أخبار عاجلة
الطقس: أمطار رعدية على جازان وعسير -
اختطاف وتعذيب مسؤول أمني في عدن -

إمام المسجد الحرام يوصي المسلمين بتقوى الله وحسن الظن به

إمام المسجد الحرام يوصي المسلمين بتقوى الله وحسن الظن به
إمام المسجد الحرام يوصي المسلمين بتقوى الله وحسن الظن به

إمام المسجد الحرام يوصي المسلمين بتقوى الله وحسن الظن به، تتابعوه عبر موقعنا من اليمن.
الخبر إمام المسجد الحرام يوصي المسلمين بتقوى الله وحسن الظن به، تم نشره اليوم الجمعة ، في موقع صحيفة عكاظ.
ولمتابعة التفاصيل لهذا الخبر او غيره واصل قراءة إمام المسجد الحرام يوصي المسلمين بتقوى الله وحسن الظن به.

واس (مكة المكرمة - المدينة المنورة)

أوصى فضيلة إمام وخطيب المسجد الحرام الشيخ الدكتور أسامة بن عبد الله خياط، المسلمين بتقوى الله والتوكل عليه سبحانه وحسن الظن به.

وقال في خطبة الجمعة التي ألقاها بالمسجد الحرام اليوم: "صروف الليالي وتقلُّب الأيام يُعقِبان المرءَ تبدُّل أحوال، ونزول شدائد، وحُلول كُرَب فيها من الغموم والهموم ما يستحوِذُ على صاحبها، ويسوؤه في نفسه أو جسمه أو عِرضه أو ماله أو بلده، فيضيقُ بها صدره، ويلتمسُ تفريجَها وكشف ضرَّها، فيذكر قولَ ربه الأعلى - سبحانه (وَإِنْ يَمْسَسْكَ اللَّهُ بِضُرٍّ فَلَا كَاشِفَ لَهُ إِلَّا هُوَ وَإِنْ يَمْسَسْكَ بِخَيْرٍ فَهُوَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ) فيستيقِن أنه -سبحانه - المُنجِّي من كل كربٍ، الكاشفُ كل ضُرٍّ، المُغيث لكل ملهوف، فيتوجَّهُ إليه بالدعاء مُتضرِّعًا مُخلصًا خاشعًا خاضعًا مُخبِتًا مُتحرِّيًا أوقات الإجابة؛ ويتوسَّلُ إليه بما كان يتوسَّل إليه به نبيُّه - صلى الله عليه وسلم - من جوامع الدعاء، كما في الحديث / كان رسول الله - صلى الله عليه وسلم - إذا كرَبَه أمرٌ يقول: "يا حيُّ يا قيوم، برحمتك أستغيث" وكما جاء في الحديث عن عبد الله بن مسعود - رضي الله عنه - أنه قال: قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: "ما أصاب أحدًا همٌّ ولا حزنٌ فقال: اللهم إني عبدك، وابنُ عبدك، وابنُ أمَتِك، ناصيتي بيدك، ماضٍ فيَّ حكمك، عدلٌ فيَّ قضاؤك، أسألك بكلِّ اسمٍ هو لك سمَّيتَ به نفسَك، أو علَّمتَه أحدًا من خلقك، أو أنزلتَه في كتابك، أو استأثرتَ به في علم الغيب عندك أن تجعل القرآن ربيعَ قلبي، ونورَ صدري، وجلاءَ حزني، وذهاب همِّي؛ إلا أذهبَ الله همَّه وأبدلَه مكانَه فَرَجًا". قيل: يا رسول الله! ألا نتعلَّمها قال: "بلى؛ ينبغي لمن سمِعها أن يتعلَّمها".

وأضاف: "من أعظم ما يُرجى لتفريج الكُربة ورفع الشدة في العاجلة، والفوز والنجاة من أهوال يوم القيامة: القيام بحق الله؛ بالإيمان به، والمُسارعة إلى مرضاته، والإيمان برسوله - صلى الله عليه وسلم - واتباع سنته، وتحكيم شرعه ومن ذلك: القيام بحقوق عباد الله؛ بالإحسان إليهم في كل دروب الإحسان؛ تأسِّيًا بهذا النبي الكريم - صلوات الله وسلامه عليه - الذي قالت له أم المؤمنين خديجة - رضي الله عنها - لما ذكر لها ما وقع له في غار حراء حين جاءه جبريل - عليه السلام - بالوحي، قالت: كلا؛ والله لا يُخزِيك الله أبدًا، إنك لتصِلُ الرَّحِم، وتحمِلُ الكلَّ، وتقرِي الضيفَ، وتُكسِبُ المعدومَ، وتُعينُ على نوائبِ الحق".

وأوضح الشيخ أسامه خياط ، أن في هذه الإعانة والإكساب للمعدوم تفريجٌ للكَرب عن المكروب، ورفع كابوس المحنةِ عن كاهله، قال - عليه الصلاة والسلام - في الحثِّ على اصطناع المعروف: "صنائعُ المعروف تقِي مصارِعَ السوء والآفات والهلَكَات، وأهلُ المعروف في الدنيا هم أهل المعروف في الآخرة ،وأنه في هذا الإحسان أيضًا قيامٌ بحقِّ الأُخُوَّة في الدين التي ذكرها الله تعالى بقوله: (إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ إِخْوَةٌ) وبقوله: (وَالْمُؤْمِنُونَ وَالْمُؤْمِنَاتُ بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاءُ بَعْضٍ) وبقوله - صلى الله عليه وسلم -: "مثلُ المؤمنين في توادِّهم وتراحُمهم وتعاطُفهم مثَلُ الجسد؛ إذا اشتكَى منه عضوٌ تداعَى له سائرُ الجسد بالسهَر والحُمَّى".

وبيّن فضيلته، أن في ذلك تعبيرٌ غنيُّ الدلالة على أن من مُقتضيات هذه الأُخُوَّة الإيمانية: تفريجَ الكربة عن المسلم، والوقوف معه في مِحنَته، وإعانته على بلائه رجاء ما ورد في ثواب ذلك من الموعود والجزاء الضافي والأجر الكريم الذي جاء بيانُه في الحديث عن عبد الله بن عمر - رضي الله عنهما - أن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - قال: "المسلمُ أخو المسلم؛ لا يظلِمُه، ولا يُسلِمه، من كان في حاجة أخيه كان الله في حاجته، ومن فرَّج عن مسلمٍ كُربةً فرَّجَ الله عنه كُربةً من كُرُبات يوم القيامة، ومن ستَر مسلمًا سترَه الله يوم القيامة".

وزاد في لفظ مسلم: "ومن يسَّر على مُعسِرٍ في الدنيا يسَّر الله عليه في الدنيا والآخرة، والله في عون العبد ما كان العبدُ في عون أخيه" مبينا أن في هذا الحديث - كما قال أهل العلم - إشارةٌ إلى أن الجزاء من جنس العمل؛ فجزاءُ التفريج في الدنيا تفريجٌ في الآخرة، ولا مُساواة بين كُرَب الدنيا وكُرب يوم القيامة؛ فإن شدائد الآخرة وأهوالها جسيمةٌ عظيمة، فكان ادِّخارُ الله تعالى جزاء تفريج الكُرَب الدنيوية ليُفرِّجَ بها عن عباده كُرُباتهم يوم القيامة حين يكون الإنسان أحوجَ ما يكون إلى فضل الله ورحمته، وإنما يرحمُ الله من عباده الرُّحَماء.

وحث الشيخ خياط المسلمين على القيام بحقوق الأُخوَّة في الدين؛ بالوقوف مع الإخوة عند الكُرَب ونزول الشدائد بساحتهم، وتجهُّم الزمان لهم، وإعانتهم بما ينفعهم ولا يضرُّكم مما أنعم الله به عليهم من نِعَمه العِظَام؛ ليحظَوا برضوان ربهم، جل وعلا وليسهموا بنصيبهم في الدعوة لدينهم وإلى سبيل ربهم بالعمل على إبراز الصورة المُثلَى للمجتمع المسلم الذي يُقدِّمُ للعالمين الأُنموذجَ المُشرِقَ للحياة الطيبة الناشئة في رحاب الإيمان، المُهتدِيَة بهديِ القرآن وسنة سيد الأنام - عليه أفضل الصلاة وأكمل السلام ، لافتا النظر الى قول بعض أهل العلم بالحديث تعليقًا على قوله - صلى الله عليه وسلم -: "ومن فرَّجَ عن مسلمٍ كُربةً فرَّجَ الله عنه بها كُربةً من كُرَب يوم القيامة": أن فيه عظيمُ فضل قضاء حوائج المسلمين ونفعهم بما تيسَّر من علمٍ، أو جاهٍ، أو إشارةٍ، أو نُصحٍ، أو دلالةٍ على خير، أو إعانةٍ بنفسه، أو سَفارته ووساطَته، أو شفاعته، أو دعائه بظهر الغيب".

وفي المدينة المنورة، تحدث فضيلة إمام وخطيب المسجد النبوي الشريف الشيخ علي بن عبدالرحمن الحذيفي عن كثرة أبواب الخير وطرق الأعمال الصالحة.

وبين فضيلته في خطبة الجمعة التي ألقاها بالمسجد النبوي أن من أبوابِ الخير، ومن طُرق الصالحات والطاعات، ومن الأسباب لمحو السيئات: الاستغفار؛ فالاستغفارُ سُنَّة الأنبياء والمُرسلين - عليهم الصلاة والسلام -، قال الله تعالى عن أبوَي البشر - صلواتُ الله ورحمتُه وبركاته عليهما -: (قَالَا رَبَّنَا ظَلَمْنَا أَنْفُسَنَا وَإِنْ لَمْ تَغْفِرْ لَنَا وَتَرْحَمْنَا لَنَكُونَنَّ مِنَ الْخَاسِرِينَ) وقال عن نُوحٍ - عليه السلام (رَبِّ اغْفِرْ لِي وَلِوَالِدَيَّ وَلِمَنْ دَخَلَ بَيْتِيَ مُؤْمِنًا وَلِلْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ).وقال - عز وجل - عن الخليل - عليه السلام (رَبَّنَا اغْفِرْ لِي وَلِوَالِدَيَّ وَلِلْمُؤْمِنِينَ يَوْمَ يَقُومُ الْحِسَابُ)وقال تعالى عن موسى - عليه الصلاة والسلام -: (رَبِّ اغْفِرْ لِي وَلِأَخِي وَأَدْخِلْنَا فِي رَحْمَتِكَ وَأَنْتَ أَرْحَمُ الرَّاحِمِينَ) وقال تعالى: (وَظَنَّ دَاوُودُ أَنَّمَا فَتَنَّاهُ فَاسْتَغْفَرَ رَبَّهُ وَخَرَّ رَاكِعًا وَأَنَابَ) [ص: 24].وقال تعالى آمرًا نبيَّه - صلى الله عليه وسلم -: (فَاعْلَمْ أَنَّهُ لَا إِلَهَ إِلَّا اللَّهُ وَاسْتَغْفِرْ لِذَنْبِكَ وَلِلْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ).

وأوضح فضيلة إمام وخطيب المسجد النبوي الشريف أنه كان من هديُ نبيِّنا - صلى الله عليه وسلم -: كثرةَ الاستغفار، مع أن الله تعالى غفرَ له ما تقدَّم من ذنبِه وما تأخَّر؛ فعن ابن عُمر - رضي الله عنهما - قال: كنا نعُدُّ لرسول الله - صلى الله عليه وسلم - في المجلِس الواحِد مائةَ مرَّة: "ربِّ اغفر لي وتُب عليَّ، إنك أنت التوابُ الرحيم"؛ رواه أبو داود، والترمذي وعن عائشة - رضي الله عنها - قالت: كان رسولُ الله - صلى الله عليه وسلم - يُكثِر أن يقول قبل موته: "سبحان الله وبحمده، أستغفرُ الله وأتوبُ إليه"؛ رواه البخاري ومسلم وعن أبي هريرة - رضي الله عنه - قال: "لم أرَ أحدًا أكثرَ أن يقول: "أستغفرُ الله وأتوبُ إليه” من رسول الله - صلى الله عليه وسلم -"؛ رواه النسائي.

وأردف فضيلته، أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يقول بعد الصلاة: "أستغفرُ الله" ثلاثًا؛ رواه مسلم من حديث ثوبَان - رضي الله عنه -. ثم يقول الأذكار المشرُوعة بعد الصلاة والاستغفار.

وقال فضيلة الشيخ الحذيفي، إن الاستغفارُ دأبُ الصالحين، وعملُ الأبرار المُتقين، وشِعارُ المؤمنين، قال الله تعالى عنهم: (رَبَّنَا فَاغْفِرْ لَنَا ذُنُوبَنَا وَكَفِّرْ عَنَّا سَيِّئَاتِنَا وَتَوَفَّنَا مَعَ الْأَبْرَارِ) وقال تعالى: (الَّذِينَ يَقُولُونَ رَبَّنَا إِنَّنَا آمَنَّا فَاغْفِرْ لَنَا ذُنُوبَنَا وَقِنَا عَذَابَ النَّارِ (16) الصَّابِرِينَ وَالصَّادِقِينَ وَالْقَانِتِينَ وَالْمُنْفِقِينَ وَالْمُسْتَغْفِرِينَ بِالْأَسْحَارِ) قال الحسن: "مدُّوا الصلاةَ إلى السَّحر، ثم أقبَلوا على الاستغفار”، وقال تعالى: (وَالَّذِينَ إِذَا فَعَلُوا فَاحِشَةً أَوْ ظَلَمُوا أَنْفُسَهُمْ ذَكَرُوا اللَّهَ فَاسْتَغْفَرُوا لِذُنُوبِهِمْ وَمَنْ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ إِلَّا اللَّهُ وَلَمْ يُصِرُّوا عَلَى مَا فَعَلُوا وَهُمْ يَعْلَمُونَ) قال ابن رجبٍ رحمه الله "وأما الاستغفارُ من الذنوبِ، فهو طلبُ المغفِرة وسُؤالُها، والعبدُ أحوج شيءٍ إليه؛ لأنه يُخطِئُ بالليل والنهار، وقد تكرَّر في القرآن ذكرُ التوبة والاستغفارُ، والأمرُ بهما والحثُّ عليهما ".اه، كلامُه.

وأوضح فضيلة إمام وخطيب المسجد النبوي الشريف أن طلبُ المغفرة من الربِّ - جل وعلا وعدَ الله عليه الاستجابةَ والمغفِرة ويُشرعُ أن يطلُب العبدُ المغفِرة للذنبِ المُعيَّن؛ لقول النبي صلى الله عليه وسلم "إن عبدًا أذنبَ ذنبًا، فقال: يا ربِّ! إني عملتُ ذنبًا فاغفِر لي، فقال الله: علِم عبدي أن له ربًّا يغفرُ الذنبَ، ويأخذُ به، قد غفرتُ لعبدي"؛ رواه البخاري ومسلم كما يُشرع أن يطلُب العبدُ المغفرةَ مُطلقًا، فيقول: ربِّ اغفر لي وارحَمني، قال الله تعالى: (وَقُلْ رَبِّ اغْفِرْ وَارْحَمْ وَأَنْتَ خَيْرُ الرَّاحِمِينَ) وكان النبي صلى الله عليه وسلم - يُعلِّم الرجلَ إذا أسلمَ أن يدعُو بهذه الكلمات: "اللهم اغفِر لي، وارحَمني، واهدِني، وعافِني، وارزُقني"؛ رواه مسلم مضيفاً أنه يُشرعُ للعبد أن يطلُب من ربِّه - سبحانه - مغفرةَ ذنوبِه كلِّها، ما علِم منها وما لم يعلَم، فإن كثيرًا من الذنوبِ لا يعلمُها إلا الله، والعبدُ مُؤاخَذٌ بها وعن أبي موسى الأشعري رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلمأنه كان يدعُو بهذا الدعاء: "اللهم اغفِر لي خطيئتي وجهلي، وإسرافي في أمري، وما أنت أعلمُ به منِّي، اللهم اغفِر لي جِدِّي وهزلي، وخطأي وعمدي، وكل ذلك عندي، اللهم اغفِر لي ما قدَّمت وما أخَّرت، وما أسرَرت وما أعلنتُ، وما أنت أعلمُ به منِّي، أنت المُقدِّم وأنت المُؤخِّر، وأنت على كل شيء قدير" رواه البخاري ومسلم. فإذا سألَ العبدُ ربَّه مغفرةَ ذنوبه ما علِم منها وما لم يعلَم، فقد وُفِّق توفيقًا عظيماً.

وأوضح أن المؤمن إذا سألَ العبدُ ربَّه مغفرةَ ذنوبه ما علِم منها وما لم يعلَم، فقد وُفِّق توفيقًا عظيمًا لقول النبي صلى الله عليه وسلم "الشركُ في هذه الأمة أخفَى من دَبيب النمل". فقال أبو بكرٍ - رضي الله عنه -: فكيف الخلاصُ منه يا رسولَ الله؟ قال: "أن تقول: اللهم إني أعوذُ بك أن أُشرِك بك شيئًا وأنا أعلم، وأستغفرُك من الذنبِ الذي لا أعلَم"؛ رواه ابن حبان وعن أبي هريرة - رضي الله عنه -، عن النبي - صلى الله عليه وسلم - أنه كان يدعُو: "اللهم اغفِر لي ذنبي كلَّه، دِقَّه وجِلَّه، خطأَه وعمدَه، سرَّه وعلانيتَه، أوَّلَه وآخرَه"؛ رواه مسلم وأبو داود.

وبين فضيلته أنه يجب أن يكون دُعاءُ العبدِ ربَّه بمغفِرة الذنوب دُعاءَ إخلاصٍ وإلحاحٍ، وسُؤال تضرُّع وتذلُّل، يتضمَّن التوبةَ من الذنوب، وسُؤالُ التوبة والتوفيقُ لها يتضمَّنُ الاستغفار، فكلٌّ من الاستغفار والتوبة إذا ذُكر كلٌّ منهما بمُفرده تضمَّن الآخر، وإذا اجتمعَا في النصوص كان معنى الاستغفار طلبَ محو الذنب وإزالة أثره، ووقاية شرِّ ما مضَى من الذنبِ وسَتره. والتوبة الرجوعُ إلى الله بترك الذنوب، ووِقاية ما يخافُه في المُستقبل من سيئاتِ أعماله، والعزمُ على ألا يفعلَه، وقد جمعَ بين الاستغفارِ والتوبةِ: قولُه تعالى: (وَأَنِ اسْتَغْفِرُوا رَبَّكُمْ ثُمَّ تُوبُوا إِلَيْهِ يُمَتِّعْكُمْ مَتَاعًا حَسَنًا إِلَى أَجَلٍ مُسَمًّى وَيُؤْتِ كُلَّ ذِي فَضْلٍ فَضْلَهُ وَإِنْ تَوَلَّوْا فَإِنِّي أَخَافُ عَلَيْكُمْ عَذَابَ يَوْمٍ كَبِيرٍ) وقال النبي صلى الله عليه وسلم "يا أيها الناس! تُوبوا إلى ربِّكم واستغفِروه؛ فإني أتوبُ إليه وأستغفرُه كلَّ يومٍ مائةَ مرَّة"؛ رواه النسائي.

وبين إمام وخطيب المسجد النبوي حاجة العبدُ إلى الاستغفار دائمًا أشدَّ الحاجة، ولاسيَّما في هذا الزمان؛ لكثرة الذنوب والفتن، ليُوفِّقه الله في حياته وبعد مماته، ويُصلِح شأنَه، مشيراً إلى أن الاستغفارُ بابُ خيرات، ودافِعُ شُرورٍ وعقوبات، والأمةُ بحاجةٍ شديدةٍ إلى دوام الاستغفار، ليرفعَ اللهُ عن الأمة العقوبات النازِلة، ويدفَع العقوبات المُستقبَلة، ولا يزهَدُ في الاستغفار إلا من جهِلَ منافِعَه وبركاته قال الله تعالى عن صالحٍ عليه السلام -: (قَالَ يَا قَوْمِ لِمَ تَسْتَعْجِلُونَ بِالسَّيِّئَةِ قَبْلَ الْحَسَنَةِ لَوْلَا تَسْتَغْفِرُونَ اللَّهَ لَعَلَّكُمْ تُرْحَمُونَ) فبالاستغفار تُرحمُ الأمةُ وقال تعالى عن نُوحٍ عليه الصلاة والسلام (فَقُلْتُ اسْتَغْفِرُوا رَبَّكُمْ إِنَّهُ كَانَ غَفَّارًا يُرْسِلِ السَّمَاءَ عَلَيْكُمْ مِدْرَارًا وَيُمْدِدْكُمْ بِأَمْوَالٍ وَبَنِينَ وَيَجْعَلْ لَكُمْ جَنَّاتٍ وَيَجْعَلْ لَكُمْ أَنْهَارًا) وقال تعالى عن هُودٍ عليه السلام (وَيَا قَوْمِ اسْتَغْفِرُوا رَبَّكُمْ ثُمَّ تُوبُوا إِلَيْهِ يُرْسِلِ السَّمَاءَ عَلَيْكُمْ مِدْرَارًا وَيَزِدْكُمْ قُوَّةً إِلَى قُوَّتِكُمْ وَلَا تَتَوَلَّوْا مُجْرِمِينَ) وقال تعالى: (وَمَا كَانَ اللَّهُ لِيُعَذِّبَهُمْ وَأَنْتَ فِيهِمْ وَمَا كَانَ اللَّهُ مُعَذِّبَهُمْ وَهُمْ يَسْتَغْفِرُونَ) قال أبو موسى رضي الله عنه "كان فيكُم أمانان؛ فأما النبي - صلى الله عليه وسلم - فقد مضَى، والاستغفارُ باقٍ فيكُم إلى يوم القيامة”.

ولفت فضيلة الشيخ الحذيفي إلى أن كثرةُ استغفار الأمة رافعٌ لما نزل ووقع، ودافِعٌ لما سينزِلُ؛ لأنه ما نزلَ بلاءٌ إلا بذنب، وما رُفِع إلا بتوبةٍ واستغفار فعن ابن عباسٍ رضي الله عنهما قال: قال رسولُ الله - صلى الله عليه وسلم "من لزِم الاستغفارَ جعلَ الله له من كل ضيقٍ مخرجًا، ومن كل همٍّ فرَجًا، ورزقَه من حيث لا يحتسِب وقولُه صلى الله عليه وسلم "من قال: أستغفرُ الله الذي لا إله إلا هو الحي القيوم وأتوبُ إليه، غُفِرت ذنوبُه وإن كان قد فرَّ من الزحف"؛ رواه أبو داود والترمذي والحاكم وفي الحديث أيضًا: "من قال قبل فجر يوم الجُمعة: أستغفرُ الله الذي لا إله إلا هو الحي القيوم وأتوبُ إليه ثلاثًا، غُفِرَت ذنوبُه وإن كانت مثلَ زبَد البحر".

وبين فضيلته انه يُشرعُ أن يستغفرَ المُسلم للمُؤمنين والمؤمنات، والمُسلمين والمُسلِمات، الأحياء منهم والأموات، إحسانًا وحبًّا وسلامةَ صدر، ونفعًا للمُسلمين، وشفاعةً لهم عند الله، قال الله تعالى: (وَالَّذِينَ جَاءُوا مِنْ بَعْدِهِمْ يَقُولُونَ رَبَّنَا اغْفِرْ لَنَا وَلِإِخْوَانِنَا الَّذِينَ سَبَقُونَا بِالْإِيمَانِ وَلَا تَجْعَلْ فِي قُلُوبِنَا غِلًّا لِلَّذِينَ آمَنُوا رَبَّنَا إِنَّكَ رَءُوفٌ رَحِيمٌ).وعن عُبادة بن الصامِت رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: "من استغفرَ للمُؤمنين والمُؤمنات، كتبَ الله له بكل مُؤمنٍ ومُؤمنةٍ حسنة" وهذا كالاستغفار لهم في الجنائِز، والاستغفار لهم في المقبرة إذا زارَهم، واقتِداءً بحمَلَة العرش والمُقرَّبين، قال الله تعالى (الَّذِينَ يَحْمِلُونَ الْعَرْشَ وَمَنْ حَوْلَهُ يُسَبِّحُونَ بِحَمْدِ رَبِّهِمْ وَيُؤْمِنُونَ بِهِ وَيَسْتَغْفِرُونَ لِلَّذِينَ آمَنُوا رَبَّنَا وَسِعْتَ كُلَّ شَيْءٍ رَحْمَةً وَعِلْمًا فَاغْفِرْ لِلَّذِينَ تَابُوا وَاتَّبَعُوا سَبِيلَكَ وَقِهِمْ عَذَابَ الْجَحِيمِ) وهذا من أعظم النُّصح والمحبَّة للمُؤمنين.

ودعا فضيلته إلى الإستجابة لأمر الله تعالى ففي الحديث القدسي قال الله تعالى: "يا عبادي! إنكم تُخطِئون بالليل والنهار، وأنا أغفرُ الذنوبَ جميعًا، فاستغفرُوني أغفِر لكم"؛ رواه مسلم من حديث أبي ذرٍّ.

وحث فضيلة إمام وخطيب المسجد النبوي الشريف على الإقبِال على الله تعالى بالاستغفار فبه ترَوا كرمَه وجُودَه وفضلَه وبركاته، وتجِدوا محوَ السيئات، ورفعَ الدرجات فعن أبي هريرة - رضي الله عنه - قال: قال رسولُ الله - صلى الله عليه وسلم -: "والذي نفسي بيده؛ لو لم تُذنِبوا لذهبَ الله تعالى بكم، ولجاءَ بقومٍ يُذنِبون فيستغفِرُون الله فيغفِرُ لهم"؛ رواه مسلم، لأنه - جل وعلا - واسِعُ المغفرة، جوادٌ كريم، يُحبُّ أن يُسأل ويُدعَى، قال الله تعالى: (وَمَنْ يَعْمَلْ سُوءًا أَوْ يَظْلِمْ نَفْسَهُ ثُمَّ يَسْتَغْفِرِ اللَّهَ يَجِدِ اللَّهَ غَفُورًا رَحِيمًا).


إمام المسجد الحرام يوصي المسلمين بتقوى الله وحسن الظن به ، هذا الخبر قدمناه لكم عبر موقعنا.
وقد تم استيراد هذا الخبر إمام المسجد الحرام يوصي المسلمين بتقوى الله وحسن الظن به، من مصدره الاساسي موقع صحيفة عكاظ.
ولا نتحمل في موقع من اليمن اي مسؤولية عن محتوى إمام المسجد الحرام يوصي المسلمين بتقوى الله وحسن الظن به.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق وسائل إعلام عالمية تواصل تحليلها لقمة سوتشي الثلاثية
التالى رئيس حزب الشعب الجمهوري يتعرض لانتقادات عُقب تصريحات تدعم العنف ضد المرأة