صحيفة توضح موقف الإمارات لجهة عزل الدول المارقة وعلى رأسها قطر وإيران

اليمن العربي 0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

اخبار من اليمن أكدت صحيفة خليجية، ان موقف الإمارات كان واضحاً لجهة عزل الدول المارقة - وعلى رأسها قطر- التي تدعم التطرف والإرهاب، وتوفر المنصات الإعلامية لبث الكراهية، والمنابر لقادة الجماعات والمنظمات المتطرفة لبث خطابها المسموم

وبينت صحيفة "الخليج" الصادرة اليوم الاثنين - تابعها "اليمن العربي" - ان كلمة الدولة أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة التي ألقاها سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان، وزير الخارجية والتعاون الدولي، كانت معبرة عن الأسس السياسية، والفكرية، والقيم التي تأسست عليها الدولة، وما زالت تعمل على نهجها، وتحافظ عليها .

وقالت الصحيفة - تحت عنوان "رؤية شاملة للإمارات" - ان الامارات قدمت رؤية شاملة ومتميزة لدور الدولة المسؤولة في محيطها الإقليمي، وتجاه قضايا العالم ، وطرحت توصيفاً واقعياً للتحديات التي تواجه المنطقة، وقدمت لها الحلول المناسبة، باعتبارها دولة متفاعلة عضوياً مع محيطها، وتملك الرؤية الثاقبة، والإرادة السياسية القادرة على مجابهة التحديات، مواجهة شاملة تغطي أبعادها كافة.

وتابعت " فإذا كان صعود جماعات وتنظيمات التطرف والإرهاب يمثل تحدياً ماثلاً، فقد كانت رؤية الدولة لمواجهته تقوم على التصدي له فكرياً وأمنياً، بالمشاركة عملياً في العمل الجماعي لمكافحة الإرهاب وتنظيماته في ليبيا، والعراق، واليمن، والقرن الإفريقي والساحل، وفكرياً بإنشاء ودعم المؤسسات المتخصصة لمواجهة خطاب التطرف، وتعزيز التسامح، وبناء تحالف بين الأديان السماوية لإعلاء قيم التعاون، والتعارف، والميثاقية، والإنسانية، والفضائل المشتركة، وإجرائياً وقانونياً بحرمان جماعات وتنظيمات التطرف والإرهاب من استغلال ثمرة ثورة الاتصالات والمعلومات في الترويج لأفكارها الخطيرة والمدمرة ". 

وقالت انه وإزاء المحاولات المحمومة للتدخل الخارجي في شؤون العالم العربي، ومسّ أمن دوله واستقرارها، حرصت الإمارات على أن تكون فاعلة في الحفاظ على الأمن الإقليمي، عبر تعزيز الشراكات لمعالجة التحديات القائمة، لأنه ليس من الممكن أو المقبول الوقوف موقف المتفرج وإيران تحاول التدخل بشكل مباشر، أو عبر الوكلاء، في دول عربية عدة، بل واستخدام هؤلاء الوكلاء، والأذناب، والعملاء، للإضرار بأمن واستقرار المنطقة، والتمدد وتهديد الملاحة في باب المندب، والبحر الأحمر، وإطلاق الصواريخ الباليستية على جنوب السعودية ..مشيرة الى التزام الامارات كذلك بدعم المبادرات السياسية القائمة، والعمل مع مبعوثي الأمم المتحدة للوصول إلى تسويات لأزمات المنطقة الناشبة، وعدم الاكتفاء بإدارتها فقط، في ظل غياب الحلول السياسية، وأكدت أن القضية الفلسطينية تنتظر من المجتمع الدولي التوصل إلى حل شامل ودائم وعادل.

وأوضحت ان الدولة قدمت نموذجاً يستحق أن يحتذى، فسياستها الخارجية تشمل أبعاداً تنموية، وإنسانية، وثقافية، لمساعدة الشعوب الأخرى على تحقيق أهداف التنمية المستدامة .. وهذه المساعدات غير مشروطة، وهي تذهب إلى حيث الحاجة إليها.

واختتمت " لقد حققت دولة الإمارات في عقود قليلة نموذج الدولة الناجحة التي وظفت مواردها للنهضة والتقدم، حتى عُدت في مصاف الدول التي تأتي في مقدمة المؤشرات العالمية للسعادة، والتنمية البشرية، والنمو الاقتصادي، والازدهار العمراني، ورفاهية الحياة .. ولم تغلق الدولة الأبواب على نفسها، فقد امتدت يدها بالخير والتعاون إلى العالم، وأكدت في كل الأحداث أنها دولة مسؤولة وإيجابية، وعلى قدر التحدي تجاه القضايا الإقليمية، والدولية، والإنسانية ".

صحيفة توضح موقف الإمارات لجهة عزل الدول المارقة وعلى رأسها قطر وإيران ، هذا الخبر قدمناه لكم عبر موقعنا.
وقد تم استيراد هذا الخبر صحيفة توضح موقف الإمارات لجهة عزل الدول المارقة وعلى رأسها قطر وإيران، من مصدره الاساسي موقع اليمن العربي.
ولا نتحمل في موقع من اليمن اي مسؤولية عن محتوى صحيفة توضح موقف الإمارات لجهة عزل الدول المارقة وعلى رأسها قطر وإيران.

أخبار ذات صلة

0 تعليق