أخبار عاجلة
استفتاء كردستان: ذرائعية تغطي الواقع -
إلى متى يستمر غياب صنّاع السوق في المنطقة؟ -
هل يرتفع علم «مهاباد» في كردستان؟ -
الجيش اللبناني يعزز انتشاره جنوباً -
view-promote-box

قصة - تحت سماء طوكيو

قصة - تحت سماء طوكيو
قصة - تحت سماء طوكيو

قصة - تحت سماء طوكيو، تتابعوه عبر موقعنا من اليمن.
الخبر قصة - تحت سماء طوكيو، تم نشره اليوم الاثنين ، في موقع الحياة.
ولمتابعة التفاصيل لهذا الخبر او غيره واصل قراءة قصة - تحت سماء طوكيو.

تحمل مظلتها الصغيرة ذات المثلثات البيضاء والسوداء. تسير بجسدها القليل بسرعة تحت زخّات المطر المتساقطة تحت سماء طوكيو الغائمة. أرنو إليها من بعيد سعيداً. أهبط مسرعاً من السيارة السوداء الكبيرة. أقترب منها حيث تقف تنتظرني. تبتسم. غير مصدقة أنني أخيراً أمامها. تسقط المظلة من يدها. ومن يدي أيضاً. نتعانق بقوة. نطيل العناق. نغيب عن الوجود حولنا. لا نلتف لدهشة الموجودين وسط الشارع المتحلقين من حولنا.

نسير سوياً يدها في يدي. تقبض على يدي بقوة. لا تريدني أن أهرب منها هذه المرة. كل مرة أتعلل بحجج واهية. كذلك أمسك بيدها، أيضاً، بقوة، مستسلماً، من دون وعي مني، من دون مقاومة.

نتجه إلى القصر الإمبراطوري الكبير، حيث نحب أن نبدأ زيارتنا لطوكيو. نستعيد ذكرياتنا. نقف قرب حافة القصر. نرى المجرى المائي الذي يُستخدم كتحصين دفاعي يحميه من أي اقتحام أو هجوم. نراقب قطرات المطر. تتساقط على المجرى المائي. دائماً يمنحنا القدر تلك اللحظة الرائعة. نشهد ذلك الجو الغائم في نهاية شهر آذار (مارس) عادةً. نعد قطرات المطر ككل مرة. نسمع صوت المطر. نرقب قطراته. تتزاوج مع ماء المجرى محدثة صوتاً رقيقاً. يخفت صوت شغاف قلبينا. نسير في اتجاه الساحة الموجودة أمام القصر. طفلان يلهوان. نستعيد لحظات البهجة التي جمعتنا من قبل. لا نريدها أن تهرب من بين أيدينا هذه المرة.

كانت آخر مرة نلتقي فيها في طوكيو منذ عامين. حينها كنت في رحلة سريعة إلى سنغافورة. في طريق عودتي، توقفت في مدينتها الكبيرة الخالدة. تضم حبيبتي الجميلة، نعومي تازاوا. تحنو عليها. تحنو على حبي الخالد وقلبي النابض بالحياة دوماً بين حشايا قلب تلك المدينة الكبيرة.

ذهبنا في الليل إلى تناول العشاء. إلى مطعمنا القديم المفضل لنا في طوكيو. المطعم الذي يعود إلى القرن التاسع عشر من نهايات عصر إيدو. عندما انتقلت العاصمة من العاصمة القديمة كيوتو إلى العاصة الجديدة طوكيو التي كانت تعرف بـ «إيدو» من قبل. أحضر النادل وجبتنا المفضلة: الشوسي. أحضر لنا شرابنا المفضل، الشاي الأخضر في كوب خشب كبير. أحضره ثلاث مرات كالعادة. أحضر لنا ما نحب: الفول الأخضر المسلوق بالحبة الكبيرة. أحضر لنا الشوسي بعد طول اشتياق. وكذلك الشراب البني الذي نغمس الشوسي فيه، فيعطيه مذاقه الساحر.

نتناول الشوسي بهدوء. باستمتاع. أنظر في عينيها. أرى الشوق يطل منهما بحب وبقوة. أعلم. لا تريدني أن أرحل هذه المرة. جميل أن تبدأ قصة حبنا وتستمر على البعد، على رغم مرور السنين. صمدت على تقلبات الزمن. يبقى حبنا حياً. لا يريد أن يموت. حياً بذكرياتنا ورغبتنا القوية في أن نجعله مستمراً ومثمراً.

يقترب وجه نعومي من وجهي أكثر. أغوص في سحر عينيها الدافئتين القادمتين من الشرق الأقصى والمحمَّلتين بروعته وغموضه، ولمسة الغرب أيضاً. أنظر في عينيها أكثر. أتأملها. ألوم نفسي على هجرها وعدم الإقدام على تلك الخطوة. هربت منها كثيراً. لم أقدر على اتخاذ هذا القرار بالزواج منها. لماذا لم أضع حداً لهذه العلاقة مع هذه المرأة؟! لا أستطيع الحياة من دونها! لا أريد أن أرتبط بها. أخشى أن يذهب حبي لها في سلة الذكريات! يضيء وجهها البيضاوي الأبيض الصغير وسط شعرها الأسود القصير. نبوح بحب كبير عائش. نتحدى السنين. تشع عيناها وسط إضاءة المطعم الخافتة. بريق عينيها يأخذني إلى عالم آخر غير أنا الذي فيه.

تعمل في أحد المتاحف الخاصة في طوكيو. حصلت على درجة الدكتوراه في جامعة ليفربول العريقة حيث التقينا للمرة الأولى. كانت أول يابانية تحصل على درجة الدكتوراه في المصريات. أصبحت أول أمينة متحف في المصريات في اليابان.

تبدو مختلفة تماماً عن الإنكليزيات اللائي عرفتهن قبلها، أو حتى الأوروبيات جميعاً، أو حتى الأميركيات الزائرات للمدينة أو للجامعة. لفت نظري إليها نشاطها الكبير، ودأبها الذي ليس له مثيل. وذكاؤها الشديد وإرادتها القوية، وابتسامتها المرحبة، وخجلها الشرقي القريب لنا، وحنانها الذي يحتوي العالم بأكمله بين جوانحه.

بدأت علاقتنا في تلك المدينة الإنكليزية العريقة. أثارت إحساسي. جعلت مشاعري تتجه نحوها. تعلق قلبي بها. بعد أن كنا أصدقاء، صرنا عاشقين. لا يفترقان ليل نهار. هي دفقة المشاعر والأحاسيس في حياتي الجافة في غيابها.

ننهي طعامنا في المطعم العريق. نخرج إلى الشارع الكبير. تتأبط ذراعي. تتوقف وسط الشارع الخالي في قلب الليل. تنظر في عينيَّ طويلاً. أطبع قبلة فوق شفتيها. بعد برهة. نفيق من القبلة. تسألني: «هل ترحل هذه المرة أيضاً؟». أحتضنها بقوة. أقول:»لا». نغيب في قبلة طويلة. نكمل بعدها سيرنا في الشارع الطويل نحو مترو الأنفاق. نذهب إلى شقتها الجميلة في منطقة أُوانوو. تطل على حديقة أُوانوو العامة حيث المتاحف وقاعات الفنون وجامعات الفنون الجميلة.

This article has been published at alhayat.com. Unauthorised replication is not allowed.

قصة - تحت سماء طوكيو ، هذا الخبر قدمناه لكم عبر موقعنا.
وقد تم استيراد هذا الخبر قصة - تحت سماء طوكيو، من مصدره الاساسي موقع الحياة.
ولا نتحمل في موقع من اليمن اي مسؤولية عن محتوى قصة - تحت سماء طوكيو.

قصة - تحت سماء طوكيو

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق الصين لا تستبعد ازدياد أخطار الضباب الدخاني
التالى السعودية: خطط تشجيعية لتعزيز الاستثمار في المدن الكبرى