الإمارات تدشن "عام زايد" إمتداداً لعام الخير

اليمن العربي 0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

اخبار من اليمن تبدأ اليوم أول أيام «عام زايد» في دولة الإمارات العربية المتحدة، الذي أعلنه رئيس الدولة، الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، ليكون مناسبة وطنية تقام للاحتفاء بالقائد المؤسس، المغفور له بإذن الله تعالى، الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيَّب الله ثراه، بمناسبة مرور 100 سنة على ميلاده.

وأكد رئيس الدولة، أن اختيار 2018 ليكون (عام زايد) يجسِّد المكانة الاستثنائية والفريدة التي يمثلها الشيخ زايد لدى كل إماراتي، فهو القائد المؤسِّس لدولة الاتحاد، وواضع أسس النهضة العصرية التي تشهدها الدولة على المستويات كافَّة، وهو رمز الحكمة والخير والعطاء.

كما أكد سموه أن «سيرة الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان - طيَّب الله ثراه - ستظل حية في وجدان الشعب الإماراتي والشعوب العربية والإسلامية، بل العالم أجمع، لأن أياديه البيضاء امتدت لتغيث الملهوفين، وتعين الضعفاء، وتسعف المحتاجين، وتضمِّد جراح المنكوبين في مشارق الأرض ومغاربها، من دون تمييز على أساس دين أو عرق أو لون. وتواصلت مشروعات الخير والنماء التي تندرج تحت ذكراه الطيبة في كثير من المجتمعات والدول، وقد كان إعلان 2017 عاماً للخير امتداداً لنهج زايد الخير، الذي علَّمنا تقديم الخير إلى الجميع بلا مقابل، وبذل العطاء بلا حدود».

ويمثل «عام زايد» إمتداد لـ «عام الخير»، واستمرار لقيمه، وتأكيد على حيوية معانيه التي تمثل بدورها جزءاً من الإرث الحي الذي خلفه المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان.

ووضع «زايد الخير» أساساً قوياً للدولة، على المستوى الداخلي، فأنشأ إمارات الخير، التي يشهد الجميع، القريب والبعيد، بأن لها أيادي بيضاء في كل الاتجاهات. كما حرص على أن يكون الإنسان الإماراتي محور المشروعات وهدف الجهود والبرامج، وغاية الخطط والاستراتيجيات.

ويأتي «عام زايد» ليلقي مزيداً من الضوء على القيم النبيلة السامية المملوءة بالحكمة والاحترام والعزيمة والإرادة والوفاء والانتماء للوطن والاستعداد للتضحية من أجله بكل غالٍ ونفيس، التي تحلى بها الراحل الكبير وأورثها لشعبه من بعده جيلا بعد جيل، وكان لها أثرها في توحد البيت الإماراتي ومنعته في مواجهة التحديات والمخاطر.

وشهدت الدولة نهضة صناعية كبيرة فأقيمت المناطق الصناعية والمؤسسات المشرفة على إدارة الشؤون الصناعية بالدولة، واستثمرت مبالغ كبيرة في عملية النهوض بالصناعة الوطنية لتأمين مصادر بديلة للدخل، وقد بلغ عدد المنشآت الصناعية في الدولة عام 2003 نحو 2795 شركة ومصنعاً.

كما شهدت أعمال البنية التحتية نهضة حقيقية شقت خلالها الطرقات وشيدت الجسور، لتصل أواصر البلاد ويبلع إجمالي طول شبكة الطرقات في الدولة اليوم إلى ما يناهز الـ7000 كيلومتر من الطرق السريعة المعبدة.

الإمارات تدشن "عام زايد" إمتداداً لعام الخير ، هذا الخبر قدمناه لكم عبر موقعنا.
وقد تم استيراد هذا الخبر الإمارات تدشن "عام زايد" إمتداداً لعام الخير، من مصدره الاساسي موقع اليمن العربي.
ولا نتحمل في موقع من اليمن اي مسؤولية عن محتوى الإمارات تدشن "عام زايد" إمتداداً لعام الخير.

0 تعليق