الناطقة بإسم الإتحاد الوطني الحر تستغرب ''دكتاتورية الأقلية''

الناطقة بإسم الإتحاد الوطني الحر تستغرب ''دكتاتورية الأقلية''
الناطقة بإسم الإتحاد الوطني الحر تستغرب ''دكتاتورية الأقلية''

الناطقة بإسم الإتحاد الوطني الحر تستغرب ''دكتاتورية الأقلية''، تتابعوه عبر موقعنا من اليمن.
الخبر الناطقة بإسم الإتحاد الوطني الحر تستغرب ''دكتاتورية الأقلية''، تم نشره اليوم الجمعة ، في موقع نسمة.
ولمتابعة التفاصيل لهذا الخبر او غيره واصل قراءة الناطقة بإسم الإتحاد الوطني الحر تستغرب ''دكتاتورية الأقلية''.

أبدت الناطقة الرسمية باسم الاتحاد الوطني الحر سميرة الشواشي، اليوم الخميس 16 نوفمبر 2017، استغرابها لإصدار عدد من الأحزاب السياسية بيانا مشتركا تستنكر فيه عودة الحزب الوطني الحر الى دائرة الحكم مؤكدة أن الأحزاب الكبرى في أعرق الديمقراطيات لا تستشير بقية الاحزاب عندما تقرر توسيع دائرة تحالفاتها.

وأوضحت أن البيان المشترك يعكس من حيث الشكل ما أسمته بـ''دكتاتورية الأقلية'' حيث تضمن توقيع 10 أحزاب غير ممثلة في البرلمان من بينها حزب وحيد له حضور في مجلس نواب الشعب وهو آفاق تونس قائلة ان الديمقراطية تفترض احترام مواقف الأقلية ولكنها تفرض في المقابل الأخذ بنتائج الانتخابات باعتبار أن الأحزاب التي لها ثقل سياسي تحاسب أمام ناخبيها حسب تعبيرها.

وبيّنت أن ما يمكن فهمه من مضمون البيان، هو قلق هذه الأحزاب من تنظيم الاستحقاق البلدي في موعده المقرر في 25 مارس 2018، وذلك بعد انضمام الاتحاد الوطني الحر لحزبي نداء تونس والنهضة الذين لهما أكبر ثقل سياسي وبرلماني بما مكنهما من تخطي أزمة انتخاب رئيس الهيئة العليا المستقلة للانتخابات.

واضافت قولها ان نواب الاتحاد الوطني الحر وعددهم 12 قد قاموا بدور المنقذ للمسار الديمقراطي وذلك بالاتفاق مع حزبي النداء والنهضة على مرشح لرئاسة هيئة الانتخابات، مشيرة الى أن هذه الأحزاب تمكنت بهذا التحالف من استعادة الثقة في البرلمان الذي اهتزت صورته في 4 دورات متتالية ولم يتوفق من الحسم في مسألة انتخاب رئيس هيئة الانتخابات والاستجابة لدعوات المواطنين في كامل تراب الجمهورية المنادية بتنظيم الانتخابات البلدية حسب تقديرها.

وأوصت بالإسراع في المصادقة على مجلة الجماعات المحلية لتذليل مختلف الصعوبات التي يمكن أن تحول دون تنظيم الانتخابات البلدية وتوفير أفضل ظروف تنظيمها لوجستيا وقانونيا.

وكانت أحزاب سياسية أعربت الثلاثاء المنقضي في بيان مشترك لها عن استغرابها واستنكارها للقرار الأحادي لحركتي النهضة ونداء تونس بإعادة حزب الإتحاد الوطني الحر إلى دائرة الحكم بالرغم من التتبعات القضائية التي تطال رئيسه والإنعكاسات السلبية على الحرب على الفساد التي أعلنتها حكومة الوحدة الوطنية.

الناطقة بإسم الإتحاد الوطني الحر تستغرب ''دكتاتورية الأقلية'' ، هذا الخبر قدمناه لكم عبر موقعنا.
وقد تم استيراد هذا الخبر الناطقة بإسم الإتحاد الوطني الحر تستغرب ''دكتاتورية الأقلية''، من مصدره الاساسي موقع نسمة.
ولا نتحمل في موقع من اليمن اي مسؤولية عن محتوى الناطقة بإسم الإتحاد الوطني الحر تستغرب ''دكتاتورية الأقلية''.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق سلطان بن سلمان: دعم المملكة لفلسطين وعاصمتها القدس ثابت
التالى قوات الدفاع الجوي تدمر صاروخاً باليستياً استهدف خميس مشيط