اختفاء "عروس داعش" بعد تلقيها تهديدات بالقتل من فتيات التنظيم الإرهابي

اليمن العربي 0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

اخبار من اليمن منذ 4 أعوام انضمت مواطنة بريطانية تدعى "شميمة بيجوم" إلى عناصر التنظيم الإرهابي "داعش"، وتزوج من أحد عناصره، وهو من أصول هولندية، لكن أفادت تقارير إخبارية حديثة عن اختفاء الفتاة الملقبة بـ"عروس داعش"، وطفلها المولود حديثًا، من مخيم "الهول" للاجئين، وهو في شمال شرق سوريا. 

وكانت الفتاة البريطانية انضمت لمخيم "الهول" للاجئين، بعد اعتقال زوجها ومقلته، لتفر هاربة إلى المخيم الذي وضعت فيه طفلها الوحيد.

وبحسب ما ذكرته "سكاي نيوز" نقلًا عن التقرير الذي نشرته صحيفة "صن" البريطانية، أن هروب "عروس داعش" جاء بعد تلقيها تهديدات بالقتل من زوجات مقاتلي التنظيم الإرهابي، اللواتي يقمن في المخيم. 

فحالة من العداء نشأت بين زوجات مقاتلي التنظيم و"بيجوم" بعد إجرائها لعدد من المقابلات في وسائل الإعلام تحدثت من خلالها عن حياة التنظيم الإرهابي، الأمر الذي اعتبره زوجات مقاتلي بأنه يضر بهن وبقضيتهن. 

ووضع التنظيم الإرهابي مكافأة لمن يعثر على "بيجوم" الهاربة، التي تبلغ من العمر حاليًا 19 عامًا.

وذكرت الصحيفة البريطانية في تقريرها، بأن بيجوم تلقت بالفعل تهديدات مباشرة بالقتل، وتحويلها لـ"شخصية مشهورة" بعد حديثها في وسائل الإعلام عن حياة "داعش".

وتابعت الصحيفة نقلًا عن مصدر، لم يكشف عن اسمه، بأن "بيجوم" أصبحت بائسة: "لكن اللوم يقع عليها وحدها فقط".

وكانت وزارة الداخلية البريطانية، سلمت والدة بيجوم، في شهر فبراير الماضي، رسالة تفيد بإسقاط الجنسية عنها، حيث تضمنت الرسالة: "بناء على قرار وزارة الداخلية، فقد تم حرمان ابنتك من جنسيتها البريطانية"، وأوضحت الرسالة بأنه من حق العائلة استئناف الحكم، إذا أرادت.

وأيد والد بيجوم، أحمد علي، ذو الـ60 عامًا، قرار الحكومة البريطانية في إسقاط الجنسية عن ابنته، حيث صرح لصحيفة "ديلي ميل" البريطانية: "أعلم أن الحكومة ترفض عودة ابنتي إلى البلاد.. ليست لدي أي مشكلة بهذا الخصوص".

وأوضح الأب في تصريحاته: "أقف في صف الحكومة.. لا يمكنني أن أقول إن القرار صحيح أو خاطئ، لكن هذه قوانين البلاد وأنا أوافق عليها".

وتابع قائلًا: "أعرف كذلك أنها تعاني في سوريا، لكن السبب في ذلك يعود إلى القرارات التي اتخذتها في وقت سابق"، مضيفًا: "كنت سأشعر بالأسى تجاهها لو اعترفت بخطئها على الأقل، لكنها تقول إنها غير نادمة على ما فعلته".

وكانت "عروس داعش" أثيرت حالة من الجدل، عقب رغبتها للعودة إلى بلادها، التي كشفت عنها خلال لقائها مع صحيفة "تايمز" لكنها لم تعبر عن ندمها من الانضمام للتنظيم الإرهابي، فهو الأمر المرجح الذي أدى إلى حرمانها من الجنسية، رغم كشفها عن حقيقة فساد "داعش" والقمع الذي لم تعد تحتمله.

وكانت "شميمة" غادرت منزلها في شرق لندن، بصحبة فتاتين أخريتين، وتوجهن جوًا إلى إسطنبول في تركيا، واستقلت الفتيات حافلة إلى سنليورفة في جنوب شرق تركيا، من حيث عبرن إلى سوريا.

وكانت كل من بيجوم وعباسي في الخامس عشرة من عمرهما، بينما كانت سلطانة في السادس عشرة.

وترجح الشرطة البريطانية أن الفتيات وصلن إلى سوريا بعد أن ساعدهن متطرفون في عبور الحدود السورية. 

اختفاء "عروس داعش" بعد تلقيها تهديدات بالقتل من فتيات التنظيم الإرهابي ، هذا الخبر قدمناه لكم عبر موقعنا.
وقد تم استيراد هذا الخبر اختفاء "عروس داعش" بعد تلقيها تهديدات بالقتل من فتيات التنظيم الإرهابي، من مصدره الاساسي موقع اليمن العربي.
ولا نتحمل في موقع من اليمن اي مسؤولية عن محتوى اختفاء "عروس داعش" بعد تلقيها تهديدات بالقتل من فتيات التنظيم الإرهابي.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق