ضحايا فساد الملالي.. أطفال إيران الموت فقرا أو مرضا

اليمن العربي 0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

اخبار من اليمن كشفت تقارير إيرانية، عن مأساة الطفولة تحت نظام الملالي، حيث هناك نحو سبعة ملايين يعملون في الشوارع، بالإضافة لوجود ثلاثة ملايين و200 ألف طفل متسربين من التعليم.

وأوضحت التقارير ان ظاهرة عمالة الأطفال في العاصمة ومدن إيران الكبرى هو مظهر آخر من مظاهر نهب وفساد النظام الديني، الأمر أصبح لسنوات عديدة ظاهرة وأزمة لا يمكن إنكارها.

وذكرت التقارير أن عمالة الأطفال هي أزمة معقدة ومتعددة الأوجه ذات أبعاد اقتصادية واجتماعية وثقافية وعرقية، وكلما ظهر الوجه القبيح لعمالة الأطفال أكثر يسعى مستغلو هذه القوة الرخيصة أكثر لمحو هذه الظاهرة من وجه المدينة وإبعادها عن مرأى ومسمع الناظرين.

وقد تم رصد أنواع مختلفة من أطفال العمل في إيران، من البيع المتجول إلى العمل في المداجن والافران المصنعة للطوب. لكل نوع من عمالة الأطفال صعوباته الخاصة به ويعتبر عملاً قسريًا، لكن أحد أصعب أشكال عمالة الأطفال هو تفريغ وفصل القمامة.

وحذرت التقارير من كارثة  تعرض أطفال الشوارع والأطفال العاملين، للأمراض المعدية كالتهاب الكبد والإيدز وما شابه ذلك، ونقلها إلى الأخرين.

ضحايا فساد الملالي.. أطفال إيران الموت فقرا أو مرضا ، هذا الخبر قدمناه لكم عبر موقعنا.
وقد تم استيراد هذا الخبر ضحايا فساد الملالي.. أطفال إيران الموت فقرا أو مرضا، من مصدره الاساسي موقع اليمن العربي.
ولا نتحمل في موقع من اليمن اي مسؤولية عن محتوى ضحايا فساد الملالي.. أطفال إيران الموت فقرا أو مرضا.

أخبار ذات صلة

0 تعليق