صاندي البريطانية: نسبة البطالة في إيران تتجاوز الـ40 بالمئة

اليمن العربي 0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

اخبار من اليمن نشرت صحيفة صاندي تلغراف البريطانية، اليوم الأحد، تقريرا كتبه، رولاند أوليفانت، في العاصمة الإيرانية طهران، التي زار أسواقها الشعبية في غمرة الاحتفالات بعيد النوروز، ونقل صورا عن المجتمع الإيراني ومشاكله اليومية

ويقول أوليفانت إن البازار الكبير يمثل نموذجا مصغرا للمجتمع الإيراني، فهو مقصد صغار التجار والطبقة المتوسطة في البلاد التي تقتني حاجياتها من هذا السوق خاصة مع اقتراب الاحتفال بالنوروز العام الفارسي الجديد.

ولكن التجار يشعرون بالخيبة لأن المبيعات لم ترتفع في هذه الأسابيع التي تعد الأكثر نشاطا في العام، بحسب التقرير، وسبب هذا الركود يرجعه أحد التجار إلى تراجع قيمة صرف العملة الإيرانية، فالناس، على حد تعبيره، لا يريدون النوعية العالية وإنما يسعون إلى السعر الرخيص. فأغلب المتسوقين من الطبقة المتوسطة والعمال والموظفين الحكوميين. "الأغنياء لا يأتون إلى هنا".

ويذكر الكاتب أن الحكومة الإيرانية خفضت قيمة صرف الريال مقابل الدولار بهدف دعم الصادرات. وتشهد البلاد ارتفاعا في معدل التضخم. وتقول الإحصائيات الرسمية إن نسبة البطالة بين الشباب بلغت 25 في المئة، بينما هي في الواقع في حدود 40 في المئة.

ويضيف الكاتب أن السوق فيه جميع السلع والمواد التي يبحث عنها أي زبون من التوابل أو الفستق إلى سراويل الجينز والمجوهرات والهواتف النقالة، والسجاد، والمكان هو أكثر من مجرد سوق فتجاره ورثوا المهنة أجيالا عن أجيال ويشكلون كتلة اقتصادية وسياسية قوية في البلاد.

ولكن لا أحد منهم قبل الخوض في السياسة. وجميع الذين تحدث معهم الكاتب قللوا من تأثير التوتر السياسي في المنطقة على الاقتصاد في البلاد.

ويرى أوليفانت أن العقوبات الدولية تركت أثرها على الاقتصاد الإيراني. فنظام تحويل الأموال غير موجود، بمعنى أن بطاقات الائتمان وبطلقات صرف الأموال الأجنبية لا فائدة ترجى منها في إيران. وعلى السياح أن يحملوا معهم كميات كبيرة من الأوراق النقدية. ويجد الإيرانيون في نقل الأموال من وإلى البلاد.

ولكن العزلة الدولية اتاحت المجال لابتكارات محلية ومنحتها فرصة النجاح. فغياب شركة أوبر الأمريكية عن السوق جعل الإيرانيين يستخدمون تطبيق محلي يوفر السيارات للمتجولين في طهران.

كما أن تهديدات ترامب بإلغاء الاتفاق النووي أصبحت تشكل عائقا أمام الاقتصاد، حسب مسؤول إيراني تحدث معه الكاتب. يقول أيضا إن بلاده لم تستفد كما ينبغي من رفع العقوبات الدولية عنها بموجب الاتفاق النووي

صاندي البريطانية: نسبة البطالة في إيران تتجاوز الـ40 بالمئة ، هذا الخبر قدمناه لكم عبر موقعنا.
وقد تم استيراد هذا الخبر صاندي البريطانية: نسبة البطالة في إيران تتجاوز الـ40 بالمئة، من مصدره الاساسي موقع اليمن العربي.
ولا نتحمل في موقع من اليمن اي مسؤولية عن محتوى صاندي البريطانية: نسبة البطالة في إيران تتجاوز الـ40 بالمئة.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق