النظام القطري يجدد تحركاته اليائسة لكسر عزلته الإقليمية

اليمن العربي 0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

اخبار من اليمن جدد النظام القطري، تحركاته اليائسة لكسر عزلته الإقليمية، محاولا استقطاب الأردن بعيدا عن دول المقاطعة العربية، مستغلا الملف الاقتصادي للتأثير على سياسات حكومة عمان وإغرائها باستثمارات ومشروعات حيوية.

شركة نبراس القطرية للطاقة سعت إلى السيطرة على مشروعات توليد الكهرباء بعمان، من خلال الاستحواذ على حصة شركة "أي إي أس كوربورشن" الأمريكية في ثلاثة مشاريع قائمة لتوليد الكهرباء في المملكة الأردنية الهاشمية، بالشراكة مع شركة ميتسوي أند كو ليمتد اليابانية، وفقا لوكالة أنباء قطر "قنا".

كانت نبراس إحدى أذرع النظام القطري للتغول على مشروعات الطاقة، أعلنت في يناير من العام الماضي، أن تحالفا يتكون من شركة نبراس وشركة إيه إي إس الأردن "AES Jordan" وشركة ميتسوي اليابانية وقع اتفاقية تمويل لتطوير محطة للطاقة الشمسية بقدرة 52 ميجاوات في شرق العاصمة الأردنية عمّان، وتمّ إنجاز عملية الإقفال المالي.

المشروع الجديد الذي استحوذت عليه الشركة القطرية، يعد "مشروع الطاقة" الرابع لشركة نبراس في المملكة الأردنية بعد محطات شرق عمَّان و IPP4 المناخر وشمس معان.

وكان المدير التنفيذي لشركة نبراس للطاقة خالد جولو، قد أعلن في سبتمبر 2018، عن عزم الشركة زيادة استثماراتها في الأردن بقيمة 250 مليون دولار، ضمن خطة تنظيم الحمدين في محاولة جديدة للتأثير على موقف الملك عبد لله الثاني من حكام الدوحة، لإقناعه بإعادة العلاقات ورفع التمثيل الدبلوماسي.

جدير بالذكر أن الأردن أعلن في 6 يونيو 2017 تخفيض التمثيل الدبلوماسي مع قطر، بعد يوم واحد فقط من قرار الرباعي العربي "السعودية والإمارات والبحرين ومصر" قطع العلاقات الدبلوماسية مع "الدوحة".

ورغم محاولات تنظيم الحمدين في قطر، إعادة نفوذه في الأردن، مستخدما المال الخبيث والاستثمارات المشبوهة، إلا أنه تلقى صفعة جديدة من الدول العربية المقاطعة، بعدما عقدت اجتماعًا استراتيجيًا مهمًا، في منطقة البحر الميت، متجاهلة إشراك الدوحة فيه.

وضم الاجتماع وزراء خارجية الكويت الشيخ صباح الخالد، والإمارات الشيخ عبدالله بن زايد، والبحرين الشيخ خالد بن أحمد، ومصر سامح شكري، ووزير الدولة للشؤون الخارجية بالسعودية عادل الجبير.

وشهد الاجتماع طرح العديد من الملفات العربية، منها الأوضاع الأمنية في المنطقة، والتهديدات الإرهابية التي تتعرض لها، والتي تتدخل في رعايتها حكومة الإرهاب بالدوحة.

كما سعى تميم العار إلى استخدام كتلة الإصلاح الإخوانية بالبرلمان الأردني لتمزيق المملكة والسيطرة عليها، مستغلًا ذراعه عبد الله العكايلة لتنفيذ المخطط المشبوه، حيث جعله يترأس الإخواني لجنة برلمانية باسم "الأخوة القطرية"، في محاولة للتزلف إلى الأردنيين.

كما وصف السفير السعودي في المملكة الأردنية الهاشمية الأمير خالد بن فيصل بن تركي آل سعود، أن سياسة تنظيم الحمدين القطري تجاه دول المنطقة، بأنها قرحة أصابت "المعدة العربية".

وسلط السفير السعودي في الأردن خلال محاضرة ألقاها في كلية الأمير الحسين بن عبد الله الثاني للدراسات العليا في الجامعة الأردنية الأسبوع الماضي، الضوء على ممارسات الحمدين الذي يخرب بأفعاله الخبيثة داخل المنطقة العربية، يسعى دائمًا لاستخدم أبواقه الإعلامية وتنظيمه الإرهابي للتوغل داخل الدول لإثارة الفتن والقلائل ولتخريبها.

النظام القطري يجدد تحركاته اليائسة لكسر عزلته الإقليمية ، هذا الخبر قدمناه لكم عبر موقعنا.
وقد تم استيراد هذا الخبر النظام القطري يجدد تحركاته اليائسة لكسر عزلته الإقليمية، من مصدره الاساسي موقع اليمن العربي.
ولا نتحمل في موقع من اليمن اي مسؤولية عن محتوى النظام القطري يجدد تحركاته اليائسة لكسر عزلته الإقليمية.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق