معارض إيراني يؤكد إنتقال مطالب المتظاهرين من المطالب الإقتصادية إلى الأهداف السياسية

اليمن العربي 0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

اخبار من اليمن قال المعارض الإيراني مدير مركز الدراسات العربية الإيرانية الدكتور علي نوري زادة، أن إنتقال المتظاهرين الإيرانيين من المطالب الاقتصادية إلى الأهداف السياسية يبرهن على رفض الإيرانيين لنظام ولاية الفقيه، مرحجاً إستمرار الإنتفاضة .

وأضاف في تصريح نشرته يومية "عكاظ" إن الأصوليين والإصلاحيين وجهان لعملة واحدة، بعدما وصلت الأوضاع لأقصى مستويات التردي .. موضحاً أن الشعب الذي يرزح تحت خط البطالة يرفض إنفاق المليارات التي هي حق له على ميليشيات النظام في العراق واليمن وسورية ولبنان وأفغانستان .

وأكج زادة أن الملالي يدركون جيداً أنهم اليوم أمام حركة شعبية جديدة ومختلفة عن الحركة الخضراء 2009، ومهما حاول الحرس الثوري قمع المحتجين، فإن تظاهرة جديدة ستولد بعد أسبوع.

ورأى المعارض الإيراني أن الموقف الأمريكي من الانتفاضة الإيرانية الجديدة سيكون له أثر في مستوى استخدام النظام الإيراني للعنف حيال المتظاهرين، معتبرا أن تأييد الموقف الدولي للاحتجاجات الشعبية من شأنه أن يقلب الموازين.

وعن الموقف الإسرائيلي من الانتفاضة، قال زادة: «إسرائيل لا تريد قيام نظام ديموقراطي وطني في إيران، لأنها وجدت في جمهورية الملالي أكبر حليف لها. ووجود الآلاف من عناصر الحرس الجمهوري في سورية والجولان المحتل مع عدم إطلاق رصاصة واحدة باتجاه من يسمونها العدو الأكبر، دليل على زيف الملالي».

واستبعد تمكن الرئيس حسن روحاني من تهدئة الشارع كما وعد من خلال الإصلاحات، لأنه لا يتمتع بسلطة حقيقة، ولكونه أحد الفاسدين في النظام، لاسيما وأنه مؤيد للتدخل الإيراني في سورية والعراق ولبنان واليمن، الأمر الذي يرفضه الشعب الإيراني.

معارض إيراني يؤكد إنتقال مطالب المتظاهرين من المطالب الإقتصادية إلى الأهداف السياسية ، هذا الخبر قدمناه لكم عبر موقعنا.
وقد تم استيراد هذا الخبر معارض إيراني يؤكد إنتقال مطالب المتظاهرين من المطالب الإقتصادية إلى الأهداف السياسية، من مصدره الاساسي موقع اليمن العربي.
ولا نتحمل في موقع من اليمن اي مسؤولية عن محتوى معارض إيراني يؤكد إنتقال مطالب المتظاهرين من المطالب الإقتصادية إلى الأهداف السياسية.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق