على مدى عقود.. يد العطاء الإماراتية لمتتوقف عن دعم الصومال

اليمن العربي 0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

اخبار من اليمن  لعبت دولة الإمارات العربية المتحدة، منذ 23 عاماً، دوراً إنسانياً كبيراً في الصومال. وساهمت الجهود الإنسانية الإماراتية في التخفيف من المعاناة التي عاشها الشعب الصومالي جراء الحروب التي شهدتها بلاده.

ويرى متابعون أن توقّف دور الإمارات في الصومال سينعكس سلباً على المواطنين في هذا البلد المثخن بجراح الحروب الداخلية والفقر.

وبحسب متابعين فإن الفراغ الذي سيتركه غياب الدور الإماراتي يصعب سده، رغم إعلان الإمارات الاحتفاظ بحقها في دعم شعب الصومال.

ويدرك الصوماليون قبل غيرهم أن الوجود الإماراتي في بلادهم لم يكن هدفه سوى خدمتهم من خلال توفير مقوّمات تحقيق الأمن والاستقرار وبناء أساسات التنمية، وأن الإمارات أنفقت مئات الملايين من الدولارات لتحقيق هذه الأهداف.

وتولّت الإمارات مهمّة بناء المؤسسات المختلفة في الصومال تدريباً وتأهيلاً للعاملين في الجيش والشرطة والمستشفيات والمدارس والبنى التحتية.

وقد ساهم التدخل الخليجي لحل الصراع في الصومال في نزع فتيل الأزمة بشكل سريع، حيث إن القرن الأفريقي هو جزء مهم في الأمن القومي العربي، لذلك ساهمت الجهود الإماراتية والسعودية في تشكيل جيش نظامي في الصومال لدحر الجماعات المسلحة والإرهابية في هذا البلد الأفريقي.

على مدى عقود.. يد العطاء الإماراتية لمتتوقف عن دعم الصومال ، هذا الخبر قدمناه لكم عبر موقعنا.
وقد تم استيراد هذا الخبر على مدى عقود.. يد العطاء الإماراتية لمتتوقف عن دعم الصومال، من مصدره الاساسي موقع اليمن العربي.
ولا نتحمل في موقع من اليمن اي مسؤولية عن محتوى على مدى عقود.. يد العطاء الإماراتية لمتتوقف عن دعم الصومال.

0 تعليق