريات الصحفية في النصف الأول من العام الجاري، مقتل 7 صحفيين، وإصابة 11 آخرين، قضى معظمهم أثناء التغطيات الصحفية في المعارك ضد تنظيم “داعش”.

وبدأت أمس الأحد، قوات مشتركة من الجيش العراقي والشرطة الاتحادية وجهاز مكافحة الإرهاب، باقتحام أحياء المدينة القديمة غربي الموصل من عدة محاور لاستعادتها من سيطرة “داعش”.

وتعد منطقة الموصل القديمة التحدي الأبرز للقوات العراقية في حملة تحرير المدينة، بسبب أزقتها الضيقة والمتشعبة، ما يجعل المركبات العسكرية عاجزة عن دخولها، فضلًا عن اكتظاظها بالمدنيين.

وتمكّنت القوات العراقية خلال حملة عسكرية بدأت في أكتوبر/تشرين الأول الماضي، من استعادة النصف الشرقي لمدينة الموصل، ومن ثم بدأت في 19 فبراير/شباط الماضي معارك الجانب الغربي.



إقرأ بقية الخبر من المصدر